المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : في ظل الحكم الشيعي العراق مكب نفايات نووية لدول العالم


مشروع عراق الفاروق
2016-02-28, 06:51 AM
https://1.bp.blogspot.com/-OxJ21CNPh5o/VqhevSZ6E_I/AAAAAAAADH0/8d026IgrtG4/s400/%25D9%2586%25D9%2581%25D8%25A7%25D9%258A%25D8%25A7 %25D8%25AA%2B%25D9%2586%25D9%2588%25D9%2588%25D9%2 58A%25D8%25A9%2B%25D9%2585%25D8%25B0%25D9%2583%25D 8%25B1%25D8%25A9%2B%25D8%25B7%25D9%2585%25D8%25B1. JPG

خاص/ موقع القادسية الثالثة

بقلم/ آملة البغدادية

في دول العالم التي لا تعتبر من الدول المتقدمة تسعى لإنشاء مكب نفايات عادية نظامي ، أما لتدويرها أو لاستخلاص الطاقة كمثل أعادة تدوير النفايات الألكترونية التي تعتبر سامة تسبب أضرار للبيئة، أما في العراق فالأمور مقلوبة، النفايات تزداد داخل الأحياء السكنية ولا يهز ضمائر الساسة أن يعتاش عليها الآلاف ، ليس هذا فحسب بل تستورد أخطرها من الخارج كأن لا يكفي الحدود الشرقية لإدخال كافة السموم وتلوث البيئة من إيران . العراق وطوال تأريخه الحديث لم يشهد أي تعاطي لمسألة النفايات النووية ، وليس هذا لخلوه من معامل الانتاج المرتبطة بالعناصر النووية فحسب ، بل لكون العراق بعيد عن أيدي الاستعمار الخفي اللاهث وراء مناطق قبر نفايات معاملها الخطيرة منعاً لتلوث بلدانها التي وصلت مؤشراتها حد الإنذار، وهنا الملف الأخطر والأكثر سرية وتكتم إعلامي، فبعد الغزو الإرهابي بقيادة أمريكا، وتمكينها لحكم شيعي مريض ضيق الأفق يعيش في زمن غابر ، أصبحت الساحة خالية لتفيذ فيها مشاريع كانت مستحيلة، ووسط غيبوبة هؤلاء بنزاع معسكري الحسين ويزيد باتت ممكنة ومحل استقطاب، لأن مع طبيعة الجهل والخيانة المتركزة في نفوس ساسة الانبطاح والذل، فكل ما هو ممنوع سهل بحفنة من الدولارات .
العقبة أمام حقارة الدول الكبرى هو الإعلام ( السلطة الرابعة) الذي يؤثر ويتأثر بالرأي العام المتحكم بالانتخابات . لذا فما سيتم تداوله من ملفات فساد يعتبر ضرورياً رغم أنه سلاح ذو حدين ، بمعنى ليست تقارير البنتاغون أو أي مؤسسة عليا سياسية أو تخص الصناعة أو حقوق الإنسان أو البيئة لدول أوربا أو غيرها نابعة من ضمير إنساني معني بمصير باقي الشعوب، فقد بات معلوماً تلوث هيئات ومؤسسات بحمى الفساد وفضائحه ، والهدف عند الكل هو المصلحة العليا لبلادهم ، لكن الملازمة هنا عندما تكون مرتبطة بمناصب أحزابهم وشركات كبراءهم المتحكمة بالاقتصاد ، وما يجري من عمليات سرية لطمر النفايات النووية الإسرائيلية في الضفة الغربية أو الجولان أصغر دليل . من هنا خوفنا كبير على صحراء الأنبار بعد تلوث جنوب العراق تماماً .

