المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : من يستعفِفْ يُعِفَّهُ اللهُ


الأمل
2015-11-04, 12:14 AM
http://www10.0zz0.com/2013/10/31/21/497239286.gif

http://up.1aim.net/uploads/images/www.1aim.net-9b71a0660a.gif من يستعفِفْ يُعِفَّهُ اللهُ http://up.1aim.net/uploads/images/www.1aim.net-9b71a0660a.gif
===============================

http://dc717.4shared.com/img/djQoO2Rvba/s7/14de2d38ac0/alid?async&rand=0.3302336917258799

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :


(( اليدُ العُلْيَا خيرٌ من اليدِ السُّفْلَى ، وابدأْ بمن تَعُولُ ،
وخيرُ الصدقةِ عن ظهرِ غِنًى ،
ومن يستعفِفْ يُعِفَّهُ اللهُ ، ومن يستَغْنِ يُغْنِهِ اللهُ ))


متفق عليه واللفظ للبخاري
http://www.noorfatema.org/up/uploads/13039424802.gif
شــرح الحـديــث


يُبيِّنُ لنا النَّبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم أنَّ اليدَ العليا- وهي اليدُ المنفِقة-
خيرٌ وأحبُّ إلى اللهِ عزَّ وجلَّ مِن اليدِ السُّفلى، وهي السَّائلة،
وأنْ نبدأَ بمَن نعُولُ مِن النَّفْسِ والأهلِ والولَد،
وأنَّ أفضلَ الصَّدقةِ ما أخرَجه الإنسانُ مِن ماله بعد القيامِ بحقوقِ النَّفسِ والعيالِ،
بحيث لا يصير المتصدِّقُ محتاجًا بعد صدقتِه إلى أحدٍ،
وأنَّ مَن يطلُب العفَّة، وهي الكفُّ عن الحرامِ وسؤالِ النَّاس،
وقيل: الاستعفافُ: الصَّبرُ والنَّزاهةُ عن الشَّيء- يُعِفَّه اللهُ، ويُصيِّرْه عفيفًا،
ومَن يستغنِ يُغْنِه اللهُ، أي: مَن يطلُبِ الغِنى مِن الله يُعطِه.



http://www.noorfatema.org/up/uploads/13039424802.gif
في الحديثِ: تقديمُ نفقةِ نفسِه وعيالِه؛ لأنَّها منحصرةٌ فيه،
بخلافِ نفقة غيرهم.
http://g74887.hailedu.gov.sa/website/g74887.hailedu.gov.sa/Arabmobile_0424a.gif
وفيه: أنَّ الإنسانَ لا يتصدَّقُ بكلِّ ما عنده.
http://g74887.hailedu.gov.sa/website/g74887.hailedu.gov.sa/Arabmobile_0424a.gif
وفيه: الحضُّ على معالي الأمور، وتَرْك دنيئِها.
http://g74887.hailedu.gov.sa/website/g74887.hailedu.gov.sa/Arabmobile_0424a.gif
وفيه: الحضُّ على الصَّدقةِ.
http://g74887.hailedu.gov.sa/website/g74887.hailedu.gov.sa/Arabmobile_0424a.gif
وفيه: الابتداءُ بالأهمِّ فالأهمِّ في الأمور الشَّرعيَّة .


الدرر السّنيّة

الحياة أمل
2015-11-07, 01:49 PM
قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله :
" أي: من يستغن بما عند الله عما في أيدي الناس ؛ يغنه الله عز وجل ،
وأما من يسأل الناس ويحتاج لما عندهم ؛ فإنه سيبقي قلبه فقيراً - والعياذ بالله-
ولا يستغني ،
والغني غني القلب ، فإذا استغني الإنسان بما عند الله عما في أيدي الناس ؛
أغناه الله عن الناس ، وجعله عزيز النفس بعيداً عن السؤال " .
انتهى من "شرح رياض الصالحين" (1/ 195)

أحسن الله إليك أخية على الانتقآء الهآدف
بوركت يآ طيبة ...~

الأمل
2015-11-13, 03:35 PM
رحم الله الشيخ ابن العثيمين وجعله في عليين
شكرا أختي لطيب مرورك والإضافة القيّمة ولدعواتك الطيبة ولك بالمثل