المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سلسلة كلمات تأصيلية في الشهيد المظلوم الحسين رضي الله عنه من كلام ابن تيمية .


ابوالحارث التلكيفي
2015-10-27, 10:52 PM
قال ابن تيمية ( ومن المعلوم أنه قد قتل من الأنبياء، وغير الأنبياء ظلما وعدوانا من هو أفضل من الحسين قتل أبوه ظلما، وهو أفضل منه. وقتل عثمان بن عفان، وكان قتله أول الفتن العظيمة التي وقعت بعد موت النبي - صلى الله عليه وسلم -، وترتب عليه من الشر، والفساد أضعاف ما ترتب على قتل الحسين. وقتل غير هؤلاء ومات، وما فعل أحد - لا من المسلمين، ولا غيرهم - مأتما ولا نياحة على ميت، ولا قتيل بعد مدة طويلة من قتله إلا هؤلاء الحمقى الذين لو كانوا من الطير لكانوا رخما، ولو كانوا من البهائم لكانوا حمرا.) ( منهاج السنة ١- ٥٥) .
والله الموفق لا رب سواه .

رابط هام >> مقتل الحسين رضي الله عنه - القصة الحقيقه بدون تخريفات الرافضه (http://www.sunnti.com/vb/showthread.php?t=1470)
>> مقتل علي بن أبي طالبٍ وابنه الحسين رضي الله عنهما لشيخ الإسلام ابن تيمية (http://www.sunnti.com/vb/showthread.php?t=27271)

ابوالحارث التلكيفي
2015-10-27, 10:53 PM
كلمات تأصيلية في الشهيد المظلوم الحسين رضي الله عنه من كلام ابن تيمية .-٢-
قال ابن تيمية ( ولهذا كان الفساد الذي حصل في الأمة بقتل عثمان أعظم من الفساد الذي حصل في الأمة بقتل الحسين، وعثمان من السابقين الأولين وهو خليفة مظلوم طلب منه أن ينعزل بغير حق فلم ينعزل، ولم يدفع عن نفسه حتى قتل، والحسين - رضي الله عنه - لم يكن متوليا وإنما كان طالبا للولاية حتى رأى أنها متعذرة، وطلب منه أن يستأسر نفسه ; ليحمل إلى يزيد مأسورا فلم يجب إلى ذلك، وقاتل حتى قتل شهيدا مظلوما ، فظلم عثمان كان أعظم، وصبره وحلمه [كان] أكمل، وكلاهما مظلوم شهيد.) { منهاج السنة ٢- ٦٧} .
والله الموفق لا رب سواه .

ابوالحارث التلكيفي
2015-10-27, 11:01 PM
كلمات تأصيلية في الشهيد المظلوم الحسين رضي الله عنه من كلام ابن تيمية .-٣-
قال ابن تيمية [ وأما الشيعة فهم دائما مغلوبون مقهورون منهزمون، وحبهم للدنيا وحرصهم عليها ظاهر. ولهذا كاتبوا الحسين - رضي الله عنه، فلما أرسل إليهم ابن عمه، ثم قدم بنفسه غدروا به، وباعوا الآخرة بالدنيا، وأسلموه إلى عدوه، وقاتلوه مع عدوه، فأي زهد عند هؤلاء، وأي جهاد عندهم؟ .
وقد ذاق منهم علي [بن أبي طالب]- رضي الله عنه - من الكاسات المرة ما لا يعلمه إلا الله، [حتى دعا عليهم] فقال: اللهم قد سئمتهم وسئموني، فأبدلني بهم خيرا منهم، وأبدلهم بي شرا مني وقد كانوا يغشونه ويكاتبون من يحاربه، ويخونونه في الولايات والأموال...] ( منهاج السنة ٢- ٩١)
والله الموفق لا رب سواه .

ابوالحارث التلكيفي
2015-10-27, 11:02 PM
كلمات تأصيلية في الشهيد المظلوم الحسين رضي الله عنه من كلام ابن تيمية .-٤-
قال ابن تيمية ( ولهذا أشار عقلاء المسلمين ونصحاؤهم على الحسين أن لا يذهب إليهم مثل: [عبد الله] بن عباس، و [عبد الله] بن عمر ، وأبي بكر بن عبد الرحمن بن الحارث بن هشام وغيرهم، لعلمهم بأنهم يخذلونه ولا ينصرونه، ولا يوفون له بما كتبوا له إليه. وكان الأمر كما رأى هؤلاء ...) { منهاج السنة ٢-٩٢)
والله الموفق لا رب سواه .

