المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قصة الفصائل الفلسطينية .. في تعزية الشبيح " سمير القنطار "


الصديق الوفي
2015-12-27, 02:30 PM
بسم الله :
نفق مجرم من مجرمي محور الشر الإيراني وهو المدعو " سمير القنطار " ,, هلك وهو يقاتل أهلنا السنة تحت راية الولي الفقيه , لينشر الشر والفساد في ربوع سوريا وَيُمَكِن للتشيع الباطني الذي يطعن في مقدسات أهل السنة وعلى رأسهم صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم ...
فسمير القنطار في الأصل يتبع الديانة الدرزية ثم أشيع أنه تحول إلى العقيدة الشيعية ..
ففي جريدة النهار : الأسير المحرر سمير القنطار تحول إلى المذهب الشيعي، قبل انتسابه الرسمي إلى "حزب الله". وقرر الزواج بفتاة من الطائفة الشيعية، قيل أنها قريبة أحد مسؤولي الحزب....[1]
وحضر الإحتفال في منزل والد العروس وفد منتدب من الأمين العام لـحزب اللات حسن نصر ، والسفير الإيراني محمد رضا شيباني ، والمتطرف الدرزي وئام وهاب..
وقد قال د. صالح الرقب فيه : كان درزيا ثم تشيع وانضم لحزب الرافضة المسمى زوراً "حزب الله".(صفحة الرقب )
قال عنه د.محمد البراك : سمير القنطار قائد مذبحة الحولة التي قتل فيها الأطفال والنساء بالسواطير جعله الله من حطب جهنم وألحق به سادته في الأجرام نصر اللات وخامنئي ..(في حسابه على تويتر )..
في 25 تشرين الاول 2008، قلده رئيس النظام السوري بشار الأسد وسام الإستحقاق في دمشق.
وهو صاحب مقالة السوء : من تمتد يده للنظام السوري سوف نقطعها . [2]
أسس ما يعرف بالمقاومة السورية لتحرير الجولان بعد انتقال حزب اللات إلى سوريا بعد انطلاق الثورة السورية والتي ارتكزت على مقاتلين جرى تجنيدهم من السويداء وجبل الشيخ ..
وهذا الفصيل يرى المعارضون السوريون الى أنه ذراعا عسكرية للنظام والتي لا تختلف عن مليشيات الدفاع الوطني التي هدفها الرئيس محاربة فصائل المعارضة لا مواجهة الصهاينة في الجولان ..وكان ميدان عمل هذه المليشيات الرئيس قتال المعارضة السورية.. حيث سطع نجمها ومعها سمير القنطار أثناء المعارك التي شهدها مثلث دمشق القنيطرة درعا العام الماضي ..[3]
قال عنه محمد العطار : كان يستحق أن يُقتل على أيدي من ذهب ليقتلهم ويدعم قتلتهم كان القنطار يسكن على مرمى حجر من الغوطة الشرقية التي تحترق بغارات النظام الذي يؤيده وبغارات الطيران الروسي ..كان بإمكانه سماع هدير القصف , ورؤية أعمدة الدخان ..
ليس القنطار فتى مغررا به , ليس صبيا فوضويا معدما حمل بندقية نصف آلية وذهب راجلا ليقارع الفاشيين في اسبانيا ..
يعلم ماهي البراميل المتفجرة , كما يعلم كم من المدنيين ما زال يقطن هناك في الغوطة قريبا منه , ويعلم بالتأكيد لماذا يقاتل حزب الله في سوريا اليوم .
سيرة حياة سمير القنطار تصلح لأن تكون رواية عن آلية تحول بطل إلى مرتزق رخيص ..
سمير القنطار الذي صدع رؤوسنا نظام المماتعة بإطلاق سراحه من السجون الإسرائيلية اليوم تقتله إسرائيل في عقر دار النظام وأمام مرأى صواريخ 400s الروسية فاعتبروا يامؤيدي حسن زميرة والوريث القاصر ..هـ [4]
بعد مقتله تقاطرت بيانات الإدانة من الفصائل الفلسطينية التي تستنكر عملية الإغتيال وأليكم عينة منها ...
1- حركة حماس :
دانت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، جريمة الاغتيال الإسرائيلية بحق المناضل سمير القنطار، مساء السبت، ...ودعا الناطق باسم حركة حماس، د. سامي أبو زهري، في تصريح صحفي، المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياته تجاه هذه العربدة الإسرائيلية.(موقع الحركة )
2 - كتائب القسام
تنعى كتائب الشهيد عز الدين القسام إلى المقاومة الإسلامية في لبنان، وإلى أسرانا في سجون الاحتلال، وإلى الشعبين الفلسطيني واللبناني ، وإلى أبناء أمتنا العربية والإسلامية، وإلى أحرار العالم، شهيد فلسطين ولبنان، شهيد المقاومة الإسلامية، وعميد الأسرى العرب في سجون الاحتلال سابقاً: المناضل العربي الكبير/ سمير علي القنطار 0( موقع كتائب القسام )
3 - حركة الجهاد الإسلامي :
الجهاد الاسلامي: "القنطار" مضى شهيدا وهو يدافع عن فلسطين
حركة الجهاد الاسلامي - مدينة غزة - الأحد 20 / 12 / 2015 - 01:47 مساءً
أدانت حركة الجهاد الإسلامي اليوم الأحد , الجريمة الصهيونية باغتيال الأسير المحرر المناضل سمير القنطار بغارة على عمارة سكنية بريف دمشق فجراً.
وقال داود شهاب، الناطق الإعلامي باسم حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين ، إن الشعب الفلسطيني عرف القنطار مناضلاً يدافع عن حقوقه وعدالة قضيته , مشيراً إلى أن سمير دفع سنوات عمره خلف قضبان السجان ثم خرج منها حراً ليواصل مسيرة العمل والكفاح ضد الاحتلال المجرم , حتى إلتحق بركب الشهداء .(موقع حركة الجهاد – غزة )
4 - سرايا القدس :
سمير القنطار.. مقاوماً.. أسيراً.. محرراً.. شهيداً على أعتاب فلسطين.(.موقع السرايا)
5 - الجبهة الديمقراطية :
الجبهة الديمقراطية تنعي القائد الكبير سمير القنطار وتدين جريمة الاغتيال كان بطلا فلسطينيا ولبنانيا ، وستبقى فلسطين البوصلة الفعلية لامتنا (موقع الجبهة الديمقراطية – أقليم لبنان )
6 - لجان المقاومة (ألوية الناصر صلاح الدين ) :
لجان المقاومة تنعي عميد الأسرى اللبنانيين الشهيد سمير القنطار والذي اغتالته طائرات الغدر الصهيونية (موقع اللجان )
7 - كتائب شهداء الأقصى :
كتائب الأقصى تدين وبشدة إغتيال المناضل سمير القنطار..وهذا نص بيانهم :
بسم الله الرحمن الرحيم
(مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا)
اليوم نشهد جريمة اغتيال القائد المناضل سمير القنطار على أيدي العدو الصهيوني بغارة على عمارة سكنية بريف دمشق فجراً.
فالشهيد كان مقاوماً ومناضلاً أمضى شبابه وقضى كل عمره في هذه المقاومة الشريفة منذ أيامها الأولى وحتى ساعات عمره الاخيرة، مجاهدا، مضحيا ومبدعا وقائدا"
واننا في كتائب شهداء الأقصى نؤكد على ما يلي :
1- نحمل العدو الصهيوني كامل المسؤولية عن"الجريمة النكراء" ونحذرهم من الاستمرار في الاستهداف المتكرر لقادة المقاومة.
2- تتقدم كتائب شهداء الأقصى بأحر التعازي للاخوة في حزب الله وامينهم العام السيد حسن نصر الله خاصة و إلى الدولة اللبنانية والشعب اللبناني المقاوم عامة ..
8 - الجبهة الشعبية :
نعت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القائد المقاوم الكبير مؤكدة على "اننا ماضون في الدرب الذي سار عليه, مقتفين اثره في مقاومة الاحتلال الصهيوني حتى دحره عن أرض فلسطين الطاهرة". (سما الإخبارية )
9 - جبهة النضال :
رام الله / أدانت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني جريمة اغتيال عميد الأسرى اللبانين الشهيد سمير القنطار ،معتبرة تلك العملية التي نفذها الاحتلال جريمة نكراء ، تؤكد من جديد أن الاحتلال يعشق لغة القتل والدم والدمار ...(موقع جبهة النضال الشعبي الفلسطيني )..
10 - جبهة التحرير الفلسطينية :
ونعت جبهة التحرير الفلسطينية المناضل اللبناني الفلسطيني والقومي العربي الشهيد الكبير سمير القنطار. وقالت "بقلوب يعتصرها الألم تنعي جبهة التحرير الفلسطينية على أرض الوطن، وفي كل مواقع اللجوء والشتات المناضل اللبناني الفلسطيني والعربي الكبير الشهيد سمير القنطار (سما الإخبارية )
11 - يضاف إلى ذلك فتح الإنتفاضة وغيرها :
نعت حركة التحرير الوطني الفلسطيني “فتح الانتفاضة ” في بيان الشهيد القنطار، ورأت أن “الشهداء الأبطال في سوريا العروبه وعلى رأسهم الشهيد البطل والمناضل الأسير سمير القنطار ارتقوا في غارة صهيونية حاقدة”.
وأضافت فتح الانتفاضة أن “المقصود في العملية هو محور المقاومة التي تمثله سوريا العروبة”.. مشيرة إلى أن “سوريا ستبقى عصية على الانكسار وستنتصر على الكيان الصهيوني وحلفاء الكيان”… موجهة الاتهام إلى اسرائيل التي “يجب أن تتحمل تبعات هذه الجريمة البشعة”.....
تحالف قوى المقاومة الفلسطينية، نعت بدورها الشهيد القنطار، ورأت أن “فصائل المقاومة قادرة على الرد على هذه الجريمة النكراء”، مؤكدة أن “العدو الصهيوني سيدفع ثمن جريمته”.
نادي الأسير الفلسطيني والحركة الوطنية الأسيرة والأسرى المحررين نعى بدوره الشهيد القنطار.. كما نعت جمعية واعد للأسرى والمحررين القنطار أيضاً في بيان أصدره عبدالله قنديل، الناطق الإعلامي باسم الجمعية ...هـ.[5]
هذه عينة من بيانات فصائل ومؤسسات فلسطينية تدين اغتيال القنطار...!!!!
وتصفه بالشهيد , المناضل , شهيد فلسطين ولبنان، شهيد المقاومة الإسلامية , المناضل العربي الكبير , مضى شهيدا وهو يدافع عن فلسطين , شهيداً على أعتاب فلسطين , والغريب العجيب بيان شهداء الأقصى وفي بدايته : رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه ...
وهنا نقول بأن : سمير القنطار رجل درزي,, والعقيدة الدرزية باختصار تعود إلى محمد بن إسماعيل الدرزي وكان من الفرقة الإِسماعيلية الباطنية التي تزعم أنها من أتباع محمد بن إسماعيل بن جعفر الصادق ثم خرج عليهم واتصل بالحاكم العبيدي ووافقه على دعواه الإِلهية ودعا الناس إلى عبادته وتوحيده.ويقولون بالحلول، فهم يعتقدون أن الله حل في علي رضي الله عنه ثم حل في أولاده بعده واحدًا بعد واحد حتى حل في الحاكم العبيدي أبي علي المنصور ابن العزيز ، فالإِلهية حلت ناسوته ويؤمنون برجعة الحاكم وأنه يغيب ويظهر.[6]
ثم انتقل القنطار إلى التشيع وهي العقيدة الأثني عشرية التي تؤله الأئمة وتلعن الصحابة وتحارب أهل السنة ..
وهنا نسأل الفصائل التي تنسب نفسها للإسلام وتسمى إسلامية والتي تحمل شعارات مثل القسام والأقصى والقدس وصلاح الدين وكلامنا معهم .. وليس مع التنظيمات العلمانية واليسارية التي أصبحت دكاكين وأسماء ليس إلا..
هل يسمى من يحمل مثل هذه العقائد شهيدا[7] في منهج أهل السنة والجماعة ..؟؟؟
وهل تحترم فرقة الدروز والشيعة عز الدين القسام وصلاح الدين رحمهما الله أو الأقصى والقدس ..
ونقول أيضا لهذه الفصائل ماذا فعل صلاح الدين بالفاطميين الإسماعيلية التي تنتسب اليها الدروز.؟؟ بسبب أنهم غيروا الملة وتآمروا مع الصليبيين ضد أهل السنة ..كما هي عادة الشيعة ,,
لقد شتتهم وأباد دولتهم وأعاد مصر والشام إلى حظيرة أهل السنة والجماعة ..
أما الإمام عز الدين القسام فقد حارب القبورية والبدع التي هي أصل دين الشيعة مع جهاده العدو البريطاني ..
فأين التأصيل الشرعي لهذه الفصائل في نعتهم للقنطار بالشهيد.. وألا يعتبر هذا لعبا بآيات الله ... قال تعالى : " وَذَرِ الَّذِينَ اتَّخَذُوا دِينَهُمْ لَعِبًا وَلَهْوًا " ..الأنعام..
