المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : فمن اتقى الشبهات فقد استبرأ


الفهداوي
2015-11-11, 04:06 PM
فمن اتقى الشبهات فقد استبرأ
هذه قطعة من حديث من الاحاديث العظام في دواوين الإسلام الا وهو حديث (( إن الحلال بيّن وإن الحرام بيّن وبينهما أمور مشتبهات لا يعلمهن كثير من الناس، فمن اتقى الشبهات فقد استبرأ لدينه وعرضه، ومن وقع في الشبهات وقع في الحرام، كالراعي يرعى حول الحمى يوشك أن يرتع فيه، ألا وإن لكل ملك حمى ألا وإن حمى الله محارمه، ألا وإن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله، وإذا فسدت فسد الجسد كله، ألا وهي القلب ))
رواه الشيخان (http://www.sunnti.com/vb/showthread.php?t=29261) البخاري (http://www.sunnti.com/vb/showthread.php?t=1105&highlight=%C7%E1%C8%CE%C7%D1%ED) و مسلم (http://www.sunnti.com/vb/showthread.php?t=16601&highlight=%E3%D3%E1%E3).
وقوله : فقد استبرا أي سلم من الحرام ولم يقع فيه ، ولكن ماهو حد الشبهات ؟ اذا كان الامر مشتبهاً فهو لا يعرف أهو الى الحرام اقرب أم الى الحلال ؟
أهل الفقه بينوا ذلك وضربوا له الأمثلة ، فو كان هناك ارض من ثلاثة أمتار متر حلال بين ومتر حرام بين ومتر وسط بين الحلال والحرام فلا هو الى الحلال اقرب ولا الى الحرام أقرب فهذا هو المشبه أو المال المشتبه فيه ..
فلو أن انساناً ما يتاجر بالعسل والخمر واللبن فهذا المال مختلط ! فيه حلال وفيه حرام !
فو كان قيمة مايتاجر فيه من هذه الأشياء عشرة آلاف دينار فانه جزء من هذه العشرة آلاف هو مال محرم !
فلا تدري كم هي نسبة ذلك المال المحرم ، هل الف او الفان او اكثر او اقل ؟
هذا هو المال المشتبه ، وهذا المال من اتقاه فقد استبرا لدينه .. أي سلم .
والله تعالى اعلم



الفهداوي / المحرم 1437

الحياة أمل
2015-11-13, 09:35 AM
جزآكم الله خيرآ شيخنآ على التوضيح
وزآدكم من فضله ...~