المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : إن الله يأمر بالعدل والإحسان وإيتاء ذي القربى وينهى عن الفحشاء والمنكر والبغي


عبدالله الأحد
2015-11-22, 02:50 PM
بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله

الحمد لله الذي أمر عباده بكل خير ونهاهم عن كل شر، وأشهد أن لا إله إلا الله المتفرد بالكمال والجلال العزيز المتعال، له الحمد والشكر في الأولى والآخرة وإليه المآل.

وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله أرسله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله ولو كره المشركون، فأدى الرسالة وبلغ الأمانة ورأف بالأمة، وجعل كلمة الله هي العليا، قال تعالى: ﴿ لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ ﴾ [التوبة: ١٢٨]، صلى الله عليه وعلى آله وصحابته ومن سلك نهجهم إلى يوم الدين.

أما بعد:
اعلموا أيها المسلمون: أن الله جل وعلا يقول: ﴿ إِنَّ اللهَ يَأْمُرُ بِالعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي القُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الفَحْشَاءِ وَالمُنْكَرِ وَالبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ ﴾ [النحل: ٩٠].

فالله جل وعلا يأمركم بالفضائل وينهاكم عن الرذائل، وما من أحد أحرص على نفع عباده من الله جل وعلا، فهو يحب عباده المؤمنين ويدعوهم إلى مكارم الأخلاق، وينهاهم عن سفاسفها، كما جاء في الحديث عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه قال: «إن الله يحب معالي الأخلاق ويكره سفاسفها».

ولهذا قال جمهور العلماء إن أجمع آية في القرآن هي هذه الآية: ﴿ إِنَّ اللهَ يَأْمُرُ بِالعَدْلِ وَالإِحْسَانِ ﴾ [النحل: ٩٠]، وكانت هذه الآية سبب إسلام بعض المشركين؛ لأنهم لما سمعوها - كما قال عثمان بن عفان رضي الله عنه - قالوا: «إن هذا الدين أمر بجميع المكارم، ونهى عن جميع الآثام»، فما بقي من الأفعال الحسنة التي كان المشركون يفعلونها إلا أمر بها وحضهم عليها، ولا ترك من المساوئ والآثام والرذائل والسفاسف شيئًا إلا حذر عنها ونفر منها.

فالله يأمر بالعدل، والعدل قامت به السماوات والأرض، والعدل هو القسط والموازنة، فيجب على الإنسان أن يعدل في معاملته مع نفسه ومع أبنائه وأسرته وجميع الناس، كما قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لرجل أعطى أحد أولاده أكثر من بقية إخوانه، فقال: «أيها الناس! اتقوا الله، واعدلوا بين أولادكم»، وردَّ عطيته.

وجاءه - صلى الله عليه وسلم - رجل يُشْهِدُهُ على أنه أعطى ابنه عبدًا، فقال له - صلى الله عليه وسلم -: «أكل أولادك أعطيتهم مثل ابنك هذا»، فقال الرجل: لا، فقال عليه الصلاة والسلام: «أتُشْهِدُنِي على منكر؟!».

فيجب أن يعدل الإنسان مع نفسه، وأن لا يطلق لها زمامها، فإنها جموحة وتحب الراحة والدعة والكسل والسكون، وتحب السيطرة، فلا بد أن تراقبوا أنفسكم وتعدلوا في أعمالكم جميعًا، فإن الأمانة تحتم عليكم ذلك.

والله جل وعلا يأمر بالعدل، ويحب العدل، ويدعو إلى العدل، وهو أعدل العادلين، فاعدلوا في بيوتكم مع أزواجكم وأولادكم، وفي كلامكم، وفي أسواقكم، وفي بيعكم، وفي شرائكم، وليحب كل منكم أخاه في الله وعلى طاعة الله.

وهو حلية المؤمنين الصادقين، فيجب أن يحسن الإنسان سيرته وسلوكه ومعاملته في بيته وفي سوقه أو في وظيفته.

وقد ورد عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أنه قال: «إن الله يحب من أحدكم إذا عمل عملًا أن يتقنه»، فأحسنوا أعمالكم، ونقوا ضمائركم، وأدوا أماناتكم.

وروي عن رسولكم - صلى الله عليه وسلم - أنه قال: «أفاضلكم عندي أحاسنكم أخلاقًا».

وقال - صلى الله عليه وسلم - أيضًا: «أكثر ما يدخل الجنة: تقوى الله، وحسن الخلق».

فاتقوا الله عباد الله واعلموا أن الله مع المحسنين، ﴿فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ * وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ﴾ [الزلزلة: ٧-٨]، فأحسنوا إلى أهليكم، وإلى جيرانكم، وإلى المحتاجين، وإلى إخوانكم، وأخلصوا في أعمالكم، وحاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا، وزنوها قبل أن يأتي اليوم الذي يقول فيه المفرطون:﴿ يَا حَسْرَتَا عَلَى مَا فَرَّطْتُ فِي جَنْبِ اللهِ ﴾ [الزمر: ٥٦].

