المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أكبر الكبائر بعد الشرك هي العقوق


الحياة أمل
2016-06-26, 08:56 PM
http://store2.up-00.com/2015-03/1427266894451.png

في وصايا لقمَانَ لابنِه دخَلتْ جُملةٌ اعتراضيَّـةٌ ليستَ من وصَايَا لقمَانَ، وإنماجاءتْ بعدَ تحذيرِ لقمانَ لابنهِ من الشِّرك تأكيدًا من الله على أنَّ أكبرَ الكبائر بعدَ الشركِ هي كبيرة العقوقُ.

قال ﷺ [أَلَا أُنَبِّئُكُمْ بِأَكْبَرِ الْكَبَائِرِ.؟
أَلَا أُنَبِّئُكُمْ بِأَكْبَرِ الْكَبَائِرِ.؟
أَلَا أُنَبِّئُكُمْ بِأَكْبَرِ الْكَبَائِرِ.؟
الْإِشْرَاكُ بِاللهِ، وَعُقُوقُ الْوَالِدَيْنِ، وَشَهَادَةُ الزُّورِ]

faedah بعض مظاهر عقوق الوالدين (http://www.sunnti.com/vb/showthread.php?t=24904)

وسببُ نزولِ الآيةِ الثانيةِ
هوَ أنَّ سعدَ بنَ أبي وقَّاصٍ رَضِي الله عَنهُ كانَ بَــرًّا بِأُمِّهِ، فَلَمَّا أسلَمَ
قَالَت له أمُّـهُ: مَا هَذَا الدّين الَّذِي قد أحدثت.؟ لَتَدَعَنَّهُ أَو لَا آكُلُ وَلَا أشْربُ حَتَّى أَمُوتَ؛ فَتُعَيَّرَ بِي؛ وَيُقَالُ: يَا قَاتلَ أُمِّهَ.
فَقَالَ لَهَا: لَا تفعلي؛ فَإِنِّي لَا أدعُ دَينَي لَشَيْءٍ.
فَمَكثَتْ ثَلَاثًا لَا تَأْكُلُ وَلَا تَشرَبُ حَتَّى غُشِيَ عَلَيْهَا من الْجَهْدِ، فَأَصْبَحت وَقد جَهِدَتْ.
فَقَالَ لَهَا سعد وهو ثابتٌ على موقفه: وَالله يَا أُمَّاهُ لَو كَانَت لَكِ مِائَةُ نَفْسٍ فَخَرَجَتْ نَفْسًا نَفْسًا مَا تَرَكْتُ دِينِي هَذَا لشَيْء، فَأكلتْ أمُّهُ بعدَ ذلكَ ،

فَنزل بسبَب هذه الحادثة قَوْلُه تَعَالَى [وَإِنْ جَاهَدَاكَ عَلَى أَنْ تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفًا وَاتَّبِعْ سَبِيلَ مَنْ أَنَابَ إِلَيَّ ثُمَّ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُون].

وقولُ والدةِ سَعْدٍ [فَتُعَيَّرَ بِي؛ وَيُقَالُ: يَا قَاتلَ أُمِّهَ] يدُلَّ على أنَّ الكفَّـارَ الخُلَّصَ الغارقينَ في الشركِ باللهِ كانوا يرَونَ مجرَّدَ التسبُّبِ في موتِ الوالدةِ عارًا لا ينغسِلُ أبدًا، فكيفَ بمُباشرَةِ قتلِها.؟
وبعضُ من يدَّعُونَ الإسلامَ اليومَ يعمَدُ إلى أمِّهِ فيقتُلُها بيدَيهِ غَلَّهُما اللهُ وأشَلَّهُما، نسأل اللهَ العفوَ والمُعافاة.

rabiet قصة عقوق : ضرب والده فشُلّت يده ! (http://www.sunnti.com/vb/showthread.php?t=12678)

:111:
http://store2.up-00.com/2015-03/1427266894542.png

وصايف
2016-08-01, 05:30 AM
http://files2.fatakat.com/2016/8/posts/small/1470016617_3537.jpg

http://files2.fatakat.com/2016/8/posts/small/1470016556_2864.png
http://files2.fatakat.com/2016/8/posts/small/1470010887_1656.jpghttp://files2.fatakat.com/2016/8/posts/small/1470010887_1656.jpghttp://files2.fatakat.com/2016/8/posts/small/1470010887_1656.jpghttp://files2.fatakat.com/2016/8/posts/small/1470010887_1656.jpg
http://files2.fatakat.com/2013/4/13657071863409.jpg
http://files2.fatakat.com/2016/8/posts/small/1470010887_1656.jpghttp://files2.fatakat.com/2016/8/posts/small/1470010887_1656.jpghttp://files2.fatakat.com/2016/8/posts/small/1470010887_1656.jpghttp://files2.fatakat.com/2016/8/posts/small/1470010887_1656.jpg
http://www12.0zz0.com/2016/08/01/05/909583047.jpg

الحياة أمل
2016-08-03, 01:29 AM
وسلِمت يآ طيبة
شكرآ لجميل المرور ...~