المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : دلالة توسّط آية الصلاة آيات الطلاق و الوفاة في سورة البقرة


ياسمين الجزائر
2016-05-18, 09:31 PM
دلالة توسّط آية الصلاة آيات الطلاق و الوفاة في سورة البقرة



:111::111:



قوله تعالى في سورة البقرة :
(حَافِظُواْ عَلَى الصَّلَوَاتِ وَ الصَّلاةِ الْوُسْطَى وَقُومُواْ لِلَّهِ قَانِتِينَ )
الآية تحث على الصلاة وقد توسطت آيات الطلاق و الوفاة


فما دلالة هذا ؟


:111:


قبلها قوله تعالى :
( وَإِن طَلَّقْتُمُوهُنَّ مِن قَبْلِ أَن تَمَسُّوهُنَّ وَقَدْ فَرَضْتُمْ لَهُنَّ فَرِيضَةً فَنِصْفُ مَا فَرَضْتُمْ إِلاَّ أَن يَعْفُونَ أَوْ يَعْفُوَ الَّذِي بِيَدِهِ عُقْدَةُ النِّكَاحِ وَأَن تَعْفُواْ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَلاَ تَنسَوُاْ الْفَضْلَ بَيْنَكُمْ إِنَّ اللَّهَ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ ) 237


تتحدث الآية عن الطلاق


:111:


بعدها يأتي قوله تعالى :
( وَالَّذِينَ يُتَوَفَّوْنَ مِنكُمْ وَيَذَرُونَ أَزْوَاجًا وَصِيَّةً لِّأَزْوَاجِهِم مَّتَاعًا إِلَى الْحَوْلِ غَيْرَ إِخْرَاجٍ فَإِنْ خَرَجْنَ فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِي مَا فَعَلْنَ فِيَ أَنفُسِهِنَّ مِن مَّعْرُوفٍ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ ) 240


تتحدث عن التوفى .

إن المشكلات بين الزوجين وأحداث الطلاق أو الوفاة قد تؤدي إلى أن يحيف أحد الزوجين على الآخر وقد يؤدي هذا إلى ظلم الآخر،
و الصلاة تنهى عن الفحشاء و المنكر فأمر الله تعالى بالصلاة حتى لا يحيف أحدهما أو يظلم الآخر و يذكره بالعبادة .


وقد ينتصر أحد الزوجين لنفسه فأمره الله تعالى بالصلاة حتى لا يقع في ذلك .
ونذكر أنه في آية أخرى عندما فُقِد الأمن وفي حالة الخوف أمر تعالى بالصلاة أيضا
(وَإِذَا ضَرَبْتُمْ فِي الأَرْضِ فَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَن تَقْصُرُواْ مِنَ الصَّلاةِ
إِنْ خِفْتُمْ أَن يَفْتِنَكُمُ الَّذِينَ كَفَرُواْ إِنَّ الْكَافِرِينَ كَانُواْ لَكُمْ عَدُوًّا مُّبِينًا ) ( النساء :101)
وكذلك الأمر بالصلاة قد يكون حتى لا ينشغل الزوجين بالمشكلات
عن الصلاة فيتركوها.



:111:


أ.د فاضل السامرائي