ابوالحارث التلكيفي
2015-10-27, 11:03 PM
كلمات تأصيلية في الشهيد المظلوم الحسين رضي الله عنه من كلام ابن تيمية .-٥-
قال ابن تيمية ( والشيعة والسنية يروون عن علي - رضي الله عنه - أنه لما مر بكربلاء قال: صبرا أبا عبد الله، صبرا أبا عبد الله، يخاطب الحسين لعلمه بأنه سيقتل، وهذا قبل أن يحضر الحسين بكربلاء ويطلب قتله.) ( منهاج السنة ٣- ٣٦٨)
والله الموفق لا رب سواه .

ابوالحارث التلكيفي
2015-10-27, 11:04 PM
كلمات تأصيلية في الشهيد المظلوم الحسين رضي الله عنه من كلام ابن تيمية .-٦-
قال ابن تيمية { وذكر أشياء من الكذب تدل على جهل ناقلها، مثل قوله: نزل في حقهم: {هل أتى} ، فإن سورة: {هل أتى} مكية باتفاق العلماء، وعلي إنما تزوج فاطمة بالمدينة بعد الهجرة، ولم يدخل بها إلا بعد غزوة بدر، وولد له الحسن في السنة الثالثة من الهجرة، والحسين في [السنة] الرابعة من الهجرة بعد نزول: {هل أتى} بسنين كثيرة. فقول القائل: إنها نزلت فيهم من الكذب الذي لا يخفى على من له علم بنزول القرآن وعلم بأحوال هؤلاء السادة الأخيار.} ( منهاج السنة ٤- ٢٠)
والله الموفق لا رب سواه .

ابوالحارث التلكيفي
2015-10-27, 11:05 PM
كلمات تأصيلية في الشهيد المظلوم الحسين رضي الله عنه من كلام ابن تيمية .-٧-
قال ابن تيمية ( والنبي - صلى الله عليه وسلم - جعل الحسن في الصلح سيدا محمودا، ولم يجعله عاجزا معذورا، ولم يكن الحسن أعجز عن القتال من الحسين، [بل كان أقدر على القتال من الحسين] ، والحسين قاتل حتى قتل، فإن كان ما فعله الحسين هو [الأفضل] الواجب، كان ما فعله الحسن تركا للواجب أو عجزا عنه، وإن كان ما فعله الحسن هو الأفضل الأصلح، دل على أن ترك القتال هو الأفضل الأصلح، وأن الذي فعله الحسن أحب إلى الله ورسوله مما فعله غيره، والله يرفع درجات المؤمنين المتقين بعضهم على بعض، وكلهم في الجنة، - رضي الله عنهم -[أجمعين] ...) ( منهاج السنة ٤- ٤٢)
والله الموفق لا رب سواه .

ابوالحارث التلكيفي
2015-10-27, 11:06 PM
كلمات تأصيلية في الشهيد المظلوم الحسين رضي الله عنه من كلام ابن تيمية .-٩-
قال ابن تيمية { وأما الحديث الذي رواه «أن النبي - صلى الله عليه وسلم - أخذ يوما الحسين على فخذه الأيمن، وولده إبراهيم على فخذه الأيسر، فنزل جبريل وقال: إن الله تعالى لم يكن ليجمع لك بينهما فاختر من شئت منهما. فقال النبي - صلى الله عليه وسلم -: " إذا مات الحسين بكيت أنا وعلي وفاطمة، وإذا مات إبراهيم بكيت أنا عليه " فاختار موت إبراهيم، فمات بعد ثلاثة أيام. وكان إذا جاء الحسين بعد ذلك يقبله ويقول: [أهلا] ومرحبا بمن فديته بابني إبراهيم» فيقال: هذا الحديث لم يروه أحد من أهل العلم، ولا يعرف له إسناد، ولا يعرف في شيء من كتب الحديث . وهذا الناقل لم يذكر له إسنادا ولا عزاه إلى كتاب حديث ، ولكن ذكره على عادته في روايته أحاديث مسيبة بلا زمام ولا خطام.
ومن المعلوم أن المنقولات لا يميز بين صدقها وكذبها إلا بالطرق الدالة على ذلك، وإلا فدعوى النقل المجرد بمنزلة سائر الدعاوى.
ثم يقال: هذا الحديث كذب موضوع باتفاق أهل المعرفة بالحديث ، وهو من أحاديث الجهال ...} ( منهاج السنة ٤- ٤٤)
والله الموفق لا رب سواه .

