المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : صور من رحمة الاسلام بالحيوان


الفهداوي
2015-11-21, 02:10 PM
دين الإسلام دين الرحمة والرفق ، ولم تقف هذه الرحمة وهذا الرفق عند حد من الحدود ، أو جنس من الأجناس
بل تعدت هذه الرحمة الانسان الى الحيوان البهيم ، الذي وجد وسخر لهذا الانسان ، فحرص النبي صلى الله عليه وسلم
على الرحمة بالحيوان حتى وان كان طائراً صغيراً ، فهاهو عليه الصلاة والسلام ، عنما يرى بعض أصحابه قد
اخذ فرخي طائر الحمرة (1) ! يقول ابن مسعود رضي الله عنه : فجاءت الحُمّرة فجعلت تُفرِشُ (2) ، فجاء النبي ( فقال " من فجع (3) هذه بولدها ؟ ردوا ولدها إليها " صحيح الادب المفرد 1/151 .
بل النبي صلى الله عليه وسلم ، عدم إعطاء الحيوان حقه من الراحة والطعام تفريط في حق الله تعالى ، يدخل عليه الصلاة والسلام حائطاً لرجل من الأنصار؛ فإذا جَمَل ، فلما رأى النبيّ ؛ حَن وذرفت عيناه ، فأتاه النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فمسح ذِفْرَاهُ، فسكت، فقال :
" مَنْ ربُ هذا الجمل ؟! لمن هذا الجمل؟ ! ". فجاء فتىً من الأنصار فقال: لي يا رسول الله! فقال:
" أفلا تتق الله في هذه البهيمة التي ملكك الله إياها ؟! فانه اشتكى إلي أنك تُجِيعُهْ وتُدْئبُهُ ".
( السلسلة (http://www.sunnti.com/vb/showthread.php?t=17201) الصحيحة 1/58) .
يؤخذ من ذلك بعض الاحكام التي تخص الرحمة بالحيوان ومنها :


:111:
أولا :


لايجوز اتعاب الحيوان وتحميله فوق طاقته المحدودة لقوله صلى الله عليه وسلم ( : " إياكم أن تتخذوا ظهور دوابِكم منابر فإن الله إنما سخرها لكم لتُبلِغكم إلى بلدٍ لم تكونوا بالغية إلا بشِقِ الأنفسِ وجعل لكم الأرض فعليها فاقضوا حاجتِكم "
السلسلة الصحيحة (http://www.sunnti.com/vb/showthread.php?t=17201) 1/61.

:111:
ثانياً :

و من حُسنِ تربية الدواب ورحمتها : أن الرجل إذا خرج على دابته مسافراً-وهو نادرٌ اليوم- أوقاطعاً لمسافة طويلة ورأى في طريقه عُشباً أو غِذاءً لها فلِيقف ولِيُدعها تأكل،أما إن كان الطريقُ صحراوياً لاغِذاء لها فيه فليُسرع ليبلُغ غايته ويُطعِمها قبل أن تضعف في الطريق. هذا ما أرشد إليه الشرع ، قال رسول الله ( "إذا سافرتم في الخِصبِ فأعطوا الأبل حظها من الأرض ،وإذا سافرتم في السنةِ فأسرعوا عليها السير..."( مسلم (http://www.sunnti.com/vb/showthread.php?t=16601) 4936) ، السنة: القحطُ .

:111:
ثالثاً :


لايجوز اهمال الحيوان وتركه لفترة طويلة دون عناية كربطه بحبل في رقبته والأولى في الرجل ، ومثل ذلك ايضاً
تركة تحت المطر او الصقيع أو تحت حرارة الشمس من غير مبرر فهذا وغيره كله من الإهمال وقد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم ( أنه خرج يوماً " لحاجته فمر ببعيرٍ مُناخٍ على بابِ المسجد في أولِ النهارِ ثم مرَ به في آخر النهارِ وهو في مكانِهِ ، فقال : "أين صاحب هذا البعير" ؟ فأبتُغِي فلم يوجد فقال : " اتقوا الله في هذه البهائم ، اركبوها صالحة وكُلوها سِماناً .."
( السلسلة الصحيحة 1/63 ) ..

الفهداوي- السبت 9 صفر 1437








(1) الحُمّرة : طائر صغير كالعصفور
(2) تُفرش : أي ترتفع وتظلل بجناحيها على من تحتها
(3) فجع : من أصابته مصيبة .

الحياة أمل
2015-11-23, 11:56 PM
بآرك الرحمن فيكم شيخنآ
ونفع بمآ نشرتم ...~