الملف الخطير حول المواد المشعة النووية دلالاته ظاهرة، وعاد قبل أيام بلمحات دعت الحاجة للتنويه عنه في خمسة أخبار، أحدهما رابط لمقالة قبل عام ونصف *، والخبر الأحدث الأول هو خبر العثور على مواد مشعة مسروقة قبل 4 أشهر في البصرة، وقد تمت البشرى عبر وزيرة الصحة الصفوية عديلة حمود ، الذي همها مُنصب على علاج الحشد وتوفير التعاون مع الحكومة اللبنانية ، ولا يحتاج الأمر للشرح . فقد أُعلن في نوفمبر تشرين الثاني عن سرقة "مصدر مشع عالي الخطورة"، من شركة "وذر فورد" الأميركية في محافظة البصرة، يمكن استخدامه في عمليات "إرهابية"، هكذا وصفه الإعلام الشيعي، علماً أن تواجده في جنوب العراق الشيعي الخاضع للمليشيات الحكومية، ولم يفكر الناشر الغبي والمصرح حول طريقة وصوله للإرهاب (السني) بتصنيفهم . المهم هنا تاكيد التناغم بين مؤسسات دولة المليشيات وعلمهم بالمشروع الصفوي في وسط العملية الإصلاحية كما يطبلون لها ، والخبر الذي نُشر هو العثور على : كتاب سري وشخصي صادر من جهاز الأمن الوطني/ مديرية الأمن الوطني في البصرة في 12 تشرين الثاني 2015 إلى رئيس اللجنة الأمنية في مجلس محافظة البصرة، فقد حذرت من "استخدام المصدر المشع المستعمل في عمليات التصوير الصناعي والشبيه بحقيبة الحاسوب المحمول، في العمليات الإرهابية". الشيعة ينشرون حماقاتهم بالفعل !
إن الأمر المخزي أن تتبادل شركتان مختصة مسئولية أختفاء الكمية التي تكفي لصنع قنبلة نووية ، حيث نُشر أسم شركة سويسرية تسمى (أس.جي.أس) وتعليقها:وأوضحت أنه "حين لا تستخدم المعدات والمصدر المشع يتم تخزينها في خندق مؤمن مصمم لهذا الغرض وفرته ويذرفورد. اختفاء المعدات حدث أثناء تخزينها في خندق ويذرفورد"، مفيدة بأن الاختفاء حدث في الثالث من نوفمبر/ تشرين الثاني.وأضافت الشركة الأمريكية أن "إس.جي.إس هي المالك والمشغل للمخزن والمصادر وهي المسؤول الوحيد عن التعامل مع هذا الأمر".

عودة لما صار عليه العراق من وضع منفجر كالبركان على يد الجهل الشيعي المجرم وغباء الحزب الإسلامي الذي لا يعدو إطار كاذب للديمقراطية، فقد تداولت ضجة في الإعلام قبل أشهر هو الخبر الثاني ، استياء دولي كبير من قيام حكومة العراق بالاتفاق مع الاتحاد الأوربي لبناء مكبات للنفايات النووية في العراق.، ,حسب ما جاء على صفحات المنظمة البيئية في مواقع التواصل الاجتماعي حوله قائلة : (عبرت منظمة السلام الأخضر للعالم العربي " غرين بيس العالم العربي" Arab World Green Peace عن قلقها الشديد من مذكرة التفاهم بين وزارة العلوم والتكنولوجيا العراقية والاتحاد الأوروبي، والتي سيجري بموجبها بناء مكب للنفايات النووية المشعة على أرض العراق ، واستنادا الى تقارير صحفية ووثائق اعلنها البنتاغون نشرت متطابقة تؤكد أن القوات الأميركية خلفت ورائها نحو خمسة آلاف طن من النفايات الخطرة إضافة إلى 14500 طن من الزيوت النفطية والاتربة الملوث بالزيت التي تراكمت على مدى سنوات تواجدها في العراق.)
هذا بتاريخ 20/12/2012 ، والخبر يوضح إنشاء مكب النفايات النووية التي خلفها مجلس الحرب (الأمن) بحربه على العراق لعقدين ونصف منذ 1991 حيث تم القصف بصواريح تحمل رؤوسها اليورانيوم المنضب المميت، كأكبر جريمة في التاريخ البشري فاقت قنبلة هيروشيما وناكازاكي ، ثم عادت أمريكا ومن معها قصف الفلوجة مرتين بعد الاحتلال 2003 مستخدمة أسلحة ممنوعة للتجربة كان الفسفور الأبيض من ضمنها مما خلف ضحايا في صفوف الجنود مع تلوث عجلاتهم العسكرية، وفي أكثر من محافظة منها ميسان ، مسجلة بهذا مؤشرات عالية جداً لأمراض السرطان وتشوهات ولادية لم تشهدها المحافظة من قبل ، وكأن العراق كان ينقصه المزيد من كراهية العالم المدار من قبل اللوبي الصهيوني المتوجس من نبوءة زواله على يد شعب بلاد الرافدين ! .

https://4.bp.blogspot.com/-6wpv1nMAHig/Vs1z2nLRXcI/AAAAAAAADSA/JvemBCA5hK0/s320/%25D8%25AF%25D8%25A8%25D8%25A7%25D8%25A8%25D8%25A9 %2B%25D8%25A3%25D9%2585%25D8%25B1%25D9%258A%25D9%2 583%25D9%258A%25D8%25A9%2B%25D9%2585%25D8%25B4%25D 8%25B9%25D8%25A9.jpg

