المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ألقيت حاجاتي ببابك راجياً ( قصيدة )


الحياة أمل
2016-03-08, 11:06 PM
http://store2.up-00.com/2015-03/1427266894451.png

أَلقيتُ حاجاتي بِبابكَ راجِيا .. فاختَرْ إلهيْ لِيْ طريقًا هاديا
ما ليْ أُعوِّلُ في الرجاءِ على امرئٍ .. مثلي وأتركُ بابَ جودٍ عاليا!
ما ليْ أحاوِلُ مِنْ فقيرٍ ممسكٍ .. أملًا ‏وأنسى نبعَ فيضٍ صافيا!
ضلَّ امرؤٌ أَغراهُ وهْمٌ خادعٌ .. فغدا إلى عبدٍ ضعيفٍ ساعيا
يا ربِّ يا ملكَ المشارقِ والمغا .. ربِ يا إلهيْ أنتَ تعلمُ ما بيا
أدعوك مِنْ قلبٍ جريحٍ حائرٍ .. ما زالَ مِنْ أمدٍ بعيدٍ داميا
وألوذُ مِنْ همٍّ يُصاحِبني ولا .. ينفكُّ عنّي صائفًا أو شاتيا
مرَّ الزمانُ عليَّ في الآلآمِ وال .. آمالِ لم أبلغْ لديهِ مُنائيا
كم ذا غدوتُ معَ اللواذعِ سارباً .. وخرجتُ أصطحبُ المواجعَ ساريا
ولَكَم صحبتُ نجومَ ليلي باكيا .. وطفقتُ أستَدْني صَباحي شاكيا
لكنني إذْ جئتُ بابَكَ طالباً .. فالظنُّ أنْ أمضيْ رضيًّا راضيا
والظنُّ أنْ ألقى لديكَ مآرباً .. وأرى لديكَ مطالبًا وأمانيا
ولعلني أجدُ السرورَ أماميا .. وأخلِّفُ الحزنَ الطويلَ ورائيا
كلُّ الذي أرجوه عندكَ، أنت يا .. ربي غنيٌّ فاحبُني آماليا
يا أكرمَ الكرماءِ جئتُكَ سائلاً .. يا أرحمَ الرحماءِ جئتُكَ داعيا
يا ربِّ يا ربي وحسبي أنَّني .. أصبحتُ باسمِك هاتفًا ومُناديا
أأعودُ مِنٍ بابِ الكريمِ مُخَيَّباً .. ويعودُ قلبي مِنْ عطائك خاليا؟
لا، لا، لقد جاءَ العفاةُ فأيسروا .. وأتيتُ ظمآنًا فروِّ الظاميا
يا سيِّدي يا خالقي يا راحمي .. أنا قد دعوتُ فهل تُجيبُ دعائيا؟
مَنْ لي إذا فاضَ الأنينُ بمهجتي .. أرضًا وأَمطرَ بالشجونِ سمائيا؟
مَنْ يُنقِذُ المحزون‏ مِنْ أحزانهِ .. مَنْ ذا يكونُ له أنيسًا حانيا؟
مَنْ ليْ سواكَ، مَنِ العليمُ بحاجتي .. مَنْ ليْ لدائي أنْ يكون مُداويا؟
يا مَنْ أوامرُه بِ"كُن" يا سيِّدي .. كُنْ ليْ وأدرِكْ بالعطاءِ فؤاديا
أسبغْ عليَّ سوابغًا مِنْ نعمةٍ .. جُلَّى، وأصلحْ في الحياةِ حياتيا
ذهبَ الذين عرفتُهم ورجوتُهم .. ونَسُوا - على عمدٍ - زمانًا ماضيا
قد خيَّبَ الناسُ الظنونَ بقسوةٍ .. ونظرتُ، لم أرَ غيرَ لطفٍك باقيا


د. عبدالحكيم الأنيس

للمزيد اقرأ
الرجاء في الله سبحانه (http://www.sunnti.com/vb/showthread.php?t=29891)
هل يقدم الإنسان الرجاء أو يقدم الخوف (http://www.sunnti.com/vb/showthread.php?t=2235)
:111:
http://store2.up-00.com/2015-03/1427266894542.png

عبدالرحمن
2016-03-09, 06:19 PM
وعليكم السلآم ورحمه الله وبركاته
.........
نسألُ الله العفو والعافيه فى الدنيا والآخره
وأن يجعل هذا العمل بـ ميزآنِ حسنآتِكُمْ

ابو احمد الأثري
2016-04-27, 10:37 PM
جزاكم الله خيرا
https://www.youtube.com/watch?v=Z5LsNQMUAfI