المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : بيع الصوت الانتخابي واخذ الاموال من مُرشحي الانتخابات


العراقي
2013-03-23, 12:17 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

يعيش العراق هذه الفترة وسط اجواء انتخابات مجالس المحافظات التي ستُجرى في 20/4/2013
والتي سيتم فيها اختيار اعضاء لمجالس المحافظات في العراق
وفي هذه الفتره بدأ جميــــــع المرشحين للانتخابات بحملاتهم الانتخابيه من دعايا ومنشورات وصور وبرامج انتخابيه . . .
ويرافق هذا الامر امرٌ اخر يحصل بكثرة وهو السواد الاعظم ,
وهو قيام المرشحين للانتخابات -الا القليل- بأعطاء الاموال والهدايا للناس من اجل الحصول على اصواتهم
اي انهم يقومون بـعملية "شراء الاصوات"
وهذا لم يعد حاله فرديه وانما اصبح من الامور المعتادة مع كل حملة انتخابيه
فالبعض يعطي اموالا او بطاقات رصيد للموبايلات او يعطي اجهزة منزلية . . . الخ

والله تعالى يقول: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَخُونُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ وَتَخُونُوا أَمَانَاتِكُمْ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ) الأنفال/27.
والتصويت في الانتخابات أمانة، ينبغي على المسلم أن يحافظ عليها ويؤديها بالشكل الصحيح، وهي كذلك شهادة سيسأل عنها أمام الله تعالى، قال الله تعالى: (سَتُكْتَبُ شَهَادَتُهُمْ وَيُسْأَلُونَ) الزخرف/19
وبما أن المسلم سيسأل عن هذه الشهادة أمام الله تعالى فلا يجوز له أن يأخذ شيئاً من المال أو الهدايا ثمناً لصوته وشهادته من أي من المرشحين مقابل انتخابه لأن هذا يؤدي إلى أن يصل إلى الحكم من ليس أهلاً لذلك
وقد قال صلى الله عليه وسلم: (إِذَا ضُيِّعَتِ الأَمَانَةُ فَانْتَظِرِ السَّاعَةَ).
قَالَ: كَيْفَ إِضَاعَتُهَا يَا رَسُولَ اللَّهِ؟
قَالَ: (إِذَا أُسْنِدَ الأَمْرُ إِلَى غَيْرِ أَهْلِهِ؛ فَانْتَظِرِ السَّاعَةَ) رواه البخاري.
ويحرم على المرشح كذلك أن يدفع المال للناس مقابل انتخابه وحشد الأصوات لصالحه سواء أكان نقداً، أم هدايا، ومن يفعل ذلك كيف يؤتمن على مصالح وطنه ومقدراته؟!
ومن غير اللائق بالمواطن أن يتعامل مع قضية الانتخابات بهذا الأسلوب، ومن غير اللائق على النائب كذلك أن يحشد الأصوات لصالحه بهذه الطريقة، ومما يذمّ به المجتمع أن تكون المجالس قائمة على شراء الضمائر، وماذا يُتوقع ممن يرى المال كل شيء فيبيع صوته، أو يشتري صوت غيره؟!
وماذا يُتوقع منه إذا صار صاحب قرار؟!
إن المنطق يقول بأنه سيحاول أن يسترد ما دفع من خلال استغلاله لمنصبه، واستغلال المنصب للمصالح الشخصية حرام شرعاً وجريمة يحاسب عليها القانون.
وإننا نؤكد أن المواطنين جميعاً يرون أن الشخص الذي يتبع هذا الأسلوب لا يصلح أن يكون نائباً يمثلهم ، وأن المواطن لا يبيع صوته ولا ضميره، وإن وجد شيء من ذلك فهي تصرفات يجب أن نحاربها ونقف ضدها

وجاء في فتاوى الدكتور وهبة الزحيلي: يحرم أخذ المال على الانتخابات فهي رشوة، ولا يحل بيع الصوت الانتخابي، والثمن المأخوذ على هذا حرام وسحت. انتهى

فعلى الناخب أن يختار من يعتقد أنه أقوى من غيره، وأكثر أمانة، ولا يجوز له شرعاً أن يختار الأضعف أو الأقل أمانة، لمجرد قرابته أو لمصلحة خاصة يحصل عليها منه، وإن المرشح الذي يقدم هذه الهدايا هو راش وغير أمين، ويعتبر هذا كافياً لعدم انتخابه

فيا عراقي وقبل كل شيء انت مسلم , وانت غيور على دينك ومالك وعرضك
كيف تأمن وتنام والحاكم ليس محل ثقه
فالذي يتولى الحكم بهذه الطريقة والاسلوب كيف نأمن منه على اموالنا واعراضنا وانفسنا

فلا نأتي فيما بعد لنطعن ونتكلم على السياسيين والمسؤولين
اين الخدمات ؟ اين الكهرباء ؟ اين الامن ؟ اين اين اين . . .
سوف تسمع الجواب من ضميرك الحيّ
يا مواطن هذا الفاسد انت الذي قمت بانتخابة مقابل بطاقة 10$ او مقابل 25 الف او مقابل "بطانيه" ؟ هل تذكر ؟
وهذا شيء لمسناه بأيدينا وكلنا نفهم

و هنا اقول بمنطق العقل والحكمة
ما يقدمة المرشحين من رشوة للمواطنين سواء اموال او هدايا
لو فكرنا في حجمها فهي رخيصه ولا تكفيك ليومين ... اسبوووع
ولكن ( راح تتبهذل ) لمدة اربع سنوات متواصله


فخلاصة القول :
بيع الصوت الانتخابي حرام شرعا، والمال المأخوذ عليه سحت.




الفتاوى من :
دائرة الافتاء العام بالاردن
اسلام ويب-مركز الفتوى

بنت الحواء
2013-03-25, 06:34 PM
بارك الله فيك