المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : إلى( الشيخ(!)الحسّون!) المَفتون:هكذا يتكلّمُ المُفتون؛فكن او لا تكون للشيخ علي الحلبي


ابو الزبير الموصلي
2013-03-17, 02:34 PM
...إلى ( الشيخ(!)الحسّون! ) -المَفتون- :
هكذا يتكلّمُ المُفتون ؛

فكُن ، أو لا تكون !


...لا يَخْفَى على أدنى مُطّلع ما خرج به (مفتي الـمُقاطعة!والـمُمانَعة!!) =(مفتي الجيوش السورية!!) ، و(حسّون الزُّمرة الأسَديّة!) –بعد ألوان من النُّطق بالباطل!وأصنافٍ من السكوت عن الحق!!- مِن فتوى (وجوب الجهاد المقدّس! )=(مع الجيش السوري!): ضدّ (جماعات المعارَضة المسلّحة!!)!



ولستُ –ها هنا-متناولاً (تصوّفه!)-بل أقول:(تشيّعه!)-؛فهذا -أيضاً-لم يعُد خافياً على ذي بصرٍ أو بصيرة!


وإني على مثل اليقين : أن مثلَ هذا (الحسّون!)-بالرغم من عظيم جهله!وفَرْط انحرافه!-لا يخفى(!)عليه قولُ الإمامِ مالكٍ-رحمه الله- :

«مَن أحبّ أن يجيب عن مسألة؛ فينبغي أن يَعْرضَ نفسه على الجنّة والنّار، وكيف خلاصُه في الآخرة، ثم يجيب».

هكذا يُفتي المفتي الحقّ ، الذي لا يَصدر إلا عن الحقّ، ويتحرّى الحقّ..
و..في أدنى مسائل الحقّ -من الآداب ، أو الأحكام-:


... فكيف إذا كانت هذه المسألةُ من الحقّ مسألةً عُظمى ؛ تتمثّل في تزكية عقائد النصيرية الكفار-ومَن ناصرهم مِن أشباههم ، وأشياعهم-من الشيعة، وأذناب الشيوعية-؟!
* كيف إذا كانت هذه المسألةُ من الحقّ ذاتَ صلة كبرى بحفظ دين السواد الأعظم من أهل (سورِيَةَ) -على عقيدة أهل السنة والجماعة-؟!
* كيف إذا كانت هذه المسألةُ من الحقّ قضيةَ تقتيل ، ودماء ، وتشريد ؟!
* كيف إذا كانت هذه المسألةُ من الحقّ موصولةً بعشرات الآلاف من الأيتام ، والأرامل ، والثكالى!؟
* كيف إذا كانت هذه المسألةُ من الحقّ نصرةً للظالم على المظلوم !؟


...ولعل من عاجل بُشْرَيَات (فتوى الحسّون!) -وآثارها الإيجابيّة- ما أيقظ الله بها من قلوب وعقول-ولو بالعاطفة الإنسانية المحضة!-بعض ذوي المكانة والمنزلة -ممّن كانوا حرّاساً (للنظام الأسدي!) ،وحُماةً ( للدولة النصيرية!)-على ما ثبت-يقيناً-من:
انشقاق ضابط لواء عسكري من أكبر قادة النظام!!
وكذا انشقاق سفير النظام في بعض أكبر دول أمريكا الجنوبية!!

والبقية-دونما أدنى ريب-ستأتي..
نعم؛ ستأتي..
وإياك -إن كان فيك بقيّةٌ من عدل أو عقل!-أن تكون ممن قال الله -تعالى-فيهم-مما (يكادُ)ينطبقُ عليك!-:

{ وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ الَّذِي آتَيْنَاهُ آيَاتِنَا فَانْسَلَخَ مِنْهَا فَأَتْبَعَهُ الشَّيْطَانُ فَكَانَ مِنَ الْغَاوِينَ . وَلَوْ شِئْنَا لَرَفَعْنَاهُ بِهَا وَلَكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الْأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِنْ تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَثْ ذَلِكَ مَثَلُ الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا فَاقْصُصِ الْقَصَصَ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ . سَاءَ مَثَلًا الْقَوْمُ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا وَأَنْفُسَهُمْ كَانُوا يَظْلِمُونَ . مَنْ يَهْدِ اللَّهُ فَهُوَ الْمُهْتَدِي وَمَنْ يُضْلِلْ فَأُولَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ }...
... نعم -أيّهذا ( الشيخ(!)الحسّون! )- المَفتون- : هكذا يتكلّمُ المُفتون ؛ فكُن ، أو لا تكون !

فأدرك –أيها(الحسّون!)-نفسَك مِن هلاك الدنيا –بلا أقلّ كرامة- ؛ قبل أن تُدركها –بل تُدركك- من عذاب جهنّم –يوم القيامة-يومَ لا ينفعُ حسرةٌ ولا ندامة-..

فالتوبةَ التوبة...والسلامةَ السلامة..

الحياة أمل
2013-03-18, 07:16 AM
[...
سكت دهراً ~ فلمآ تكلم
قآل كفراً !
نسأل الله أن لآ يزيغ قلوبنآ بعد إذ هدآنآ
بآرك الرحمن في الشيخ وفيكم
وجزآكم أجزل الثوآب
::/

بنت الحواء
2013-03-18, 08:55 PM
حسبي الله عليه

ياسر أبو أنس
2013-05-05, 12:40 AM
هذا الرجل باع دينه بدنيا الرافضة النصيرية

منافق من الطراز الأول