المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هل فتح (مرسي) أبواب التشيع في مصر أم هي أكذوبة كبرى؟/إحسان الفقيه


نبيل
2015-11-29, 08:33 PM
هل فتح (مرسي) أبواب التشيع في مصر أم هي أكذوبة كبرى؟

إحسان الفقيه


ظهرت براءة الذئب من دم ابنِ يعقوب، لكن الدّمَ الكَذِبَ على قميص يوسف لم يجِفّ، يأتي به الظالمون في كل عصر عِشَاءً يبكون، تُشير أصابعهم لاتهامِ شريفٍ يُضيء قلب أبيه، أو ربما رددوا أمام القوم: { إِنَّ ابْنَكَ سَرَقَ } ، ليُؤلّبوا على نبيلٍ ملأ صدورهم غِلاًّ، ثم يدفنوا الحقيقة في بئر سحيق، وغفِلوا أن للحق في كل وقت سيّارةً يرسلون واردهم فينزعُ بدلوه ويقول: يا بشرى.

·حُزمُ الاتهامات التي لاحقت الرئيس محمد مرسي ـ فكّ الله أسره ـ في مجملها كانت غطاء سياسيا لشيطنته وتبرير الانقلاب عليه، وتسليط سيف القضاء عليه بصورة رسمية، لكن الانقلابيين حرصوا في الوقت نفسه على اقتلاع أيِّ ميل أو تعاطف مع الرئيس لدى عموم الشعب المصري –بكل طوائفه ومنها الإسلاميون- عن طريق توجيه الاتهام إليه بالمساس بهوية الشعب المصري العقدية، وهو ما تمثل في الادعاء بأن مرسي مكّن للشيعة في مصر وتقارب معهم بصورة تمثل خطورة بالغة على هوية المصريين.

لقد استند مروّجو هذه الفرية ابتداء على جذور توجهات الإخوان في التقارب مع الشيعة، التي كان يتبنّاها رموز الإخوان وغيرِهم لمواجهة العدو الأخطر (الكيان الصهيوأمريكي)، لكن بدأت هذه الدعوات تخفت شيئا فشيئا، بعد أن أصبح العداءُ الشيعيُّ لأهل السنة واضحا، وبدت محاولات التقارب معهم محض أوهام، لاختلاف الجانبين في الأصول، وهذا ما اعترف به الدكتور يوسف القرضاوي، فأثنى علماء السعودية خيرا على الشيخ لتراجعه عن موقفه من التقارب مع الشيعة.

*من يستقرئ واقع مصر فترة قبل قيام الثورة ٢٥ يناير، يدرك أن التشيّع لم يكُن له وجود يذكر فيها، لكنه من التضليل تحميل مرسي مسؤولية التمدد الشيعي فترة ما بعد الثورة، لأن النشاط الشيعي بدأ في التنامي خلال الفترة الانتقالية التي كان يديرها المجلس العسكري، فإن كان هنالك من يلام على ذلك، فوجهوا سهام نقدكم للعسكر.

*في هذه الفترة الانتقالية استغل الشيعة في مصر مناخ الحريات والانفتاح السياسي، وأعلن المُتشيّع المصري (أحمد راسم النفيس) تأسيس حزب الوحدة والحرية، وكان ذلك في أغسطس 2011، أي قبل تولي محمد مرسي الحكم بعام تقريبا.

أجهزة الأمن كانت ترصد نشاطا شيعيا مكثفا في مدن مصر خاصة مدينة 6 أكتوبر معقل التشيّع، ورصدت تحرّك أموال طائلة في اتجاه إقامة المؤتمرات والاحتفالات الشيعية، فلِمَ لم يتحرك المجلس العسكري؟!

*خلال الفترة الانتقالية أعاد الشيعة لأول مرة في مصر منذ العهد الفاطمي، مأتم عاشوراء في مسجد الحسين، وقام زعماؤهم باجتذاب الفقراء والبسطاء بالأموال للدخول في الحزب الشيعي، وجعلوا من مدينة 6 أكتوبر قاعدة يتحركون منها.

فالتوغل الشيعي بدأ بالفعل قبل تولّي الرئيس مرسي مهامّه كرئيس للمصريين.

كان مرسي أمام تحديات ضخمة، إذ ورث تركة ثقيلة من النظام البائد الذي جعل البِنى التحتية على حافة الانهيار وجعل سياسة مصر الخارجية ألعوبة، فاتجه الرئيس محمد مرسي لإقامة علاقات متوازنة مع إيران، رغبة من النظام الجديد في لعب دور أكثر استقلالية في محيطه للتحرر التدريجي من النفوذ الأمريكي.

كما أراد مرسي من تلك العلاقات مواجهة الأزمات الاقتصادية الطاحنة وتعاظم الدين الخارجي والمحلي، إضافة إلى مواجهة ضغوط إقليمية عربية.

