المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : بيان الجيش الاسلامي في الذكرى العاشرة لاحتلال العراق


العراقي
2013-03-21, 02:14 PM
اصدر الدكتور ابراهيم الشمري الناطق الرسمي لجماعة الجيش الاسلامي في العراق بيانا بمناسبة الذكرى العاشرة لاحتلال العراق
بعنوان (عقد على الجريمة)
::::وهذا نص البيان :::
د. ابراهيم الشمري الناطق الرسمي باسم الجيش الاسلامي في العراق / عقد على الجريمة

بسم الله الرحمن الرحيم

عقد على الجريمة

الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات، والصلاة والسلام على عبده ونبيه محمد الذي جاء بالهدى والحقائق الواضحات، وعلى آله وأصحابه الى أن يرث الله الارض والسماوات، أما بعد:
فلا يمر قرن الا ولأمريكا فيه من الجرائم والآثام ما يفوق حد التصور الانساني فهي اول من استخدم الاسلحة النووية، واكثر دولة في العالم افرطت في استخدام الاسلحة الكيماوية واكثر الدول قتلاً لغيرها من البشر في التاريخ، ويمر اليوم عقد من الزمن على قيام أمريكا بارتكاب افظع جرائمها في القرن الحادي العشرين وهو بدء عملية احتلال العراق، وتدمير دولته وقتل مئات الالاف وتشريد اكثر من خمسة ملايين من أبناءه وتسليمه الى عدوه التاريخي بكل ما تعني هذه الكلمة من معنى اذ اجتلبت معها عشرات المجاميع من المجرمين وشذاذ الافاق المنبوذين لتسلمهم بعدها مقاليد الحكم وتسلطهم على رقاب الناس، بخبثها وحقدها.
لقد احتلت امريكا عبر تاريخها أمما كثيرة لكنها لم تلاقِ من الذل والهوان مثل ما لاقت في العراق على يد أبطال السنة والجهاد، الذين صبروا في ميدان الجهاد صبراً لا حدود له، وانجزوا انجازاً هائلاً بكل المقاييس، الذين أدركوا منذ الوهلة الاولى ان الحقوق لا تسترد الا بالقوة، فقعدوا لعدو الله كل مرصد، وجمعوا له بكل حي حتى لم يدعوه يوماً يلتقط أنفاسه حتى آذن بالرحيل يجر اذيال الخيبة، وقبر في العراق آخر احلامه المريضة دافناً معها عشرات الالاف من جثت ابنائه النتنة، فالأمريكي كله اذى وتخريب فهو إن عاش فوق الارض يعيث فيها فسادا وتخريباً وان اهلكه الله آذى الارض بنتنه، منفقاً "تريليونان" من الدولارات كما تقول آخر دراسة عن كلفة الحرب على العراق، فتحية لأبطال الجهاد والاسلام في ارض العراق
سل المعالي عنا أننا عرب *** شعارنا المجد يهوانا ونهواه
هي العروبة لفظ ان نطقت به *** فالشرق والضاد والاسلام معناه
لقد توهم العدو الامريكي عندما ابتدأ مغامرته تلك انها يمكن أن تشكل نزهة سريعة، ولكنه الغرور والعجرفة التي تشكل جزءً اصيلاً من شخصية الامريكي.
لقد استلهم المجاهدون في العراق كل تراث امتهم التليد، وشحذوا منه الهمم متوكلين قبل هذا وبعده على مسبب الاسباب ومدبر الاكوان ومقلب الليل والنهار، قال تعالى: (خلق السماوات والأرض بالحق يكور الليل على النهار ويكور النهار على الليل وسخر الشمس والقمر كل يجري لأجل مسمى ألا هو العزيز الغفار) ، فالذي خلق الخلق بالحق لم يرضَ لأهل الباطل أن يحكموا خلقه بباطلهم، فامر جنده اهل الحق بدفاعهم وقتالهم ورد بغيهم وتكفل هو عز وجل بالإعانة والنصر (ولقد سبقت كلمتنا لعبادنا المرسلين، إنهم لهم المنصورون، وإن جندنا لهم الغالبون)، فاتباع الرسل الذي اتوا بالحق غالبون ومنهج الحق غالب وان اعمى الباطل بزخارفه أعين الضالين.
