المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : شؤم القرابة .. قصة


فيز اوروبا
2016-04-13, 05:43 PM
القرابة والعشيرة والأهالي عبارة عن دروع تقي سهام الغدر ومفاتيح للعسر والشدة وظهور تحمي غوائل الدواهي وهذا حال أكثر المؤمنين بفضل الله

وفي الناس من يسلم منه كل أحد إلا أقاربه فهو لا يجد مكافأة على أيديهم الممدودة إليه بالبر والصلة أو المقبوضة عن أدنى إساءة إليه غير عضها أو قطعها إن استطاع

فأولى الأيدي عنده بذلك يد مدت إليه بمعروف أو كفت عنه الأذى

faedah تعليم الأخلاق بين الإخوة والأخوات (http://www.sunnti.com/vb/showthread.php?t=23057)

وممن ابتلي بذلك الأديب اللغوي أحمد بن المعذل بن غيلان العبدي فقد كان أخوه عبدالصمد يؤذيه ويهجوه

فكتب إليه أحمد معاتبا :
أما بعد ، فإن أعظم المكروه ماجاء من حيث يُرجى المحبوب وقد كنت مؤملاً مرجواً حتى شمل شرك وعم أذاك فصرتُ فيك كأبي العاق إن عاش نغصه وإن مات نقصه واعلم لقد خشَنت صدر أخ جَيْبُه لك ناصح ، والسلام
.. شرح نهج البلاغة 2-63 ..

جيبه لك ناصح : أي أوغرت قلباً يحب لك الخير وينصح لك
فالجيب من أسماء القلب عند العرب وهذه العبارة مأخوذة من قول عنترة معاتباً
( وخَشَّنتِ صدراً جيبهُ لم ناصحُ )

الحياة أمل
2016-07-28, 03:31 PM
== تحديث ==

ابو خطاب الريشاوي
2016-09-04, 05:24 PM
حلوووووووووو واكثر