ابوالحارث التلكيفي
2015-10-27, 11:08 PM
كلمات تأصيلية في الشهيد المظلوم الحسين رضي الله عنه من كلام ابن تيمية .-٨-
١- قال ابن تيمية { والحسين - رضي الله عنه - ما خرج يريد القتال ، ولكن ظن أن الناس يطيعونه، فلما رأى انصرافهم عنه، طلب الرجوع إلى وطنه، أو الذهاب إلى الثغر، أو إتيان يزيد، فلم يمكنه أولئك الظلمة لا من هذا ولا من هذا [ولا من هذا] وطلبوا أن يأخذوه أسيرا إلى يزيد، فامتنع من ذلك وقاتل حتى قتل مظلوما شهيدا، لم يكن قصده ابتداء أن يقاتل.} ( منهاج السنة ٤- ٤٢)
٢- قال ابن تيمية { وكذلك الحسين - رضي الله عنه - لم يقتل إلا مظلوما شهيدا، تاركا لطلب الإمارة ، طالبا للرجوع: إما إلى بلده، أو إلى الثغر ، أو إلى المتولي على الناس يزيد ..} ( منهاج السنة ٤- ٥٣٥)
والله الموفق لا رب سواه .

ابوالحارث التلكيفي
2015-10-27, 11:09 PM
كلمات تأصيلية في الشهيد المظلوم الحسين رضي الله عنه من كلام ابن تيمية .-١٠-
قال ابن تيمية [ فإن الحسين - رضي الله عنه - لم يعظم إنكار الأمة لقتله، كما عظم إنكارهم لقتل عثمان، ولا انتصر له جيوش كالجيوش الذين انتصرت لعثمان، ولا انتقم أعوانه من أعدائه كما انتقم أعوان عثمان من أعدائه، ولا حصل بقتله من الفتنة والشر والفساد ما حصل بقتل عثمان، ولا كان قتله أعظم إنكارا عند الله وعند رسوله وعند المؤمنين من قتل عثمان ; فإن عثمان من أعيان السابقين الأولين من المهاجرين من طبقة علي وطلحة والزبير، وهو خليفة للمسلمين أجمعوا على بيعته، بل لم يشهر في الأمة سيفا ولا قتل على ولايته أحدا
، وكان يغزو بالمسلمين الكفار بالسيف، وكان السيف في خلافته كما كان في خلافة أبي بكر وعمر مسلولا على الكفار، مكفوفا عن أهل القبلة، ثم إنه طلب قتله وهو خليفة فصبر ولم يقاتل دفعا عن نفسه حتى قتل، ولا ريب أن هذا أعظم أجرا، وقتله
أعظم إثما، ممن لم يكن متوليا فخرج يطلب الولاية، ولم يتمكن من ذلك
أعوان الذين طلب أخذ الأمر منهم، فقاتل عن نفسه حتى قتل.
ولا ريب أن قتال الدافع عن نفسه وولايته أقرب من قتال الطالب لأن يأخذ الأمر من غيره، وعثمان ترك القتال دفعا عن ولايته، فكان حاله أفضل من حال الحسين، وقتله أشنع من قتل الحسين. كما أن الحسن - رضي الله عنه - لما لم يقاتل على الأمر، بل أصلح بين الأمة بتركه القتال مدحه النبي - صلى الله عليه وسلم - على ذلك فقال: " «إن ابني هذا سيد،
وسيصلح الله به بين فئتين عظيمتين من المسلمين» " .
والمنتصرون لعثمان معاوية وأهل الشام، والمنتصرون من قتلة الحسين المختار بن أبي عبيد [الثقفي]
وأعوانه. ولا يشك عاقل أن معاوية - رضي الله عنه - خير من المختار ; فإن المختار كذاب ادعى النبوة. وقد ثبت في الصحيح أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: " «يكون في ثقيف كذاب ومبير» "
فالكذاب هو المختار، والمبير هو الحجاج بن يوسف. وهذا المختار كان أبوه رجلا صالحا، وهو أبو عبيد الثقفي الذي قتل شهيدا في حرب المجوس، وأخته صفية بنت أبي عبيد امرأة عبد الله بن عمر امرأة صالحة، وكان المختار رجل سوء.] ( منهاج السنة ٤- ٣٢٩)
والله الموفق لا رب سواه .

ابوالحارث التلكيفي
2015-10-27, 11:10 PM
كلمات تأصيلية في الشهيد المظلوم الحسين رضي الله عنه من كلام ابن تيمية .-١١-
قال ابن تيمية { إن يزيد لم يأمر بقتل الحسين باتفاق أهل النقل، ولكن كتب إلى ابن زياد أن يمنعه عن ولاية العراق. والحسين - رضي الله عنه - كان يظن أن أهل العراق ينصرونه ويفون له بما كتبوا إليه، فأرسل إليهم ابن عمه مسلم بن عقيل، فلما قتلوا مسلما وغدروا به وبايعوا ابن زياد، أراد الرجوع فأدركته السرية الظالمة، فطلب أن يذهب إلى يزيد، أو يذهب إلى الثغر، أو يرجع إلى بلده، فلم يمكنوه من شيء من ذلك حتى يستأسر لهم، فامتنع، فقاتلوه حتى قتل شهيدا مظلوما - رضي الله عنه -، ولما بلغ ذلك يزيد أظهر التوجع على ذلك، وظهر البكاء في داره، ولم يسب له حريما أصلا، بل أكرم أهل بيته، وأجازهم حتى ردهم إلى بلدهم } [ منهاج السنة ٤- ٤٧٢]
والله الموفق لا رب سواه .

