المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ماهو حكم سب الرموز الدينية ؟


العراقي
2016-05-16, 11:34 AM
ماهو حكم سب الرموز الإسلامية من الانبياء و الصحابة و السلف و الصالحين؟
السؤال :شيخنا :ما حكم سب الرموز الإسلامية من الصحابة وأهل البيت والانتقاص منهم ؟
الجواب:
الحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على رسوله الأمين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين؛أما بعد:
فان سلف الأمة الصالح من الصحابة الأخيار ومنهم الآل الأطهار هم خير هذه الأمة وأفضلها وأبرها بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وقد أثنى الله تعالى عليهم أحسن الثناء ، وأثنى عليهم رسوله صلى الله عليه وسلم
وأجمع من يعتد بإجماعه من هذه الأمة على حبهم وتوقيرهم والترضي عنهم وحرمة سبهم والانتقاص منهم، قال الله تعالى : ((وَالسَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ)).
[ التوبة: 100]
rabiet ماذا يترتب على سب الصحابة (http://www.sunnti.com/vb/showthread.php?t=26138)
وقال تعالى: ((مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعًا سُجَّدًا يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِمْ مِنْ أَثَرِ السُّجُودِ ذَلِكَ مَثَلُهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَمَثَلُهُمْ فِي الْإِنْجِيلِ كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَى عَلَى سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْهُمْ مَغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا)).
[الفتح: 29].
والى غيرها من الآيات الدالة على فضلهم وعلو مكانتهم .
ومن السنة قول النبيّ صلى الله عليه وسلم : ((لَا تَسُبُّوا أَصْحَابِي، فَوَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ لَوْ أَنَّ أَحَدَكُمْ أَنْفَقَ مِثْلَ أُحُدٍ ذَهَبًا، مَا أَدرَكَ مُدَّ أَحَدِهِمْ وَلَا نَصِيفَهُ)) . أخرجه البخاري ومسلم .
وقال أيضاً : ((خَيْرُ أُمَّتِي قَرْنِي , ثُمَّ الَّذِينَ يَلُونَهُمْ , ثُمَّ الَّذِينَ يَلُونَهُمْ)) متفق عليه
وقوله عليه الصلاة والسلام ((أَكْرِمُوا أَصْحَابِي؛ فَإِنَّهُمْ خِيَارُكُمْ))
رواه احمد في المسند والصنعاني في مصنفه وعبد بن حميد في مسنده
وفي رواية ((احْفَظُونِي فِي أَصْحَابِي)) سنن ابن ماجه ومسند أحمد والحاكم في مستدركه وصححه ووافقه الذهبي.
وإلى غير ذلك من الأحاديث الصحيحة الصريحة بمدحهم والثناء عليهم ، وتعداد فضائلهم جملة وتفصيلاً .
faedah حكم من سب صحابة الرسول (http://www.sunnti.com/vb/showthread.php?t=11037)
وبلا شك أن من سب وانتقص من تواترت نصوص الكتاب والسنة بفضلهم فإنه مكذب لله ولرسوله صلى الله عليه وسلم ، فتقام عليه الحجة ، فإن تاب ورجع إلى الحق ، فالله توابٌ رحيم ، وإن تمادى في سبهم والانتقاص منهم ولم يتب ولم ينصع للحق ، فهو ضال مضل خارج عن ملة الإسلام ، نقل ذلك غيرُ واحدٍ من أهل العلم ، وهذا فيمن سبهم جملة ، وكذلك من سب واحداً منهم تواترت النصوص بفضله ، فيطعن فيه بما يقدح في دينه وعدالته
وذلك لما فيه من تكذيب لتلك النصوص المتواترة والإنكار والمخالفة لحكم معلوم من الدين بالضرورة، وكذلك فيه إيذاء له صلى الله عليه وسلم، لأنهم أصحابه وأهل بيته وخاصته، فسب المرء خاصته يؤذيه بلا شك ،والطعن فيهم طعن فيه ،لان الطعنَ في الصاحب طعنٌ في المصحوب
وهذا من الايذاء، وأذى الرسول صلى الله عليه وسلم كفر كما هو مقرر، فسب الصحابة رضوان الله عليهم دركات بعضها شر من بعض.
maodo3 اقوال العلماء في حكم من سب الخلفاء (http://www.sunnti.com/vb/showthread.php?t=10748)
وأما من سب من تواترت النصوص بفضله بما لا يقدح في دينه وعدالته، كأن يصفه بالبخل أو الجبن ، أو سب بعض من لم تتواتر النصوص بفضله
فلا يكفر بمجرد ذلك السب، لعدم إنكاره ما علم من الدين بالضرورة ، فقد اجمعوا على أنه فاسق، لارتكابه كبيرة من كبائر الذنوب، يستحق عليه التعزير والتأديب، على حسب منزلة الصحابي، ونوعية السب والانتقاص.
فالواجب على المسلم أن يحب رموز الأمة من صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم وأهل بيته (http://www.sunnti.com/vb/showthread.php?t=8575) الأطهار وأن يجلّهم ويترضى عنهم، وينزلهم المنزلة اللائقة بهم. وإن سبهم والانتقاص منهم حرام بالإجماع
وهو إثم عظيم وعلى خطر كبير قد يخرجه من الإسلام والعياذ بالله تعالى.
والله تعالى أعلم
د.ضياء الدين الصالح