في الوقت نفسه كان مرسي يُعوّل على رفض الشعب المصري للتشيع منذ العهد الفاطمي، وانتشار التيار الإسلامي السني الذي يكفيه عناء المواجهة الفكرية للتشيع.

*كانت إيران تحرص على النفوذ إلى الشعب المصري عن طريق التشيع، نظرا لأهمية مصر التاريخية والدينية والجغرافية في العالم الإسلامي، وأرادت إعطاء صورة مفادها أن الثورة المصرية سارت على درب ثورة الخميني، ورغبت في الاستفادة من تأييد التيار الإسلامي قديما وغيره من الكيانات للثورة الإيرانية، واتّجاه الكثيرين ومنهم الإخوان للانفتاح على ذلك النموذج الثوري، فقامت وكالة أنباء فارس بـ (فبركة) حديث صحافي زعمت أنها أجرته مع مرسي تضمّن التأكيد على تطوير العلاقات بين البلدين، وهو ما كذّبه المتحدث الإعلامي للرئيس من الأساس.

*ومن سفاهة القوم أنهم اتهموا مرسي بما هو دليل على براءته، فهم يروجون لتلك التهمة استنادا إلى زيارة مرسي الشهيرة لإيران بعد انقطاع دام سنوات من الحكومة المصرية في عهد مبارك، وتغاضوا عن أن مرسي ذهب إلى طهران وصفع حكومتها وشعبها بالترضّي على أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم، وهو ما لم يفعله أحد قبله، وهاجم وبعنف بشار الأسد، وأعلن دعم الشعب السوري في مسيرته إلى الحرية، الأمر الذي أغضب الساسة الإيرانيين، واضطروا إلى تحريف الترجمة الفارسية لخطاب مرسي وكانت فضيحة مدوية.

*أتساءل: هل كان موقف مرسي في زيارة طهران يتفق مع هذه الفرية؟ هل هذا حال من يريد التقارب مع الشيعة والتمكينَ لهم في بلاده؟ اللهم لا يقول ذلك إلا معاند مكابر.

*خلال زيارة الرئيس الإيراني السابق أحمدي نجاد إلى مصر لحضور القمة الإسلامية، كان رد الأزهر الذي نعرف جميعا أنه يسير مع التوجهات الرسمية للدولة، موقفا شديدا في مسألة التقارب، وهو ما ظهر في تصريحات مستشار شيخ الأزهر الشيخ حسن الشافعي أمام نجاد بشأن الخلاف بين السنة والشيعة، وأشار إلى حقوق أهل السنة في إيران، ومسألة سبّ الصحابة، ما حدا بالرئيس الإيراني إلى الاعتراض على ذلك.

*كما أكد الأزهر في تصريحات رسمية على استحالة التقارب مع المراجع الشيعية في إيران والعراق إلا بعد إصدار فتوى تجرم سبّ الصحابة وأم المؤمنين عائشة.

*صحيفة الوطن الموالية للانقلاب ذاتُها، نشرت في 17 فبراير 2013م، خبرا مفاده أن رئاسة الجمهورية وجّهت ردا لاذعا على الرسالة التي أرسلها 17 مفكرا ومرجعا شيعيا إيرانيا بينهم علي أكبر ولاياتي مستشار خامنئي، يدعو فيها الرئيس مرسي للاقتداء بنظام ولاية الفقيه وتطبيقه في مصر.

كانت هذه المواقفُ وغيرُها إيذانا برفض النظام المصري للتقارب مع إيران على طريقة طهران، ورفض العبث بهوية المصريين مقابل المليارات، فدُلّونا يا قوم على المقابل الذي أخذه مرسي من إيران ثمن ما زعمتم من تقاربه مع الشيعة والسماح لهم بالتمدد!

*المفكر الكويتي الدكتور عبدالله النفيسي ذكر عن أحد المسؤولين الكبار في القصر الجمهوري بمصر ، أنه شهد عرضا قدمه وزير الخارجية الإيراني علي أكبر صالحي إلى مرسي، وتضمن:

30 مليار دولار لمصر، إذا فتحت مصر سفارة في طهران، والعكس.

ضمان 5 مليون سائح إيراني يأتون إلى مصر سنويا..

مدَّ مصر بالخبراء الفنيين لإعادة الحياة لأكثر من ألفين مصنع توقف عن الإنتاج في مصر..

ولما سأله مرسي عن المقابل، قال صالحي:

نريد أن تُسلّمونا كل المساجد التي بناها الفاطميون في مصر

وجريدتين تنطقان بلساننا داخل مصر

ونريد أن نأخذ من مصر سنويا 20 ألف طالب للدراسة في "قم".

*فأَخبِرونا أي هذه المطالب منحها مرسي لإيران؟! لقد كان هذا العرض كفيلا بإنعاش الاقتصاد المصري، ودعم النظام بقوة في معالجة الأزمة الاقتصادية، لكن ما حدث أن إيران تخلّت عن كل وعودها بدعم مصر ومساندتها بعد ثورة 25 يناير.