ابوالحارث التلكيفي
2015-10-27, 11:12 PM
كلمات تأصيلية في الشهيد المظلوم الحسين رضي الله عنه من كلام ابن تيمية .-١٢-
قال ابن تيمية ( ومن تأمل الأحاديث الصحيحة الثابتة عن النبي - صلى الله عليه وسلم - في هذا الباب واعتبر أيضا اعتبار أولي الأبصار، علم أن الذي جاءت به النصوص النبوية خير الأمور. ولهذا لما أراد الحسين - رضي الله عنه - أن يخرج إلى أهل العراق لما كاتبوه كتبا كثيرة أشار عليه أفاضل أهل العلم والدين، كابن عمر وابن عباس وأبي بكر بن عبد الرحمن بن الحارث بن هشام أن لا يخرج، وغلب على ظنهم أنه يقتل، حتى إن بعضهم قال: أستودعك الله من قتيل. وقال بعضهم: لولا الشفاعة لأمسكتك ومنعتك من الخروج. وهم في ذلك قاصدون نصيحته طالبون لمصلحته ومصلحة المسلمين. والله ورسوله إنما يأمر بالصلاح لا بالفساد، لكن الرأي يصيب تارة ويخطئ أخرى.
فتبين أن الأمر على ما قاله أولئك، ولم يكن في الخروج لا مصلحة دين ولا مصلحة دنيا ، بل تمكن أولئك الظلمة الطغاة من سبط رسول الله - صلى الله عليه وسلم - حتى قتلوه مظلوما شهيدا، وكان في خروجه وقتله من الفساد ما لم يكن حصل لو قعد في بلده، فإن ما قصده من تحصيل الخير ودفع الشر لم يحصل منه شيء، بل زاد الشر بخروجه وقتله، ونقص الخير بذلك، وصار ذلك سببا لشر عظيم. وكان قتل الحسين مما أوجب الفتن، كما كان قتل عثمان مما أوجب الفتن.
وهذا كله مما يبين أن ما أمر به النبي - صلى الله عليه وسلم - من الصبر على جور الأئمة وترك قتالهم والخروج عليهم هو أصلح الأمور للعباد في المعاش والمعاد، وأن من خالف ذلك متعمدا أو مخطئا لم يحصل بفعله صلاح بل فساد. ولهذا أثنى النبي - صلى الله عليه وسلم - على الحسن بقوله: " «إن ابني هذا سيد وسيصلح الله به بين فئتين عظيمتين من المسلمين» " ولم يثن على أحد لا بقتال في فتنة ولا بخروج على الأئمة ولا نزع يد من طاعة ولا مفارقة للجماعة...) { منهاج السنة ٤- ٥٣١}
والله الموفق لا رب سواه .

ابوالحارث التلكيفي
2015-10-27, 11:12 PM
كلمات تأصيلية في الشهيد المظلوم الحسين رضي الله عنه من كلام ابن تيمية .-١٣-
قال ابن تيمية ( وأما مقتل الحسين - رضي الله عنه - فلا ريب أنه قتل مظلوما شهيدا، كما قتل أشباهه من المظلومين الشهداء.
وقتل الحسين معصية لله ورسوله ممن قتله أو أعان على قتله [أو رضي بذلك] ، وهو مصيبة أصيب بها المسلمون من أهله وغير أهله، وهو في حقه شهادة له، ورفع درجة، وعلو منزلة ; فإنه وأخاه سبقت لهما من الله السعادة، التي لا تنال إلا بنوع من البلاء، ولم يكن لهما من السوابق ما لأهل بيتهما، فإنهما تربيا في حجر الإسلام، في عز وأمان، فمات هذا مسموما وهذا مقتولا، لينالا بذلك منازل السعداء وعيش الشهداء.
وليس ما وقع من ذلك بأعظم من قتل الأنبياء ; فإن الله تعالى قد أخبر أن بني إسرائيل كانوا يقتلون النبيين بغير حق. وقتل النبي أعظم ذنبا ومصيبة، وكذلك قتل علي - رضي الله عنه - أعظم ذنبا ومصيبة، وكذلك قتل عثمان - رضي الله عنه - أعظم ذنبا ومصيبة إذا كان كذلك فالواجب عند المصائب الصبر والاسترجاع، كما يحبه الله ورسوله. قال الله تعالى: {وبشر الصابرين - الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون} [سورة البقرة: ١٥٦، ١٥٥] .) { منهاج السنة ٤- ٥٥١}
والله الموفق لا رب سواه .