والخبر الثالث من ويكيبيدا يوثق أي تجمع للصوصية أصبح العراق للأسف ، (في أبريل من عام 2003 اكتشفت قوات المشاة البحرية المركز النووي لتعلن بعد ذلك بانها اكتشفت منشأة نووية سرية. ولكن وكالة أسوشيتد برس سارعت إلى تكذيب الخبر واشارت إلى الجنود الأمريكين قاموا بكسر أختام الوكالة الدولية للطاقة الذرية التي وضعت لكي لا تستخدم المنشأة مرة أخرى. في 3 مايو 2003، قامت مفرزة من القوات الخاصة الأمريكية وثمانية خبراء نووين من وزارة الخارجية الأمريكية بإجراء مسح ميداني للموقع. خلال الأشهر الأولى للاحتلال حيث قامت القوات الأمريكية بحماية الموقع وفي صيف عام 2004 تسلمته الحكومة العراقية.)
من الجدير بالذكر أن إسرائيل بعلم وتدبير أممي قصفت مفاعل تموز عام 1981 وهو لأغراض سلمية ، وقد تحول فيما بعد لمركز التويثة للأبحاث الذرية ، وقد تعرض للنهب في ظل الحكم الشيعي مرتين ، مرة بإدارته العميلة وأخرى بفعل تحكم المليشيات الجاهلة لغرض التجارة والكسب الحلال بزعمهم بعد دفع الخُمس للسيستاني .

إن الأغرب من هذا هو أن إنشاء مكب النفايات هذا جاء بدعوة من وزير العلوم والتكنلوجيا كما نُشر، في حين أن السياسي المثقف يبتعد عن فتح المجال لبلدان نووية أن تجد لها مكان ، وهي مشكلتها المقلقة البحث عن مكبات بعيداً عن أراضيها ، هي دعوة للقتل لا غير . أما عن (مكرمة) الاتحاد الأوربي للعراق بمبلغ 2.6 مليون دولار لتصميم وتجهيز المكب ففضيحة استخفاف ، فأي واع يعلم أن المبلغ لا يتناسب مع هكذا بناء متطور وحجم المعدات التي تركتها القوات الأمريكية سواء مركبات ملوثة مدمرة بفعل المقاومة أو غيره ، إضافة لعدم نشر مراحل إنجاز هذا المشروع الذي مر عليه اليوم أربع سنوات . فاين صار المبلغ إن كان حقاً لأجل التصميم أم هو رشوة وتخدير لما خفي ؟
المثير للاشمئزاز أن موقع كتلة متحدون المشاركة في الحكومة الصفوية نشرت الخبر بتاريخ 15 ك2 عام 2014 بعنوان ( استياء دولي من قيام العراق مع الاتحاد الاوربي بناء مكب للنفايات النووية) ، أي بعد عامين على الاتفاقية ، وكأنهم وكالة أخبار عربية ، أو تابعة لعراقي مستقل ! . أضافت الكتلة الممثلة لأهل السنة دستورياً لا حقيقة سطر واحد كتعليق مهم تود به أن تفرحنا وتطمئننا نحن أهل السنة خاصةً ، بأنهم حريصون على العراق وشعبه ، قالوا : ( للعلم: مشروع المثنى في وزارة العلوم والتكنولوجيا هو المشروع المختص بدفن النفايات النووية وهو مشروع امريكي بحت القصد منه تلويث العراق وتدمير ما لم يدمر منه).
فعلاً أسعدنا هذا التعليق الهام والمعلومة التي أطاحت بالاستعمار وبرؤوس العفن الشيعية خادمة كل مستعمر، يا كتلة متحدون على مصالحكم ضد سنة العراق، فكيف لكم هذه القابلية والصلافة على نشر الخبر ومن وقع على الاتفاقية هو أحد أعضاء الحزب الإسلامي المدعو (عبد الكريم السامرائي) وزير العلوم والتكنلوجيا؟! والصورة أعلاه من لقاء توقيع العقد مع أحد منظمات العداء والإجرام الأجنبي في العراق تحت راية علم الاتحاد الأوروبي عبر سفيرته بالعراق .


https://2.bp.blogspot.com/-p8paeO0gDFA/Vqhey7qJoOI/AAAAAAAADH8/5xuPeApRSuA/s400/%25D9%2586%25D9%2581%25D8%25A7%25D9%258A%25D8%25A7 %25D8%25AA%2B%25D9%2586%25D9%2588%25D9%2588%25D9%2 58A%25D8%25A9%2B%25D9%2586%25D9%2581%25D9%258A%2B% 25D8%25B4%25D9%258A%25D8%25B9%25D9%258A.JPG