لقد طوى الله بفضله ومنه وجنده الاحتلال الامريكي وجعله أثراً بعد عين في أرض العراق ولكن آثاره ما تزال باقية في المشهد العراقي اليوم إذ خلف الاحتلال الامريكي خلفه احتلالاً أكثر شراً وخبثاً وهو الاحتلال الايراني الذي ما زال جاثماً على صدر العراقيين متحكماً بمقدراتهم عن طريق ادواته وعملائه، حتى أصبح العراق بكل ارثه وثرائه، غابة تدار عن طريق ميلشياته وعصاباته يعيثون في ارضه قتلاً وتهجيراً ونهباً.
إن جهاد هذا العدو واجب الوقت، يجب على أهل العراق وخصوصاً أهل السنة التحضير لمعركته، بما يناسبه، فمعركته اكثر تعقيداً من جهاد العدو الامريكي، ونقول له كما قلنا لشريكه الامريكي لا تغرنك ايام صلت بها وجلت فوق ارض العراق متدثرا بغطاء شريكك الامريكي فيومك آت بإذن الله:
لا تغرّنّـك مـنّـي هـدأتـي لا يموتُ الثـأرُ لكـن يستعـدُّ
لا يغرَّنّـك عبـدٌ مـرجـفٌ بانتهائي لا يُخيفُ الحُرَّ عبدُ
لقد هلت بواكير الفجر السني على ارض الاسلام في العراق، وستشرق بإذن الله شمس السنة على ربوعهم، فالمظاهرات والاعتصامات والصلوات الموحدة والتكبيرات والتهليلات معلم جديد في عراق اليوم، انه بداية خط التحرر الكامل من مخلفات الاحتلال الامريكي بإذن الله، فأهل السنة يأبون ان يعيشوا اذلاء في ارضهم وهم سادتها وبدماء أجدادهم فتحت وبعرقهم بنيت فوقها حضارتهم، لتكون منارا للإنسانية كلها .
1. اننا ندعوا أهل السنة الى الاعتصام بحبل الله المتين فهو الناصر سبحانه وهو المعز وهو المذل، وأن تكون غايتهم عبوديته وارضاءه وأن يتجردوا من كل حول وقوة الا من حوله وقوته فبه نصول وبه نجول وبه ننتصر فبه المبتدأ واليه المنتهى.
2. ندعو أهل السنة جميعاً الى الوحدة ونبذ الخلاف، فليس عند عدونا سلاح أمضى من تفرقنا فالله الله في انفسكم وأهليكم ودينكم.
3. استمروا في المظاهرات والاعتصامات والصلوات واستعدوا لما هو آت.
4. حاذروا من المارقين والمخذولين المخذلين فافقئوا عيون العدو من بني جلدتكم.
وقبل وبعد فالمجاهدون على العهد لم ينزعوا يداً ولم ولن يتخلفوا عن ركب بإذن الله وحوله، وهم من وراءكم وأمامكم يحوطونكم، استعداداً ليوم اللقاء، ارضاء لرب الارض والسماء: (مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُواْ مَا عَاهَدُواْ اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُواْ تَبْدِيلاً)
اللهم مجري السحاب ومنزل الكتاب وهازم الأحزاب اهزم أعداء دينك وكتابك ورسولك، اللهم يا حي يا قيوم نسألك باسمك الأعظم الذي إذا دعيت به أجبت وإذا سئلت به أعطيت أن تهيء لهذه الأمة أمر رشد يعز فيه أهل طاعتك، ويذل فيه أهل معصيتك ويؤمر فيه بالمعروف وينهى فيه عن المنكر، وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وسلم تسليماً كثيراً.

د. ابراهيم الشمري
الناطق الرسمي باسم
الجيش الاسلامي في العراق
الخميس 9 جمادى الأولى 1434 هـ
21-3-2013 مـ

بنت الحواء
2013-03-21, 10:41 PM
بارك الله فيك
شكرا لك