ابوالحارث التلكيفي
2015-10-27, 11:13 PM
كلمات تأصيلية في الشهيد المظلوم الحسين رضي الله عنه من كلام ابن تيمية .-١٤-
قال ابن تيمية ( وصار الناس في قتل الحسين - رضي الله عنه -[ثلاثة أصناف] : طرفين ووسطا. أحد الطرفين يقول: إنه قتل بحق ; فإنه أراد أن يشق عصا [المسلمين] ويفرق الجماعة.
وقد ثبت في الصحيح عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه قال: " «من جاءكم وأمركم على رجل واحد يريد أن يفرق جماعتكم فاقتلوه» " . قالوا: والحسين جاء وأمر المسلمين على رجل واحد، فأراد أن يفرق جماعتهم. وقال بعض هؤلاء: هو أول خارج خرج في الإسلام على ولاة الأمر.
والطرف الآخر قالوا: بل [كان] هو الإمام الواجب طاعته، الذي لا ينفذ أمر من أمور الإيمان إلا به، ولا تصلى جماعة ولا جمعة إلا خلف من يوليه ، ولا يجاهد عدو إلا بإذنه، ونحو ذلك.
وأما الوسط فهم أهل السنة، الذين لا يقولون لا هذا ولا هذا، بل يقولون: قتل مظلوما شهيدا، ولم يكن متوليا لأمر الأمة. والحديث المذكور لا يتناوله، فإنه لما بلغه ما فعل بابن عمه مسلم بن عقيل ترك طلب الأمر، وطلب أن يذهب إلى يزيد ابن عمه ، أو إلى الثغر، أو إلى بلده، فلم يمكنوه، وطلبوا منه أن يستأسر لهم، وهذا لم يكن واجبا عليه.) { منهاج السنة ٤- ٥٥٤}
والله الموفق لا رب سواه .

ابوالحارث التلكيفي
2015-10-27, 11:14 PM
كلمات تأصيلية في الشهيد المظلوم الحسين رضي الله عنه من كلام ابن تيمية .-١٥-
قال ابن تيمية ( وصار الشيطان بسبب قتل الحسين - رضي الله عنه - يحدث للناس بدعتين: بدعة الحزن والنوح يوم عاشوراء، من اللطم والصراخ والبكاء والعطش وإنشاد المراثي، وما يفضي إليه ذلك من سب السلف ولعنتهم ، وإدخال من لا ذنب له مع ذوي الذنوب، حتى يسب السابقون الأولون، وتقرأ أخبار مصرعه التي كثير منها كذب. وكان قصد من سن ذلك فتح باب الفتنة والفرقة بين الأمة ; فإن هذا ليس واجبا ولا مستحبا باتفاق المسلمين، بل إحداث الجزع والنياحة للمصائب القديمة من أعظم ما حرمه الله ورسوله. وكذلك بدعة السرور والفرح.... فأحدث أولئك الحزن، وأحدث هؤلاء السرور، ورووا أنه «من وسع على أهله يوم عاشوراء وسع الله عليه سائر سنته» .
قال حرب الكرماني: سألت أحمد بن حنبل عن هذا الحديث، فقال لا أصل له، وليس له إسناد يثبت ، إلا ما رواه سفيان بن عيينة، عن إبراهيم بن محمد بن المنتشر، عن أبيه، أنه قال: بلغنا أنه «من وسع على أهله يوم عاشوراء» الحديث.
وابن المنتشر كوفي سمعه ورواه عمن لا يعرف، ورووا أنه من اكتحل يوم عاشوراء لم يرمد ذلك العام، ومن اغتسل يوم عاشوراء لم يمرض ذلك العام، فصار أقوام يستحبون يوم عاشوراء الاكتحال والاغتسال والتوسعة على العيال وإحداث أطعمة غير معتادة.
وهذه بدعة أصلها من المتعصبين بالباطل على الحسين - رضي الله عنه - وتلك بدعة أصلها من المتعصبين بالباطل له، وكل بدعة ضلالة ولم يستحب أحد من أئمة المسلمين الأربعة وغيرهم لا هذا ولا هذا، ولا في شيء من استحباب ذلك حجة شرعية...) [ منهاج السنة ٤- ٥٥٦]
والله الموفق لا رب سواه .

ابوالحارث التلكيفي
2015-10-27, 11:15 PM
كلمات تأصيلية في الشهيد المظلوم الحسين رضي الله عنه من كلام ابن تيمية .-١٦-
قال ابن تيمية ( والذين نقلوا مصرع الحسين زادوا أشياء من الكذب، كما زادوا في قتل عثمان، وكما زادوا فيما يراد تعظيمه من الحوادث، وكما زادوا في المغازي والفتوحات وغير ذلك. والمصنفون في أخبار قتل الحسين منهم من هو من أهل العلم، كالبغوي وابن أبي الدنيا وغيرهما، ومع ذلك فيما يروونه آثار منقطعة وأمور باطلة. وأما ما يرويه المصنفون في المصرع بلا إسناد، فالكذب فيه كثير ..) { منهاج السنة ٤-٥٥٦}
والله الموفق لا رب سواه .