أقول قولي هذا، واسأل الله أن يغفر لنا وللمسلمين عامة، فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم.

الخطبة الثانية
الحمد لله، نحمده ونستعينه ونستغفره ونتوكل عليه، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، أمر عباده بمعالي الأمور، ونهاهم عن سفاسفها، وأمر عباده أن يطهروا قلوبهم وأن يخلصوا ضمائرهم ونياتهم، ﴿ وَمَنْ عَمِلَ صَالِحًا فَلِأَنْفُسِهِمْ يَمْهَدُونَ ﴾ [الروم: ٤٤].

وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله، صلوات الله وسلامه عليه وعلى آله وصحابته والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين.

أما بعد:
فإن الله يأمر بالعدل والإحسان وإيتاء ذي القربى، وهو صلة الأرحام، ومن لا يصل رحمه فلا وصله الله، ومن وصل رحمه وبادلهم المحبة والهدايا وغير ذلك أمد الله بحياته، ونفع بأيامه، وبارك بأعماله، وجعل محبته في قلوب الناس أجمعين، ومن أحبه الناس أحبه الله، كما في الحديث أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: «الناس شهداء الله في أرضه، وإن الله إذا أحب إنسانًا وضع له القبول في الأرض»، فَبِرُّ ذوي الأرحام الأقارب واجب، والإنفاق عليهم إذا كانوا محتاجين واجب أيضًا.

فراقبوا يا عباد الله أوامر الله، وامتثلوا ما أمركم به، واجتنبوا ما نهاكم عنه، وقد نهاكم في هذه الآية وفي غيرها من الآيات عن الفحشاء والمنكر، والفحشاء: هو كل فعل بذيء أو قول رديء، ولا حاجة إلى تفصيل الفواحش وشرحها، فكل ذي ذوق سليم وفطرة سليمة يعلمها، غير أن النفس أمارة بالسوء، فحاربوا خواطر السوء، وابتعدوا عن الفحشاء بأشكالها وأجناسها.

واعلموا أن الشيطان حريص على تكثير أتباعه وجنده، فاحذروا أن يستهويكم ويستعملكم، فخيركم من راقب نفسه وكان خَيْرَ واعظ لها، فالفواحش: هي المحرمات والمنكرات ما ظهر منها وما بطن.

وأما البغي فعاقبته وخيمة وهو الظلم، والظلم ظلمات يوم القيامة، فاحتاطوا لأنفسكم وراقبوا عواطفكم وضمائركم وأهواءكم، فشركم من أتبع نفسه هواها، وتذكروا دائمًا هذه الآية التي جمعت الفضائل كلها، وحذرت من الشرور كلها، وهي تتلى عليكم في كل جمعة، وهي قوله تعالى: ﴿ إِنَّ اللهَ يَأْمُرُ بِالعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي القُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الفَحْشَاءِ وَالمُنْكَرِ وَالبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ ﴾ [النحل: ٩٠].

واعلموا أن أحسن الحديث كتاب الله، وخير الهدي هدي محمد عليه الصلاة والسلام، فامتثلوا أمر ربكم، وعليكم بالجماعة فإن يد الله على الجماعة، ومن شذَّ شذَّ في النار.

اللهم أعز الإسلام والمسلمين، واجمع كلمتهم على الحق يا رب العالمين، اللهم وانصر من في نصره نصر الإسلام والمسلمين، واخذل من خذل هذا الدين، اللهم واشف مرضانا ومرضى المسلمين، وعافهم وفرج كربهم يا أرحم الراحمين.

عباد الله:
﴿إِنَّ اللهَ يَأْمُرُ بِالعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي القُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الفَحْشَاءِ وَالمُنْكَرِ وَالبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ * وَأَوْفُوا بِعَهْدِ اللهِ إِذَا عَاهَدْتُمْ وَلَا تَنْقُضُوا الأَيْمَانَ بَعْدَ تَوْكِيدِهَا وَقَدْ جَعَلْتُمُ اللهَ عَلَيْكُمْ كَفِيلًا إِنَّ اللهَ يَعْلَمُ مَا تَفْعَلُونَ﴾ [النحل: ٩٠ -٩١].

فاذكروا الله العظيم الجليل يذكركم، واشكروه على نعمه يزدكم، ولذكر الله أكبر، والله يعلم ما تصنعون.

من محاسن الإسلام العدل في التصرفات

الحمد لله اللطيف المنان المتفضل علىعباده بأنواع الإحسان علم حال الإنسان فرحمه وشرع الشرع فيسره ولم يكلف الإنسان إلا ما أطاق وهذا غاية الفضل والامتنان وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداًً عبده ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه والتابعين لهم بإحسان وسلم تسليماً.

