المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : وقفةُ تدبّر في اليقين الأكبرِ الذي لا مفرَّ منه وفي الحياة الحقيقية للإنسان


محب العراق
2015-12-04, 06:26 PM
{{ وقفةُ تدبّر في اليقين الأكبرِ الذي لا مفرَّ منه وفي الحياة الحقيقية للإنسان }} :
.................................................. .................................................. .
قال تعالى (( واعبد ربَّك حتّى يأتيكَ اليقين ))
فالموت يقينٌ لكل إنسان وحياة الإنسان الحقيقية تبدأ بعد موته لا حياته الزائفة التي كان يعيش فيها ؛ لذا يقول أهل النار ومَن لم يكن في الحياة الدنيا الإنسان من أهل الصلاح {{ يا ليتني قدمتُ لحياتي }} فما الحياة الدنيا إلّا رحلةٌ قصيرةٌ إمّا أنْ تتزودَ فيها مما سوف يكون لك بعد الموت درعًا حصينًا من عذاب القبر وعذاب النار وتنال به منزلتك في الجنة ، أو يكون زادك في الدنيا مخالفًا لشرع الله وما أمر به فحينها سوف يكون قبرك حفرةً من حُفر جهنّم ترى فيها مكانك في جهنّم وتبقى في العذاب إلى قيام الساعة وبعده سوف يكون العذاب أكثر وطأةً في جهنّم ما لم تنالك رحمة الله عزّ وجل أو شفاعة نبينا الكريم عليه الصلاة والسلام .
.
قال الشاعر :
تزوّدْ للذي لا بدَّ منهُ ........... فإنّ الموتَ ميقاتُ العبادِ
.
-أترضى أنْ تكونَ رفيقَ قومٍ .... لهم زادٌ وأنتَ بغيرِ زادٍ