المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : السعدي يتهم الحكومة بتفجيرات بغداد الاخيره


العراقي
2013-03-24, 02:49 PM
2013/03/24 14:18
المدى برس/بغداد


اتهم المرجع الديني السني البارز عبد الملك السعدي، اليوم الأحد، الحكومة العراقية بتنفيذ " تفجيرات إجرامية" في بغداد وسائر المدن الأخرى والعمل على "الصاق المسؤولية عنها بتنظيم القاعدة"، وطالب السياسيين المشاركين في الحكومة أن يعودوا إلى رشدهم، فيما دعا العراقيين جميعا إلى المشاركة في الاعتصامات حتى تحقيق جميع المطالب.
وقال السعدي في بيان له تلقت (المدى برس) نسخة منه، إن "الحكومة نفذت تفجيرات إجراميةً في بغداد وسائر مدن العراق الأخرى، بتخطيط من خارج العراق، مستهينة بالدم العراقي، ومتذرعة بأن ذلك من عمل القاعدة أو من جهات أخرى تكررت أسماؤها على مسامع العراقيين الذين أصبحوا يشمئزون من هذا الطرح الهزيل والادعاء الكاذب".
وشهدت بغداد، في ( 19 آذار 2013)، مقتل وإصابة ما لا يقل عن 207 أشخاص بـ15 سيارة مفخخة وعبوة ناسفة واستهدفت مناطق كرادة مريم عند مدخل المنطقة الخضراء وبغداد الجديدة والمشتل والشعلة والكاظمية ومدينة الصدر وحي المعالف والشرطة الرابعة والعطيفية والزعفرانية وسبع البور والطارمية والحسينية.
واوضح السعدي أن "إنّ حكومة بغداد اليوم تظلم العراقيين عامة، وتركز في ظلمها على شريحة معينة من الشعب العراقي بكل أنواع الظلم وتعُدُّ ذلك نوعا من أنواع العبادة والانتصار"، لافتا الى أن " الحكومة استحلت دماء العراقيين واستباحت اموالهم وأعراضهم بفكرها الطائفي الذي لم يشهد له تاريخ العراق مثيلا".
واضاف السعدي أن " الحكومة ضايقت المعتصمين الذين يريدون إعادة حقوقهم التي سلبتها منهم وهددت وتوعدت المتظاهرين وفتحت النارَ عليهم وهم عُزَّل مسالمون في الفلوجة والموصل والأعظمية وغيرها من مناطق العراق"، مبينا ان "الجناة لا يزالون طليقين دون حساب أو عقاب".
وبشان تأجيل الانتخابات المحلية في محافظتي الأنبار ونينوى اكد السعدي ان "الحكومة العراقية أجلت الانتخابات في بعض المناطق بدافع سياسي وليس بدافع أمني"، مشيرا إلى ان "الجانبُ الأمنيً لو كان سببا صادقا منها لكان تأخير الانتخابات في بغداد أولى لأنها من أشدِّ المحافظات انتكاسا أمنيا".
ودعا المرجع الديني السني البارز عبد الملك السعدي "جميع السياسيِّين المشاركين في الحكومة للعودة الى رشدهم من خلال تعديل سلوكهم السياسي بما يعيد للعراق عافيته وللعراقيين سعادتهم، والعمل على نزع ثوب الطائفية البغيضة مؤكدا انه وخلاف ذلك "فإنَّ انصرافهم عن المشاركة السياسية أكرمُ لهم إن كانوا ينشدون الكرامة والاحترام".
ودعا السعدي العرقيين جميعا إلى "الالتحاق بساحات الاعتصامات والمشاركة فيها، والثبات على الحقوق، وعدم التراجع عن الأهداف المشروعة، والصبر على قسوة الحياة كما صبر أولوا العزم من الرسل والمجاهدين، حتى يتحقق النصر، ويتم إنجاز الحقوق بصبر المعتصمين".
وخاطب السعدي المعتصمين بالقول "وقفوا خلف علمائكم المجاهدين وشيوخ عشائركم ومثقفيكم الصادقين الذين شاركوا في مظاهراتكم ليلا ونهارا ووقفوا إلى جانب حقوقكم المشروعة، ولا تلتفتوا إلى من أغواهم الشيطان وحبُّ الدنيا حين التحقوا بركب الحكومة التي ظلمتكم وأصبحوا عونا للظالم عليكم فإن الحساب قادم عاجلا أم آجلا".
كما دعا المعتصمين أيضا إلى "عدم السماح بالحديث على منصات الاعتصامات لمن يريد أن يجعلها منبرا للدعايات الانتخابية، واستفتاء العلماء المخلصين للإرشاد إلى انتخاب الأصلح"، مبينا ان "العلماء صمام الأمان في شهاداتكم للمرشحين، بأن يكونوا من أهل الصدق والنزاهة والتقوى وحب الوطن".

ـآليآسمين
2013-03-24, 03:43 PM
الله دره
حفظه الله و باركـ في علمه وعمره
وثبته ـآلحق
بارك الله فيكمـ
:111:

بنت الحواء
2013-03-25, 06:42 PM
بارك الله فيك