المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : وقفة مع سفير الاسلام الاول مصعب بن عمير


الفهداوي
2015-11-07, 11:36 AM
وقفة مع سفير الاسلام الاول مصعب بن عمير
هو فتىً من فتيان مكة ، اكثرهم جمالاً وأوسعهم دلالاً وأثبتهم حجة وأسرعهم يقظة ، هذا الفتى نشأ في تلكم الربوع المقدسة في أحضان أبوين يحبانه حباً جماً ويعطفان عليه ويغدقان عليه من النعم أوفرها وأغناها ، حتى أنه كان يخرج بأجمل الثياب ويتجمل ويتعطر من احسن العطور ، حتى صار من أعطر الفتيان من اهل مكة ..
لكن هذه النعم وتلكم اللذائذ وهاتيك المتاع سرعان ما تلاشى وزال عنه ، ليظهر بمظهر الزاهد العابد الصابر ، صاحب الثياب
التي لا تختلف كثيراً عن ثياب الفقراء والبؤساء ، وقلّ ذلك العطر الذي كان ينبعث في سكك وطرق مكة !
وذلك بسبقه الى الاسلام العظيم .
حبس قومه لانهم راوه يصلي الى أن امكنه الله تعالى من الهجرة الى الحبشة ، ثم عاد من أرض الهجرة الاولى الى مكة ثم أرسل سفيراً ومعلما وهادياً الى المدينة ليعلمهم القران ويصلي بهم ، فكان أول سفير في الإسلام. وقد انتفع به الناس فآمن على يديه كثير من كبار الصحابة كأسيد بن حضير و سعد بن معاذ وغيرهما ..

واستمر على ذلك حتى تغير جسمه ونحل يقول سعد رضي الله عنه (لقد رأيته جهد في الإسلام جهداً شديداً حتى قد رأيت جلده يتحشف كما يتحشف جلد الحية)

وروى الترمذي وغيره عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال "إنا لجلوس مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في المسجد، إذ طلع علينا مصعب بن عمير وما عليه إلا بردة مرقومة بفرو، فلما رآه رسول الله صلى الله عليه وسلم بكى للذي كان فيه من النعمة والذي هو فيه اليوم، ثم قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - كيف بكم إذا غدا أحدكم في حلة وراح في حلة، ووضعت بين يديه صحفة ورفعت أخرى، وسترتم بيوتكم كما تستر الكعبة. قالوا: يا رسول الله، نحن يومئذ خير منا اليوم نتفرغ للعبادة ونكفى المؤنة، فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- "أنتم اليوم خير منكم يومئذ" .

وهذا الصحابي الجليل والداعية الى الخير ، يجب على شباب اليوم ان يقتدوا بسيرته وسمته وزهده وورعة ، حيث ترك كل شي من اجل الاسلام ومن اجل العقيدة ، ولا ريب فهو من اولئك الذين قال الله تعالى فيهم (مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً)

[ الأحزاب:23 ]
وفي الصحيحين عن خباب رضي الله عنه قال: هاجرنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم نبتغي وجه الله ووجب أجرنا على الله، فمنا من مضى ولم يأكل من أجره شيئاً، منهم مصعب بن عمير قتل يوم أحد فلم نجد شيئاً نكفنه فيه إلا نمرة، كنا إذا غطينا بها رأسه خرجت رجلاه، فإذا غطينا رجليه خرج رأسه، فأمرنا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أن نعطي رأسه بها، ونجعل على رجليه إذخرا، ومنا من أينعت له ثمرته فهو يهذبها - يجنيها - .
هكذا كانت خاتمة هذا الصحابي الجليل:
الشهادة في سبيل الله.
نسأل الله تعالى أن يحيينا حياة السعداء ويميتنا موت الشهداء ويرزقنا مرافقة الأنبياء.
والله أعلم.



الفهداوي / السبت 25 محرم 1437

للفائدة
سيرة بطل من أبطال الصحابة || مصعب بن عمير رضي الله عنه (http://www.sunnti.com/vb/showthread.php?t=4863)

الحياة أمل
2015-11-08, 05:32 PM
رضي الله عنه وأرضآه
بآرك الرحمن فيكم شيخنآ على الطرح الموفق ...~

ياس
2015-11-08, 05:57 PM
رضي الله عنه وارضاه
بوركتم شيخنا لهذا الطرح المميز
لانرى منكم سوى التميز والابداع والنفع الكبير

الفهداوي
2015-11-09, 08:37 AM
جزاكم الله خيرا وبارك الرحمن فيكم وشكر
الله لكم كرم مروركم

العراقي
2015-11-09, 10:26 AM
رضي الله عنه و ارضاه
حقا انهم شباب حملوا جراح امتهم وحملوا هم هذا الدين
نستخلص من قصصهم العبر
لا مانع ان يكون الشاب مدللا مرفها متزيناً ومع ذلك مقيما لشرع الله حاملا لهمّ امته

بارك الله فيكم

الفهداوي
2015-11-11, 03:19 PM
رضي الله عنه و ارضاه
حقا انهم شباب حملوا جراح امتهم وحملوا هم هذا الدين
نستخلص من قصصهم العبر
لا مانع ان يكون الشاب مدللا مرفها متزيناً ومع ذلك مقيما لشرع الله حاملا لهمّ امته

بارك الله فيكم


شكر الله لكم طيب المرور وشكرا لتقييم الموضوع
:111: