المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مختارات من كتاب « إحياء علوم الدين »


سيمورسا
2016-02-08, 07:32 PM
مختارات من كتاب «إحياء علوم الدين» للغزالي

في «إحياء علوم الدين» عن أحد السلف:
كان المرائي يُرائي الناس بما يعمل، وصار يُرائي بما لا يعمل!
المعنى:
أي أن المرائي كان يُظهر تقواه بالصلاة والصدقة...، فصار يظهر تقواه بما يوحي للناس من كونه مُصَليا ومتصدقا...، وهو كذوب.
:111:
وفيه أن أم المؤمنين عائشة جاءها مال وافر، فتصدقت به كله، فقالت جاريتها: هلا تركت لنا شيئاً نأكل به؟
قالت: لو ذكرتِني لفعلتُ.
:111:
وفيه أن فقيها وعظ حسودا:
إن كان الله أعطى غيرك لكرامته فلمَ تحسد مَن أكرمه الله؟! وإن كان غير ذلك فلمَ تحسد من مصيره للنار؟!
:111:
وفيه أن فقيها سُئل: أيَحسد المؤمن؟
قال: نعم، وهل نسيتم بني يعقوب، لكن الموفق من كتم حسده في صدره، ولم يحرك له يدا، ولا لسانا.
:111:
وفيه أن رجلا وشى بآخر عند أمير، فقال الأمير:
إن صدقتَ كرهناك، وإن كذبت عاقبناك، وإن تراجعت سامحناك.
فتراجع الواشي،وذهب صاغرا.
rabiet مختارات من كتاب ( محاضرات الأدباء ) (http://www.sunnti.com/vb/showthread.php?t=30624)
:111:
وفيه أن نماما تكلم عند أمير، فقال الأمير:
بئس الرجل أنت؛ إن كذبتَ صح فيك {إن جاءكم فاسق}، وإن صدقتَ صح فيك {هماز مشاء بنميم}.
:111:
وفيه عن بعض السلف:
ليس بصاحب من ألجأك إلى الاعتذار.
* المراد أن الصاحب يسبقك للعفو، ويبعد عنك ذل الهفوة، وانكسار الاعتذار.
والتغاضي بين الأصحاب حسن في الهفوات الطفيفة، وغير المقصودة، فما كل الهفوات يحسن تمريرها، بل قد تكون المحاسَبة عليها أنفع للاثنين.
:111:
وفيه عن بعض السلف:
الصبر على الصديق خير من معاتبته، ومعاتبته خير من قطيعته.
وأضيف أنا:وقطيعته خير من تلف أعصابك إن لم يتحسن.
faedah مختارات من كتاب (تثبيت دلائل النبوة) (http://www.sunnti.com/vb/showthread.php?t=26368)
:111:
وفيه أن السلف فضّلوا صاحبك على من تجمعك به قرابة فقط، وعَللوا ذلك بأن «القرابة تحتاج إلى مودة، والمودة لا تحتاج إلى قرابة».
:111:
وفيه أن رجلا له صاحب حاد عن درب الاستقامة، فقيل له: اهجر صاحبك.
قال: هو أحوج ما يكون إلي الآن، فلعلي آخذ بيده، وأرده للصواب.
:111:
وفيه عن الثوري:
إن زارك ضيف فلا تستشره في تقديم ضيافة، بل قدمها، واترك القرار له.
* الذين يستشيرون ينتظرون اعتذار الضيف.
:111:
يكثر القول في تعريف الصديق، ومن أجود ما جاء في ذلك قول أحد السلف في «إحياء علوم الدين»:
الصديق هو من ارتاحت إليه النفس، واطمأن إليه القلب.
maodo3 مختارات من كتاب الزهد لاحمد بن حنبل (http://www.sunnti.com/vb/showthread.php?t=23014)
:111:
كرم نفس
في«إحياء علوم الدين» أن ابن المبارك كان يقدم التمر لأصحابه ويقول:
«من أكل أكثر أعطيتُه بكل نواة درهما».
*ذكرنا بأمهاتنا رحمه الله.

:111:
اختارها وأعاد صياغة بعضها وعَلَّقَ عليه: فواز اللعبون

الحياة أمل
2016-08-28, 11:31 PM
== تحديث للموضوع ==
بآرك الله فيك ...~