ابوالحارث التلكيفي
2015-10-27, 11:15 PM
كلمات تأصيلية في الشهيد المظلوم الحسين رضي الله عنه من كلام ابن تيمية .-١٧-
قال ابن تيمية [ وأما ما ذكره من سبي نسائه [والذراري] ، والدوران بهم في البلاد ، وحملهم على الجمال بغير أقتاب، فهذا كذب وباطل: ما سبى المسلمون - ولله الحمد - هاشمية قط، ولا استحلت أمة محمد - صلى الله عليه وسلم - سبي بني هاشم قط، ولكن أهل الهوى والجهل يكذبون كثيرا، وفي الجملة فما يعرف في الإسلام أن المسلمين سبوا امرأة يعرفون أنها هاشمية، ولا سبي عيال الحسين، بل لما دخلوا إلى بيت يزيد قامت النياحة في بيته، [وأكرمهم] وخيرهم بين المقام عنده والذهاب إلى المدينة، فاختاروا الرجوع إلى المدينة، ولا طيف برأس الحسين. وهذه الحوادث فيها من الأكاذيب ما ليس هذا موضع بسطه.] ( منهاج السنة ٤- ٥٥٩)
والله الموفق لا رب سواه .

ابوالحارث التلكيفي
2015-10-27, 11:17 PM
كلمات تأصيلية في الشهيد المظلوم الحسين رضي الله عنه من كلام ابن تيمية .-١٨-
قال ابن تيمية ( وأما ما ذكره من الأحداث والعقوبات الحاصلة بقتل الحسين ; فلا ريب أن قتل الحسين من أعظم الذنوب، وأن فاعل ذلك والراضي به والمعين عليه مستحق لعقاب الله الذي يستحقه أمثاله، لكن قتله ليس بأعظم من قتل من هو أفضل منه من النبيين، والسابقين الأولين، ومن قتل في حرب مسيلمة، وكشهداء أحد، والذين قتلوا ببئر معونة، وكقتل عثمان، وقتل علي، لا سيما والذين قتلوا أباه عليا كانوا يعتقدونه كافرا مرتدا، وأن قتله من أعظم القربات، بخلاف الذين قتلوا الحسين ; فإنهم لم يكونوا يعتقدون كفره، وكان كثير منهم - أو أكثرهم - يكرهون قتله، ويرونه ذنبا عظيما، لكن قتلوه لغرضهم، كما يقتل الناس بعضهم بعضا على الملك.
وبهذا وغيره يتبين أن كثيرا مما روي في ذلك كذب، مثل كون السماء أمطرت دما، [فإن هذا ما وقع قط في قتل أحد] ، ومثل كون الحمرة ظهرت في السماء يوم قتل الحسين ولم تظهر قبل ذلك ; فإن هذا من الترهات، فما زالت هذه الحمرة تظهر ولها سبب طبيعي من جهة الشمس، فهي بمنزلة الشفق.
وكذلك قول القائل: " إنه ما رفع حجر في الدنيا إلا وجد تحته دم عبيط ".
هو أيضا كذب بين.
وأما قول الزهري: ما بقي أحد من قتلة الحسين إلا عوقب في الدنيا.
فهذا ممكن، وأسرع الذنوب عقوبة البغي، والبغي على الحسين من أعظم البغي.) { منهاج السنة ٤- ٥٦٠}
والله الموفق لا رب سواه .