زيادة في الفضيحة لحكم الشيعة أن هناك نفي للاتفاقية الموثقة في اليوتيوب بعد عام بسبب تناقلها في الإعلام، و(الصادق)هو الشيعي صاحب دين التقية فؤاد الموسوي عبر الخبر، نفى وكيل وزارة العلوم والتكنولوجيا فؤاد الموسوي ان يكون العراق اتفق على بناء /مكب/ لطمر النفايات النووية من خارج البلاد، وقال في مؤتمر صحفي اليوم :" ان ما اعلنته منظمة السلام الاخضر للعالم العربي عن بناء /مكب/ نفايات نووية مشعة في العراق امر عار عن الصحة "! . هذه هي بهائم دولة المليشيات التي لا تستحي ، فقد تم تجديد الاتفاق عام 2015 بخبر التعاون مع الاتحاد الأوربي من قبل وزارة البيئة عبر ذات الشخصية سفيرة الاتحاد الأوروبي السيدة (يانا هيباشكوفا) ، وهذه المرة بسرقة أخرى تسمى مركز الإنذار المبكر !


https://1.bp.blogspot.com/-nkvSESABMXc/VqherbIWtjI/AAAAAAAADHs/NwlRkWVhCiA/s400/%25D9%2586%25D9%2581%25D8%25A7%25D9%258A%25D8%25A7 %25D8%25AA%2B%25D9%2586%25D9%2588%25D9%2588%25D9%2 58A%25D8%25A9%2B%25D8%25A5%25D9%2586%25D8%25B0%25D 8%25A7%25D8%25B1%2B%25D9%2585%25D8%25A8%25D9%2583% 25D8%25B1.JPG

الخبر الرابع في شباط 2015 ( أعلن وزير البيئة قتيبة الجبوري عن افتتاح مركز الانذار المبكر في مركز الوقاية من الاشعاع، "ليكون حلقة مركزية ينذر بأي خطر اشعاعي سواء داخل الأراضي العراقية أو حتى على الحدود المتاخمة". كلام الجبوري جاء خلال مؤتمر صحفي عقده مع سفيرة الاتحاد الاوروبي في العراق عقب التوقيع على تعاون يقوم على تنقية البلاد من التلوث الاشعاعي والذي أدى الى انتشار مرض السرطان في أرجاء المحافظات.) ، لم يشرح لنا قتيبة الهبل فائدة الإنذار المبكر ، هل أثناء تهريب إيران لمخلفاتها سيتم القبض عليها أو قدوم هجوم جوي نووي للعلم والاطلاع أم وجود مصابين يتجولون ؟ ! . هذا الخبر أعقبه بشهرين تشكيل لجنة مشتركة دائمة من قبل وزارتي البيئة والعلوم والتكنلوجيا تعنى بالكشف عن التلوث وازالته في العراق . ولا يوجد أي خبر عن تفعيله فضلاً عن كونه أشبه بطرفة سمجة من ناهب . هو الخبر الرابع مع أربع سنوات قضتهم سفيرة الاتحاد الأوربي هذه ، ماذا جنى العراق من ممثلي الدول غير نهب وقتل شعبه مع التخلص من نفاياتهم ؟ والابتسامة على وجهها تقول (يا لكم من أغبياء ) وحقاً بلا حساب ولا أدنى اعتراض طالما يبارك هؤلاء عملاء الاحتلال بينما أرصدة الساسة تؤمن لعوائلهم العيش خارج العراق ولأحفادهم مدى الحياة، والمصالح المشتركة تفسر ما سيأتي في المستقبل من كوارث أصغرها إفلاس العراق إن لم يكن هذا كافياً .

الخبر الخامس، هو سؤالي عن ماذا فعلت هذه الوزارات واللجنة الأخيرة بشأن البقع المشعة في البصرة ؟ والتي تعاملت معها مؤسسات الشيعة بعقلية مهووسة بحروب الإمام علي رضي الله عنه ، والرابط أدناه صادم بكل تفاصيله مضحك كشر البلية ، وحول تلاعب المرجعية واحزابها بحياة شيعتهم لا شيعة علي . * .
ما زال أهالي البصرة يشتكون من زيادة حالات السرطان بإهمال الحكم الموالي بتعمد بترك المخلفات والاتجار بحياة البشر ونهبهم عبر مشاريع بناء مستشفيات عدة في البصرة خاصة بأمراض السرطان، والتي لا يعرف أيها وهمية وأيها حقيقة مؤجلة، قالراد على الفقيه السفيه كالراد على الله في نهج التشيع . الأخبار الخمس تلك عبارة عن فتات لحقيقة أكبر وأخطرعلمها عند حزب الدعوة الإرهابي ومليشياتها الصفوية، ففي العراق المحتل تحت ظل الحكم الشيعي يبقى التخريب مستمر ، هذا عنوان لكل الأخبار الكارثية منذ 2003 وإلى إن يشاء الله . نتساءل بمرارة مع تنوع الفضائح وأوجه الفساد المعلن ينبأ بنهاية مأساوية للعراق وشعبه ، فكيف بخفايا غير معلنة ستظهر بعد سنوات ؟


*
خطير/ بقع مشعة في البصرة ومراقد نهب المال بإسم العترة (http://sunnataliraq.blogspot.my/2014/11/blog-post_22.html)