*كانت إثارة وصول أفواج سياحية إيرانية إلى مصر ذريعة لتشويه صورة مرسي، وتعرّض بسببها للانتقاد من التيار السلفي، رغم التأكيد على أن هذه الزيارة لن تشمل المساجد في القاهرة، وتم تضخيم الزيارات من ناحية العدد.

يقول الكاتب لطفي عبد اللطيف: " ما أثير عن أفواج بالملايين للسياح الإيرانيين للقاهرة كان مجرد أوهام، وأحاديثَ ثبت يقيننا كذبُها، بل إن زيارة وزير السياحة المصري (هشام زعزوع) لإيران على رأس وفد سياحي يضم 14 شخصية فشلت، وأن الوفد السياحي الإيراني الذي جاء بطائرة "شارتر" وعددهم لا يزيد عن المائة كان عبر رحلة لشركة رجل الأعمال النصراني "رامي لكح."

*قضية السماح للشيعة أثارتها الأجهزة الأمنية التي تعمل لصالح الانقلاب في الخفاء، للتشكيك في حرص مرسي على الهوية الإسلامية السنية للمصريين.

ومع الأسف الشديد بعض المُنتمين للتيار السلفي، حمّلوا الطاولة السياسية للرئيس مرسي ما لا تحتمل، وتشدّد فصيل منهم في معارضة النظام، رغم إقرار المادة 219 في الدستور، والتي تُفسّر مادته الثانية الخاصة بالتشريع الإسلامي باعتباره مصدرا للدستور، فقَيّدت هذه المادة التشريع بالمذاهب الأربعة السنية، وهو ما يحافظ على مصر من التشيع.

*لقد كان الشيعة يعملون ضد الرئيس محمد مرسي بقوة للإطاحة به، وهو ما ينفي شبهة التقارب:

مركز مصر الفاطمية المحسوب على شيعة مصر استضاف مؤسس حركة تمرّد محمود بدر، لتكون مركزا لانطلاقه لجمع التوقيعات ضد مرسي، ومن المعلوم وباعتراف رموز الحركة أنهم كانوا يتحركون وفق خطة رسمتها الأجهزة الأمنية.....

*الشيعة أعلنوا مشاركتهم رسميا للإطاحة بمرسي في خديعة 30 يونيو.....

وبعد الانقلاب على الرئيس مرسي، دعت مرجعيات الشيعة مثل ياسر الحبيب إلى سرعة إعدام مرسي.

فهل يقال بعد ذلك أن مرسي كان يتقارب مع هؤلاء الذي يشاركون في الانقلاب عليه، والدعوة إلى إعدامه؟!

*ما يحدث حاليا هو العكس تماما، فالشيعة تمدّدوا وازداد نفوذهم بعد الانقلاب الذي دعموه، فإلغاء المادة 219 فتح لهم باب الاعتراف بهم، وتقدموا بطلبات رسمية لإقامة حسينيات، والأخبار تنتشر في مصر عن إقامة احتفالات شيعية وعن وجود حسينيات أيضا، وتم تعيين مأذون رسمي للشيعة، وأعلنوا الاحتفال بيوم الغدير، وأصدروا صحفا تدعم الانقلاب، إضافة إلى التشيع الواضح للطريقة العزمية (طريقة صوفية) المُنتشرة في مصر..

كما التقى السيسي الأقلية الشيعية وأظهروا مظلوميتهم في العهد السابق...

إضافة إلى أن الاحتفالات الشيعية تقام في كثير من محافظات مصر تحت ستار التصوف..

وكشف (وليد إسماعيل) مؤسس ائتلاف المسلمين للدفاع عن الآل والصحب، المُتخصّص في رصد تحركات الشيعة في مصر، عن تأسيس جمعيتين خيريتين شيعيتين في الإسكندرية وأسوان.

كما ذكر الباحث علاء السعيد أن لقطات فيديو مسجلة كشفت تأسيس أول مدرسة شيعية في مصر تضمّ طلابا من عدة دول.

وكشف تقرير نشرته صحيفة الصباح التي كان يترأسها الإعلامي وائل الإبراشي أن خريطة الحسينيات اتسعت مساحتها بعد 30 يونيو.

*الحديث عن ذلك يطول، اكتفي بما يتّسع له المقام، ويعلم الله ما بذلته من جُهدٍ مُضنٍ في البحث عن أصل هذه القضية وفصلها، لكي تتّضح لي معالمُها، لكن الأمر كان يستحقّ عناء البحث والتنقيب، عندما يتعلق الأمر بمصر التي نحب، وقائدِها الذي كنا نأمل أن يُجريَ اللهُ على يديه الخير فيها... وبعون الله ستنجو مصر ..

عن موقع الإتحاد العالمي لعلماء المسلمين

alossra
2016-03-23, 12:25 AM
شكرا على طرح الخبر