المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قصيدة ( كَفْكِفْ دُمُوعَكَ واندُبْ حالَنَا ألمَا ) لمناسبة إستشهاد (الحُسين )


جليس العربية
2015-12-02, 12:00 PM
حادثة إستشهاد { الحسين بن علي بن أبي طالب }رضي الله عنهم أجمعين، ليست كأيِّ حادثة ، فهو ريحانة رسول الله ، وسبطه ، هو ابن فاطمة بنت نبينا الكريم ، هو ابن عليٍّ الخليفة الرابع ، وهو وهو وهو ، وقد أجمع علماء المسلمين من أهل السنة والجماعة على أنّ مَن قتل الحسين ( ظالمٌ آثم ) وأنّ هذا الأمر في مجمله ما هو إلّا قدر قدّره الله فينا ،، ولكن وظّفت حادثة إستشهاد ( الحسين عليه السلام (http://www.sunnti.com/vb/showthread.php?t=1470) ) من قبل الفرس المجوس لاستمالة الجهلة لا سيما الذين خذلوا الحسين وغدروه من أهل العراق حينها ، فأعلنوا يا لثارات الحسين ، ثاراتهم ممَن ؟؟ أكيد : من أهل السنة والجماعة ، فهذا هو مراد الفرس واليهود ، وقد تعمّق هذا الجرح في جسد أمتنا الإسلاميّة واستمر تحشيد الحقد الفارسي وتوجيهه نحو أهل السنة (http://www.sunnti.com/vb/) والجماعة للآن وأداتهم في تحقيق هذا الهدف الجهلة والمغرر بهم من الروافض الحاقدين ، وما التطبير واللطم وغيرها من الطقوس إلّا تكفيرٌ لذنبهم الأكبر حين خذلوا الحسين (http://www.sunnti.com/vb/showthread.php?t=11869) وغدروا به ، وأجمل ما لخّص هذا الحادثة قصيدة شعرية ربطت الماضي بالحاضر وسلّطت الضوء على حقيقة المؤامرة ومخاطرها والغاية منها .
.................................................. .....
لقد رمز الشاعر لكل مَن يُقتل من أهل الإسلام الحقيقي في زمن الفتنة الآن بـ ( في كلِّ يومٍ حُسينيٌّ نكفِّنه ) فالحسين رمز للإصلاح والجهاد ودفع الظلم
.................................................. ......
قصيدة -(( كَفْكِفْ دُمُوعَكَ واندُبْ حالَنَا ألمَا ))
2015/12/1 / بقلم - الطائي -

.................................................. .......
.
كَفْكِفْ دُموعَكَ واندُبْ حالَنَا ألمَا ...... إنّ الحُسَينَ شهيدٌ باقٍ وإنْ ظُلِمَا
.
جاءَ العراقَ (http://www.sunnti.com/vb/) على عِلمٍ بأنّ بها ....... أهلَ النفاقِ وأهلَ الغدرِ و اللَّمَمَا
.
كــــم حذّروهُ ولكنْ جاءَها قدَرًا ....... اللهُ قدَّرهُ فينـــــــــا وقدْ حَكَمَا
.
قد بايعوهُ بأقـــــــــوالٍ منمَّقَةٍ ...... لكنّ أسيافَهُمْ في نَحِرهِ سَقَمَا
.
فأودعوهُ وحيـــــدًا لا نصيرَ له ....... وسلّمُّوهُ لأهل الظُّلْمِ والقَتَمَا
.
فقالَ قولتهُ فيـــــهم مدوّيةً ...... هيهـات أقبلُها ذلًّا ومنهزما
.
فصال صولته -لله من فارسٍ- ..... فكان قسورةً أكرمْ به همَمَا
.
يا ابنَ فاطمةٍ يا ابنَ حيدرنا ...... سبطَ الرسالةِ ريحانةً شهمَا
.
يا ابنَ فاطمةٍ حُيِيتَ مِن رجلٍ ....... خطَّ الإباءَ على الرمالِ دَمَا
.
شُلَّتْ يمينُ القاتلين ومَن لهم .... أهداكَ يا خالدًا للآنَ ما ذمِمَا
.
حتّام يبكيك الأنامُ بحسرةٍ ...... وإلامَ تندبكَ النساءُ فتلطُمَا
.
أنتَ الحُسينُ (http://www.sunnti.com/vb/showthread.php?t=20585) ويكفي اسمُكمْ فَخَرًا ..... نِلتَ الشهادةَ مِغوارًا ومعتصمَا
.
لا لستُ أرثيكَ يا عنوانَ ملحمةٍ ...... للآنَ باقيةٌ أصداءُها حِمَمَا
.
وكيفَ أبكيكَ وأنتَ مَفْخَرَةٌ ...... ما زلتُ أرقبُها في موطني قمَمَا
.
فَلْنَنْدُبِ اليومَ أوطانَ أمّتِنا ...... فالكفرُ فرقَها فِرَقًا غدتْ حُطَمَا
.
كم كربلاءَ غدتْ فينا مدّمرةً ...... وكم رضيعٍ قضى في أرضِنا فَسَمَا
.
كم من سبايا تُساقُ اليومَ نحوَ هوًى ....... وسُكِّنَ القومُ في أوطانِهم خِيَمَا
.
في كلِّ يــــــومٍ حُسينيٌّ نكفّنهُ ........ وآخرٌ في غمارِ الحربِ قد كُلِمَا
.
ما فرّقَ القتلُ بين المسلمينَ فقدْ ....... أضحتْ بلادَهُمُ نارًا ومُغْتَنَمَا
.
فكلُّهم خاسرٌ حربًا بِنا زُرِعَتْ ....... الكفرُ أوقدها أسقتْ بلادي دَمَا
.
يا خالقَ الخلقِ والأكوانِ أجمعِها ...... أطفِئْ لَظَى نارِهِمْ يا خيرَ مَن حكَمَا

...................

ياس
2015-12-02, 12:41 PM
رضي الله عنه وارضاه بابي هو وامي
اللهم صلي على الحسين وعلى الآل جميعا
اللهم احشرنا معهم .....
بارك الله باخي جليس قصيدة جميلة وفي وقتها..

http://up.bdr1.net/uploads/1449049254711.gif

جليس العربية
2015-12-02, 01:33 PM
رضي الله عنه وارضاه بابي هو وامي
اللهم صلي على الحسين وعلى الآل جميعا
اللهم احشرنا معهم .....
بارك الله باخي جليس قصيدة جميلة وفي وقتها..

http://up.bdr1.net/uploads/1449049254711.gif


وفيك بارك الله أخي المفضال ( ياس )