ابوالحارث التلكيفي
2015-10-27, 11:19 PM
كلمات تأصيلية في الشهيد المظلوم الحسين رضي الله عنه من كلام ابن تيمية .-١٩-
قال ابن تيمية ( وأما الحديث الذي رواه وقوله : " «إن قاتل الحسين في تابوت من نار عليه نصف عذاب أهل النار، وقد شدت يداه ورجلاه بسلاسل من نار، ينكس في النار حتى يقع في قعر جهنم، وله ريح يتعوذ أهل النار إلى ربهم من شدة نتن ريحه، وهو فيها خالد» " إلى آخره.
فهذا من أحاديث الكذابين الذين لا يستحيون من المجازفة في الكذب على رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ، فهل يكون على واحد نصف عذاب أهل النار؟ أو يقدر نصف عذاب أهل النار؟ وأين عذاب آل فرعون [وآل المائدة]والمنافقين وسائر الكفار؟ وأين قتلة الأنبياء، وقتلة السابقين الأولين؟ .
وقاتل عثمان أعظم إثما من قاتل الحسين. فهذا الغلو الزائد يقابل بغلو الناصبة، الذين يزعمون أن الحسين كان خارجيا، وأنه كان يجوز قتله، لقول النبي - صلى الله عليه وسلم -: " «من أتاكم وأمركم على رجل واحد يريد أن يفرق جماعتكم، فاضربوا عنقه بالسيف كائنا من كان» " رواه مسلم .
وأهل السنة والجماعة يردون غلو هؤلاء وهؤلاء، ويقولون: إن الحسين قتل مظلوما شهيدا، وإن الذين قتلوه كانوا ظالمين معتدين. وأحاديث النبي - صلى الله عليه وسلم - التي يأمر فيها بقتال المفارق للجماعة لم تتناوله ; فإنه - رضي الله عنه - لم يفرق الجماعة، ولم يقتل إلا وهو طالب للرجوع إلى بلده، أو [إلى] الثغر ، أو إلى يزيد، داخلا في الجماعة، معرضا عن تفريق الأمة . ولو كان طالب ذلك أقل الناس لوجب إجابته إلى ذلك، فكيف لا تجب إجابة الحسين إلى ذلك؟ ! ولو كان الطالب لهذه الأمور من هو دون الحسين لم يجز حبسه ولا إمساكه، فضلا عن أسره وقتله ) { منهاج السنة ٤- ٥٨٥)
والله الموفق لا رب سواه .

ابوالحارث التلكيفي
2015-10-27, 11:24 PM
كلمات تأصيلية في الشهيد المظلوم الحسين رضي الله عنه من كلام ابن تيمية .-٢٠-
قال ابن تيمية [ كذلك حديث المباهلة شركه فيه فاطمة وحسن وحسين، كما شركوه في حديث الكساء، فعلم أن ذلك لا يختص بالرجال ولا بالذكور ولا بالأئمة، بل يشركه فيه المرأة والصبي، فإن الحسن والحسين كانا صغيرين عند المباهلة، فإن المباهلة كانت لما قدم وفد نجران بعد فتح مكة [سنة تسع أو عشر] ، والنبي - صلى الله عليه وسلم - مات ولم يكمل الحسين سبع سنين، والحسن أكبر منه بنحو سنة، وإنما دعا هؤلاء لأنه أمر أن يدعو كل واحد من الأقربين: الأبناء والنساء والأنفس، فيدعو الواحد من أولئك أبناءه ونساءه، وأخص الرجال به نسبا.
وهؤلاء أقرب الناس إلى النبي - صلى الله عليه وسلم - نسبا، وإن كان غيرهم أفضل منهم عنده، فلم يؤمر أن يدعو أفضل أتباعه، لأن المقصود أن يدعو كل واحد منهم أخص الناس به، لما في جبلة الإنسان من الخوف عليه وعلى ذوي رحمه الأقربين إليه، ولهذا خصهم في حديث الكساء.والدعاء لهم والمباهلة مبناها على العدل ، فأولئك أيضا يحتاجون أن يدعوا أقرب الناس إليهم نسبا، وهم يخافون عليهم ما لا يخافون على الأجانب؛ ولهذا امتنعوا عن المباهلة، لعلمهم بأنه على الحق، وأنهم إذا باهلوه حقت عليهم بهلة الله وعلى الأقربين إليهم، بل قد يحذر الإنسان على ولده ما لا يحذره على نفسه.] ( منهاج السنة ٥- ٤٥)
والله الموفق لا رب سواه .

ابوالحارث التلكيفي
2015-10-27, 11:25 PM
كلمات تأصيلية في الشهيد المظلوم الحسين رضي الله عنه من كلام ابن تيمية .-٢١-
قال ابن تيمية { والحسين - رضي الله عنه - لما خرج إلى الكوفة إنما كان يطلب الولاية مكان يزيد، لم يكن يقاتل على خلافة أبي بكر وعمر. وكذلك الذين قتلوه. ولم يكن هو حين قتل طالبا للولاية، ولا كان معه جيش يقاتل به، وإنما كان قد رجع منصرفا وطلب أن يرد إلى يزيد ابن عمه، أو أن يرد إلى منزله بالمدينة، أو يسير إلى الثغر، فمنعه أولئك الظلمة من الثلاثة حتى يستأسر لهم، فلم يقتل - رضي الله عنه - وهو يقاتل على ولاية، بل قتل وهو يطلب الدفع عن نفسه لئلا يؤسر ويظلم.
والحسن أخوه قد كانت معه الجيوش العظيمة ومع هذا فقد نزل عن الأمر وسلم إلى معاوية وقد ثبت في الصحيحين عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه أثنى عليه بذلك وقال: " «إن ابني هذا سيد، ولعل الله أن يصلح به بين فئتين عظيمتين من المسلمين» "} ( منهاج السنة ٦- ٣٤٠)
والله الموفق لا رب سواه .