ونقول لمن ذكر آية " رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه " ... نخشى ان ينطبق عليكم قوله تعالى : " ذَلِكُمْ بِأَنَّكُمُ اتَّخَذْتُمْ ءَايَاتِ اللَّهِ هُزُوًا وَغَرَّتْكُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا فَالْيَوْمَ لَا يُخْرَجُونَ مِنْهَا وَلَا هُمْ يُسْتَعْتَبُونَ " .. الجاثية ..
فعلى ماذا صدق القنطار ؟؟.. وعلى ماذا عاهد الله ..؟؟ وهو عضو في مليشيا شيعية رافضية تسفك دماء أطفال ونساء وشيوخ أهل السنة في سوريا بأبشع الطرق وأشد الأسلحة فتكا .فنخشى أن يكون هؤلاء الأطفال المظلومين خصمائكم يوم القيامة ..!!
وقال بعضهم قتل وهو يدافع عن فلسطين ... ألا تحترموا أنفسكم وتحترموا عقول الناس فكفى إستهانة وتسخيفا للعقول ..
لقد شوهتم فلسطين بإضافة هذا المجرم لأسمها ..
فهل فلسطين هي غوطة دمشق وهل سكانها أصبحوا صهاينة ..؟؟
ولو أن القنطار كان قد قاتل في فلسطين أيام شبابه لكن.. كما أن الإسلام يجب ما قبله فالكفر يجب ما قبله ..
فهو قُتِلَ شبيحا عاديا يستبيح الدم السوري بحجة الدفاع عن نظام نصيري مجرم ..
نحن نقدر الظرف الذي تمر به غزة والحصار المفروض عليها لكن كما أنه يجب مراعاة هذا الجانب .. فيجب مراعاة جانب أهل السنة الذين يُذبحون بسكين إيران
وعدم جرح مشاعرهم وعدم خسارة حاضنتهم,, فأهل السنة هم عمقنا وليست إيران ..
كذلك فإن هنالك من يتعذر بالضرورة لاتخاذ مثل هذه المواقف التي تضفي على إيران صفات لا تستحقها ..
لكننا نسأل هل الضرورة تجعلنا نصف أبا جهل عدو الله ورسوله بصفات العروبة والقومية والشرف والشجاعة والمروءة والكرم لأن الصحابة رضوان الله عليهم كانوا محاصرين في شعب أبي طالب..
ليفتتن به الناس وينصرفوا عن دعوة محمد صلى الله عليه وسلم ..
..خاصة وأن أبا جهل يحمل مشروعا مضادا للمشروع الإسلامي ..
ثم هل الضرورة تجعلنا نمدح من يطعن بعائشة ومن يقول في حقها أنها أخبث من الكلاب والخنازير[8] ..لعنه الله ..
ثم أليس سنة العراق الذين يبادون في ضرورة أليس سنة سوريا الذين يحرقون في ضرورة أليس سنة اليمن الذين يقتلون في ضرورة أليس سنة إيران الذين يعلقون على المشانق في ضرورة وغيرهم كثير لماذا لم نسمع من هؤلاء كلمة في الثناء على إيران ..
على الفصائل الفلسطينية أن تعيد حساباتها وتعي بأن النصر من عند الله لا من عند إيران ومجاملاتهم هذه لن تزيدهم إلا وهنا على وهن قال تعالى : مَثَلُ الَّذِينَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِ اللَّهِ أَوْلِيَاءَ كَمَثَلِ الْعَنْكَبُوتِ اتَّخَذَتْ بَيْتًا وَإِنَّ أَوْهَنَ الْبُيُوتِ لَبَيْتُ الْعَنْكَبُوتِ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ (41)
العنكبوت ..

موقع الحقيقة
لجنة الدفاع عن عقيدة أهل السنة في فلسطين

[1] "النهار" منال شعيا 20 كانون الأول 2015

[2] ( أو كما قال )
[3] من تقرير للجزيرة بتصرف ..
[4] من صفحة الأستاذ ابراهيم حمامي ..
[5] راجع غير مأمور موقع بالعربي
[6] موقع اللجنة الدائمة بتصرف
[7] خاصة ان الشهيد مصطلح شرعي اسلامي
[8] وهو الزنديق خميني في كتابه الطهارة ..

الرابط http://www.haqeeqa.net/Subject.aspx?id=2487