المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قصيدة - مَن بعد جبار السماء يغيثنا


العراقي
2016-05-08, 11:46 AM
قصيدة حصرية رائعة, وضع فيها الشاعر الكثير من النصائح العظيمة التي ارشدنا اليها نبينا الكريم :mohmad1[1]:
فالانسان مهما طال به العمر فانه يسير نحو الموت الذي لابد منه, فعليه ان يستعد لملاقاة ربه في يوم لاينفع فيه الاقارب ولا الاصحاب.
وحذر الشاعر في قصيدته الانسان من صحبة الفاسدين وعدم استصغار الذنوب, كما ان طلب الرزق يحتاج الى عمل وصبر, وحثّهم على اتباع هدي النبي :mohmad1[1]:
rabiet من اي جرح ياعراقُ سأبدأُ (http://www.sunnti.com/vb/showthread.php?t=31102)

مَن بعد جبــــــــــــــــار السماء يغيثنا *** مَن ياترى نرنوا الى إسماعه
ياحزمـــــــة النـــــــــور التي لاتنطفي *** ياعروة الامال في اطباعه
كلٌ يســيـــــر الى نهايــــــــة حتفه *** والكامن المخفي باستمتـــــاعه
هذي ملائـــــــــكة العزيز تهيأت *** فتحمل العبء الثقــــــــيل وراعه
لافضل للانســـــــاب تنفع للفتى *** يوم التغابــــــن غير فضل ذراعه
يا أيها المغرور انك كــــالذي *** مد الخطى والموت في اسراعــــــه
تستحسن الذنب العظيم جهالـــــــــة *** وبلغت حداً حال عن اقنــــاعه
علق فؤادك بالالــــــــــــــه محبة *** واستغفر الرحمــــــن في ابداعه
واتبع رســـــــــول العالمين فانه *** بالنور جاء وعــــــاش في اتباعه
ادرك حياتــــــــك (http://www.sunnti.com/vb/showthread.php?t=33506) قبل ان تمظي فما *** هذي الحيـــاة كحبة في قاعه
rabiet قصيدة جحيم في حشاي (http://www.sunnti.com/vb/showthread.php?t=30749)
واصبـــر على محن الزمان وظلمه *** واظهر له سيفا على اقلاعه
واحذر قريـــــن السوء والخل الذي *** كتم الجفا والذل في اطماعه
واصحب من الفتيان كل معاتب *** حتى وان ذقت الملام بصــــاعه
واستعظم الذنب الــــذي قارفته *** وتحمل الغفران في اوجـــــــاعه
واستصغر الامر العظيم تناله *** ما حصّل الامر العظيـــــــم بقاعه
شمّر لرزقك وابتغي ادراكــــــه *** وتعلم المشــــــروع في انواعه
يمظي الزمان ونحن من اتباعه *** وكذا السرور ونحن من اشياعه
لاتشتري لهو الحديـــث فربمـــــا *** شــــارٍ أذىً سيوَدُ في ارجاعه
في يـــوم ذارفة الدمــــــوع ووالد *** لايستطيع الابــــن من انفاعه
فاركب مع الرهط المبــــــــارك انه *** بسفينـة الله اهتدى وشراعـه
الحمد للرحمـــن جلّ ثناؤه *** وجزى ابا الزهراء عن اتبـــــــــاعه

يونس مهيدي - 7-5-2016