ابوالحارث التلكيفي
2015-10-27, 11:26 PM
كلمات تأصيلية في الشهيد المظلوم الحسين رضي الله عنه من كلام ابن تيمية . -٢٢-
قال ابن تيمية [ وبذلك أجبت مقدم المغل بولاي؛ لما قدموا دمشق في الفتنة الكبيرة وجرت بيني وبينه وبين غيره مخاطبات؛ فسألني. فيما سألني: ما تقولون في يزيد؟ فقلت: لا نسبه ولا نحبه فإنه لم يكن رجلا صالحا فنحبه ونحن لا نسب أحدا من المسلمين بعينه. فقال: أفلا تلعنونه؟ أما كان ظالما؟ أما قتل الحسين؟ . فقلت له: نحن إذا ذكر الظالمون كالحجاج بن يوسف وأمثاله: نقول كما قال الله في القرآن: ألا لعنة الله على الظالمين ولا نحب أن نلعن أحدا بعينه؛ وقد لعنه قوم من العلماء؛ وهذا مذهب يسوغ فيه الاجتهاد؛ لكن ذلك القول أحب إلينا وأحسن. وأما من قتل " الحسين " أو أعان على قتله أو رضي بذلك فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين؛ لا يقبل الله منه صرفا ولا عدلا. قال: فما تحبون أهل البيت؟ قلت: محبتهم عندنا فرض واجب يؤجر عليه فإنه قد ثبت عندنا في صحيح مسلم عن زيد بن أرقم {قال: خطبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم بغدير يدعى خما بين مكة والمدينة فقال: أيها الناس إني تارك فيكم الثقلين كتاب الله فذكر كتاب الله وحض عليه ثم قال: وعترتي أهل بيتي أذكركم الله في أهل بيتي أذكركم الله في أهل بيتي} " قلت لمقدم: ونحن نقول في صلاتنا كل يوم: " اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم إنك حميد مجيد وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على آل إبراهيم إنك حميد مجيد " قال مقدم: فمن يبغض أهل البيت؟ قلت: من أبغضهم فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين لا يقبل الله منه صرفا ولا عدلا. ثم قلت للوزير المغولي لأي شيء قال عن يزيد وهذا تتري؟ قال: قد قالوا له إن أهل دمشق نواصب قلت بصوت عال: يكذب الذي قال هنا ومن قال هذا: فعليه لعنة الله، والله ما في أهل دمشق نواصب وما علمت فيهم ناصبيا ولو تنقص أحد عليا بدمشق لقام المسلمون عليه لكن كان - قديما لما كان بنو أمية ولاة البلاد - بعض بني أمية ينصب العداوة لعلي ويسبه وأما اليوم فما بقي من أولئك أحد.] ( منهاج السنة ٤- ٤٨٨)
والله الموفق لا رب سواه .

الحياة أمل
2015-10-30, 07:51 AM
بآرك الرحمن فيكم شيخنآ على الطرح والتأصيل
زآدكم الله من فضله ...~

أسد السنة
2015-11-19, 09:48 PM
رحم الله الشهيد و سيدنا الحسين رضي الله عنه ..

و أسأل الله في هذا اليوم المبارك أن يجمعنا مع صحابة رسول الله

ومع الرسول محمد و ابو بكر و عمر و عثمان و علي و الحسن و الحسين و كل الصحابة و علماء المسلمين

ياس
2016-02-04, 07:35 PM
رضي الله عن سيد شباب اهل الجنة
واللعنة على قاتله ومن رضي بذلك

وصايف
2016-08-29, 01:08 AM
رضي الله عن سيد شباب اهل الجنة


الحسين رضي الله عنه

وصايف
2016-08-29, 01:23 AM
http://files2.fatakat.com/2013/10/13825616511714.gifhttp://files2.fatakat.com/2013/10/13825616511714.gifhttp://files2.fatakat.com/2013/10/13825616511714.gifhttp://files2.fatakat.com/2013/10/13825616511714.gifhttp://files2.fatakat.com/2013/10/13825616511714.gifhttp://files2.fatakat.com/2013/10/13825616511714.gifhttp://files2.fatakat.com/2013/10/13825616511714.gif
http://www5.0zz0.com/2016/08/28/20/748236122.png
http://files2.fatakat.com/2013/10/13825616511714.gifhttp://files2.fatakat.com/2013/10/13825616511714.gifhttp://files2.fatakat.com/2013/10/13825616511714.gifhttp://files2.fatakat.com/2013/10/13825616511714.gifhttp://files2.fatakat.com/2013/10/13825616511714.gifhttp://files2.fatakat.com/2013/10/13825616511714.gifhttp://files2.fatakat.com/2013/10/13825616511714.gif
http://www9.0zz0.com/2016/08/28/23/526238665.gif

mohamednagyezz
2017-06-10, 12:44 AM
رحمه الله رحمةً واسعة