المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الشرك في اللفظ


الأمل
2015-12-14, 12:12 AM
الشرك في اللفظ
================

http://t3.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcQ536aB7NR8QryS6lVBwEZBAf7B8dCkj CexmjmRPfKRJvllWej_
ومن الشرك به سبحانه الشرك به في اللفظ ، كالحلف بغيره ،

كما رواه أحمد وأبو داود عنه - صلى الله عليه وسلم - أنه قال :

(من حلف بغير الله فقد أشرك) صححه الحاكم وابن حبان.

:111:

ومن ذلك قول القائل للمخلوق : ما شاء الله وشئت،

كما ثبت عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه قال له رجل : ما شاء الله وشئت ،

فقال : أجعلتني لله ندا ؟ قل ما شاء الله وحده .
هذا مع أن الله قد أثبت للعبد مشيئة ، كقوله:

{ لمن شاء منكم أن يستقيم }[سورة التكوير : 28] .
فكيف بمن يقول : أنا متوكل على الله وعليك ، وأنا في حسب الله وحسبك،

وما لي إلا الله وأنت ، وهذا من الله ومنك ، وهذا من بركات الله وبركاتك،

والله لي في السماء وأنت في الأرض.
أويقول : والله ، وحياة فلان ، أو يقول نذرا لله ولفلان ،

وأنا تائب لله ولفلان، أو أرجو الله وفلانا ، ونحو ذلك .

:111:

فوازن بين هذه الألفاظ وبين قول القائل : ما شاء الله وشئت . ثم انظر أيهما أفحش ،

يتبين لك أن قائلها أولى بجواب النبي - صلى الله عليه وسلم - لقائل تلك الكلمة ،

وأنه إذا كان قد جعله ندا لله بها ، فهذا قد جعل من لا يداني

رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في شيء من الأشياء -

بل لعله أن يكون من أعدائه - ندا لرب العالمين ،فالسجود ، والعبادة ، والتوكل ،

والإنابة ، والتقوى ، والخشية ، والحسب ، والتوبة ، والنذر ، والحلف ، والتسبيح ،

والتكبير ، والتهليل ، والتحميد ، والاستغفار ، وحلق الرأس خضوعا وتعبدا ،

والطواف بالبيت ، والدعاء ، كل ذلك محض حق الله ،

لا يصلح ولا ينبغي لسواه : من ملك مقرب ولا نبي مرسل .

:111:

وفي مسند الإمام أحمد أن رجلا أتي به إلى النبي - صلى الله عليه وسلم - قد أذنب ذنبا ،

فلما وقف بين يديه ، قال : اللهم إني أتوب إليك ولا أتوب إلى محمد ،فقال : عرف الحق لأهله .
الجواب الكافي للإمام ابن القيّم رحمه الله
http://www7.0zz0.com/2015/03/01/13/340188212.gif

الفهداوي
2015-12-14, 09:39 AM
جزاكم الله خيرا وبارك فيكم ونفع بكم
اختيار طيب ومهم

الأمل
2015-12-15, 04:39 PM
جزاكم الله خيرا وبارك فيكم ونفع بكم
اختيار طيب ومهم
آمين ولكم بالمثل
شكرا لمروركم