المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ليس الشأن أن تحبَّ، إنَّما الشأن أن يحبَّك الله باتِّباعك نبيَّه


ياسمين الجزائر
2016-03-21, 02:01 PM
ليس الشأن أن تحبَّ، إنَّما الشأن أن يحبَّك الله باتِّباعك نبيَّه




http://www.sunnti.com/vb/attachment.php?attachmentid=1282&stc=1&d=1458557584

قال ابن كثير رحمه الله عند تفسير قوله تعالى:
﴿قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ﴾

[آل عمران: ٣١].
(هذه الآيةُ الكريمةُ حاكمةٌ على كلِّ من ادَّعى محبَّةَ اللهِ وليس هو على الطريقةِ المحمَّديةِ؛ فإنه كاذبٌ في دعواه في نفسِ الأمرِ حتَّى يتَّبعَ الشرعَ المحمَّديَّ والدينَ النبويَّ في جميعِ أقوالِه وأحوالِه؛ كما ثبت في الصحيح عن رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم أنه قال: «مَنْ عَمِلَ عَمَلًا لَيْسَ عَلَيْهِ أَمْرُنَا فَهُوَ رَدٌّ)
ولهذا قال:

﴿قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللهُ﴾
أي:

يحصلْ لكم فوق ما طلبْتم من محبَّتِكم إيَّاه، وهو محبَّتُه إيَّاكم، وهو أعظمُ من الأوَّلِ،
كما قال بعضُ الحكماءِ العلماءِ:

«ليس الشأنُ أن تحبَّ، إنَّما الشأنُ أن تُحَبَّ»،
وقال الحسنُ البصريُّ وغيرُه من السلفِ:
زعم قومٌ أنَّهم يحبُّون اللهَ فابتلاهم اللهُ بهذه الآيةِ، فقال:
﴿قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللهُ﴾.



:111::111:


(تفسير القرآن العظيم» لابن كثير (١/ ٣٤٠))

:111:

اقرأ ايضا:

http://www.sunnti.com/vb/showthread.php?t=28312

ياس
2016-03-21, 04:13 PM
احسنتم بارك الله فيكم
ورزقكم الخير والاحسان