المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أهمية وجود الحاكم و مفسدة الخروج عليه


ياسمين الجزائر
2016-03-26, 12:49 AM
أهمية وجود الحاكم و مفسدة الخروج عليه



http://www.sunnti.com/vb/attachment.php?attachmentid=1353&stc=1&d=1458942468

:111:


كلام نفيس في

أهمية وجود الحاكم و مفسدة الخروج عليه

كلام عظيم يُكتَب بماء العين قيل في القرن السادس هجري، وكأنه يحكي الواقع المرئي الآن، فيه عبرة للمعتبرين وتذكرة للمتقين وتنبيه للغافلين.

يقول العالم الطرطوشي المالكي رَحِمَهُ اللهُ (المتوفى ٥٢٠هـ) في كتابه سراج الملوك.


:111:

( ومثال السلطان القاهر لرعيته ورعية بلا سلطان :

مثال بيت فيه سراج منير، وحوله قيام من الناس يعالجون صنائعهم،

فبينما هم كذلك إذ طفئ السراج :
1 - فقبضوا أيديهم في الوقت
2 - وتعطل جميع ما كانوا فيه،
3 - فتحرك الحيوان الشرير وتخشخش الهوام الخسيس، فذبت العقرب من مكمنها وفسقت الفأرة من حجرها وخرجت الحية من معدنها،
4 - وجاء اللص بحيلته وهاج البرغوث مع حقارته،
5 - فتعطلت المنافع
6 - واستطالت فيهم المضار.


:111:

كذلك السلطان :
1 - إذا كان قاهرا لرعيته
2 - وكانت المنفعة به عامة،
3 - وكانت الدماء به في أهبها محقونة
4 - والحُرُم في خدورهن مصونة،
5 - والأسواق عامرة،
6 - والأموال محروسة،
7 - والحيوان الفاضل ظاهر
8 - والمرافق حاصلة،
9 - والحيوان الشرير من أهل الفسوق والدعارة خامل،


:111:

فإذا اختل أمر السلطان
دخل الفساد على الجميع،
ولو جُعِل ظلم السلطان حولا في كفة :
كان هرج الناس ساعة أرجح وأعظم من ظلم السلطان حولا،

وكيف لا وفي زوال السلطان أو ضعف شوكته:
1 - سوق أهل الشر ومكسب الأجناد،
2 - ونفاق أهل العيارة والسوقة واللصوص و المنابهة؟


:111:

قال الفضيل رحمه الله:
جور ستين سنة خير من هرج ساعة،

فلا يتمنى زوال السلطان إلا:
1 - جاهل مغرور،
2 - أو فاسق يتمنى كل محذور،


:111:

فحقيق على كل رعية أن ترغب إلى الله تعالى :
1 - في إصلاح السلطان،
2 - وأن تبذل له نصحها
3 - وتخصه بصالح دعائها،


:111:

فإن في صلاحه :
1 - صلاح العباد والبلاد،
2 - وفي فساده فساد العباد والبلاد.


:111:

وكان العلماء يقولون:
1 - إن استقامت لكم أمور السلطان فأكثر واحمد الله تعالى واشكره،
2 - وإن جاءكم منه ما تكرهون وجهوه إلى ما تستوجبونه منه بذنوبكم وتستحقونه بآثامكم،


:111:

فأقيموا عذر السلطان
1 - بانتشار الأمور عليه،
2 - كثرة ما يكابده من ضبط جوانب المملكة،
3 - واستئلاف الأعداء،
4 - ورضاء الأولياء،
5 - وقلة الناصح،
6 - وكثرة المدلس والفاضح.)



:111:

انتهى كلام الطرطوشي رحمه الله وغفر له.

ابو احمد الأثري
2016-03-26, 09:52 AM
قال شيخ الاسلام رحمه الله
(وكما أصاب كثيرا من الناس مع الولاة الذين أحدثو الظلم فإنهم تارة يوافقونهم على بعض ظلمهم فيعاونونهم على الإثم والعدوان وتارة يقابلون ظلمهم بظلم آخر فيخرجون عليهم
ويقاتلونهم بالسيف وهو قتال الفتنة فمن الناس من يوافق على الظلم ولا يقابل الظلم مثل ما كان بعض أهل الشام ومنهم من كان يقابله بالظلم والعدوان ولا يوافق على حق ولا على باطل كالخوارج ومنهم من كان تارة يوافق على الظلم وتارة يدفع الظلم بالظلم مثل حال كثير من أهل العراق )

درء التعارض ج 7 ص 291

جزاكم الله خيراً وبوركتم ، نقل مهم واختيار في محله الآن لان الحاجة
داعية اليه الان ، جعله الله في ميزان حسناتكم

ياسمين الجزائر
2016-03-26, 04:12 PM
و هذا هو حال الواقع اليوم فيا ليت قومي يفقهون، و لكن من يتعظ؟؟
للأسف نحن أمة لا تتعلم من ماضيها و ما يدهشك و يزيد من غرابتك اليوم رغم كل هذا الخراب و هذا الواقع المرير الذي تشهده الامة ، لازال الكثير من الناس لم يقتنع بعد أن هذه الثورات ما هي الا نقمة و وبال على اهلها فتراهم يدافعون و يبررون و ينتظرون قطف الثمار ظنا منهم انهم يفهمون اللعبة و انهم يحسنون صنعا !!
قال الله تعالى: أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الأَرْضِ فَتَكُونَ لَهُمْ قُلُوبٌ يَعْقِلُونَ بِهَا أَوْ آذَانٌ يَسْمَعُونَ بِهَا فَإِنَّهَا لا تَعْمَى الأَبْصَارُ وَلَكِنْ تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ.
يقول الشيخ بندر المحياني:

الاصلاح عند أهل السنة يكون من الأسفل (عليكم أنفسكم) (و أنذر عشيرتك الأقربين) بينما الاصلاح عند أهل البدع يبدأ من الأعلى (خروج، انقلابات، ثورات)

جزاكم الله خيرا شيخنا الفاضل على الاضافة القيّمة و شاكرة لكم مروكم الطيب
بارك الله فيكم