أما بعد: أيها الناس اتقوا الله تعالى واعرفوا نعمته عليكم بما شرع لكم من العبادات التي تصلون بها إلى أعلى الدرجات وأكمل المقامات فلقد شرع الله لنا عبادات ميسرة مصلحة للقلب والبدن والدنيا والدين ولا يكلف الله نفساً إلا وسعها لو تأملنا العبادات البدنية لوجدناها لا تستغرق من أوقاتنا وأعمالنا إلا القليل ولو نظرنا إلى العبادات لرأيناها لا تطلب من مالنا إلا القليل ومع ذلك فإن ثمرات هذه الأعمال القليلة والأموال المبذولة اليسيرة ثمراتها كثيرة كبيرة لأن ثمراتها صلاح الدنيا والآخرة ولك مع هذا كله إذا فكرنا في أمرنا وجدنا أننا نفرط في هذه العبادات ونبالغ في طلب اللذائذ والشهوات. أعمال الدنيا نحرص على إدراكها وتحصيلها ونتأنى ونتمهل في تنميتها وتكميلها مع أننا نعلم أننا لن نخلد فيها ولن تخلد لنا وأن الأعمال الصالحة هي التي ستبقى لنا ونخلد لها عند حصول ثوابها تجد الكثير يتوانى عن القيام إلى صلاته وإذا قام إليها أداها بسرعة مخلة بها لا يطمئن ولا يتمهل ولا يتدبر ما يقول وربما كان بدنه حاضراً وقلبه غائب يتجول في دنياه فيخرج من صلاته لا يعقل منها شيئاً ولو طلب منه أن يعمل عملاً لدنياه لتمهل فيه وتأنى وحرص على تكميله وتنميقه وأشغل فكره وبدنه لذلك ولو أضاع من أجله الوقت الكثير فهل من العدل والعقل أن يجحف الإنسان بعمل الآخرة ويؤدي عمل الدنيا كاملا مكملا مع أن عمل الدنيا زائل وعمل الآخرة هو الباقي قال الله تعالى: ﴿ الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِنْدَ رَبِّكَ ثَوَابًا وَخَيْرٌ أَمَلًا ﴾ [الكهف: 46].

يطلب من الإنسان أن يؤدي زكاة ماله فيبخل في ذلك ويشح عليه وإذا أخرجها فربما يخرجها على وجه ناقص لا تبرأ به الذمة ولكنه مع ذلك يسهل عليه غاية السهولة أن يبذل المال في أمور دنياه التي ربما كانت وبالا عليه ونقصا في دينه فما أكثر ما يبذل من ماله في الأمور الكماليات التي يترفه بها ويتنعم وما أقل ما يبذله من ماله فيما يجب عليه من زكاة وكفارات ونفقات الأهل والأقارب فهل هذا من العدل والإنصاف.

كثير من الناس يصعب عليه أن يبذل ماله وبدنه في الحج إلى بيت الله ولكنه يسهل عليه أن يبذل ماله وجهده وبدنه في السياحة إلى البلاد يميناً وشمالاً وربما كانت سياحة يغيب بها عن أهله وولده فيضيع عليهم فرصة وجوده عندهم وتأديبه لهم وهكذا كلما نظرنا في أمرنا وجدنا أننا أو الكثير منا مجحفون في أعمال الآخرة مقصرون فيها ومسرفون في أعمال الدنيا ومغالون فيها وليس هذا من العدل قال تعالى: ﴿ فَأَمَّا مَنْ طَغَى ﴾ [النازعات: 37] ﴿ فَأَمَّا مَنْ طَغَى * وَآثَرَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا * فَإِنَّ الْجَحِيمَ هِيَ الْمَأْوَى * وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَى * فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِيَ الْمَأْوَى ﴾ [النازعات: 37 - 41].

وقال تعالى: ﴿ بَلْ تُؤْثِرُونَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا * وَالْآخِرَةُ خَيْرٌ وَأَبْقَى ﴾ [الأعلى: 16، 17].


أيها الناس: إنه لم يطلب منكم أن تتركوا أعمال الدنيا كلها ولا يمكن أن يطلب ذلك لأن من ضرورة بقاء الإنسان في الدنيا أن يعمل لها ولكن المطلوب منكم ألا تؤثروها على الآخرة وألا تكون هي أكبر همكم وكأنما خلقتم لها وكأنها دار المقر ولكن خذوا منها بنصيب واعملوا للآخرة على الوجه المطلوب وإذا عملتم لها فأجيدوا العمل وأتقنوه كما كنتم تجيدون العمل للدنيا وتتقنونه فإن لم تفعلوا فقد آثرتم الدنيا على الآخرة وبؤتم بالإثم والخسارة الفادحة اللهم وفقنا لما تحب وترضى وهيئ لنا من أمرنا رشداً واغفر لنا وللمسلمين إنك أنت الغفور الرحيم.

موقع الألوكة

فجر الإنتصار
2015-11-27, 06:44 PM
وفقكم الله وسدد خطاكم
جزاكم الله خيرا ووبارك فيكم