المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : لا تجزع إذا تأخرت إجابة الدعاء


ياسمين الجزائر
2016-07-23, 02:48 PM
لا تجزع إذا تأخرت إجابة الدعاء


http://www.sunnti.com/vb/attachment.php?attachmentid=1909&stc=1&d=1469270502

قال ابن الجوزي :

"رأيت من البلاء العجاب ، أن المؤمن يدعو فلا يجاب ، فيكرر الدعاء وتطول المدة ، ولا يرى أثراً للإجابة ، فينبغي له أن يعلم أن هذا من البلاء الذي احتاج إلى الصبر .



وما يعرض للنفس من الوسواس في تأخير الجواب مرض يحتاج إلى طب .

ولقد عرض لي من هذا الجنس ، فإنه نزلت بي نازلة ، فدعوت وبالغت ، فلم أر الإجابة ، فأخذ إبليس يجول في حلبات كيده ، فتارة يقول :

الكرم واسع والبخل معدوم ، فما فائدة تأخير الجواب ؟ فقلت :

اخسأ يا لعين ، فما أحتاج إلى تقاضي ، ولا أرضاك وكيلاً .



ثم عدت إلى نفسي فقلت : إياك ومساكنة وسوسته ، فإنه لو لم يكن في تأخير الإجابة إلا أن يبلوك المقدِّر في محاربة العدو لكفى في الحكمة .



قالت : فسلني عن تأخير الإجابة في مثل هذه النازلة ؟

فقلت : قد ثبت بالبرهان أن الله عز وجل مالك ، وللمالك التصرف بالمنع والعطاء ، فلا وجه للاعتراض عليه .

rabiet (http://www.sunnti.com/vb/showthread.php?t=27013)أنفع الدعاء وأعظمه وأحكمه (http://www.sunnti.com/vb/showthread.php?t=27013)



والثاني:



أنه قد ثبتت حكمته بالأدلة القاطعة ، فربما رأيت الشيء مصلحة والحق أن الحكمة لا تقتضيه ، وقد يخفى وجه الحكمة فيما يفعله الطبيب ، من أشياء تؤذي في الظاهر يقصد بها المصلحة ، فلعل هذا من ذاك .

والثالث :



أنه قد يكون التأخير مصلحة ، والاستعجال مضرة ، وقد قال النبي :mohmad1[1]::

(لا يزال العبد في خير ما لم يستعجل ، يقول دعوت فلم يستجب لي) .



والرابع :


أنه قد يكون امتناع الإجابة لآفة فيك ، فربما يكون في مأكولك شبهة ، أو قلبك وقت الدعاء في غفلة ، أو تزاد عقوبتك في منع حاجتك لذنب ما صدقت في التوبة منه .

فابحثي عن بعض هذه الأسباب لعلك توقنين بالمقصود .



والخامس :



أنه ينبغي أن يقع البحث عن مقصودك بهذا المطلوب ، فربما كان في حصوله زيادة إثم ، أو تأخير عن مرتبة خير ، فكان المنع أصلح .

وقد روي عن بعض السلف أنه كان يسأل الله الغزو ، فهتف به هاتف :
إنك إن غزوت أسرت ، وإن أسرت تنصرت .

maodo3 مطوية (أعجز الناس من عجز عن الدعاء) (http://www.sunnti.com/vb/showthread.php?t=31694)

والسادس :


أنه ربما كان فَقْدُ ما تفقدينه سبباً للوقوف على الباب واللجأ ، وحصوله سبباً للاشتغال به عن المسؤول .

وهذا الظاهر ، بدليل أنه لولا هذه النازلة ما رأيناك على باب اللجأ .

فالحق عز وجل علم من الخلق اشتغالهم بالبر عنه ، فلذعهم في خلال النعم بعوارض تدفعهم إلى بابه ، يستغيثون به ، فهذا من النعم في طي البلاء .

وإنما البلاء المحض ما يشغلك عنه ، فأما ما يقيمك بين يديه ، ففيه جمالك ...

وإذا تدبرت هذه الأشياء تشاغلت بما هو أنفع لك من حصول ما فاتك من رفع خلل ، أو اعتذار من زلل ، أو وقوف على الباب إلى رب الأرباب " انتهى



http://www8.0zz0.com/2016/07/23/14/769745086.gif

"صيد الخاطر" (ص/20-21) .


:111::111:


faedah دعوتك يامن يجيب الدعاء (http://www.sunnti.com/vb/showthread.php?t=21492)

وقال أيضا :

"يبين إيمان المؤمن عند الابتلاء ، فهو يبالغ في الدعاء ولا يرى أثراً للإجابة ، ولا يتغير أمله ورجاؤه ولو قويت أسباب اليأس ، لعلمه أن الحق أعلم بالمصالح ، أو لأن المراد منه الصبر أو الإيمان ، فإنه لم يحكم عليه بذلك إلا وهو يريد من القلب التسليم لينظر كيف صبره ، أو يريد كثرة اللجأ والدعاء ، فأما من يريد تعجيل الإجابة ويتذمر إن لم تتعجل فذاك ضعيف الإيمان ، يرى أن له حقاً في الإجابة ، وكأنه يتقاضى أجرة عمله ، أما سمعت قصة يعقوب :41:، بقي ثمانين سنة في البلاء ورجاؤه لا يتغير ، فلما ضم إلى فقد يوسف فقد بنيامين لم يتغير أمله ، وقال :

(عَسَى اللَّهُ أَنْ يَأْتيني بهمْ جَميعاً) ،


وقد كشف هذا المعنى قوله تعالى :



(أَمْ حِسِتْتُمْ أَنْ تَدْخُلوا الْجَنّةَ وَلَمَّا يَأْتِكُمْ مَثَلُ الَّذِيْنَ خَلَوْ مِنْ قَبْلَكُمْ مَسَّتْهُمُ الْبَأْسَاءُ وَالضَّرَّاءُ وَزُلْزِلُوا حَتَّى يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذينَ آمَنُوا مَعَهُ مَتَى نَصْرُ اللُّهِ أَلاَ إِنَّ نَصْرَ اللَّهِ قَرِيب) ،

ومعلوم أن هذا لا يصدر من الرسول والمؤمنين إلا بعد طول البلاء وقرب اليأس من الفرج ، ومن هذا قول رسول الله :mohmad1[1]::

(لا يزال العبد بخير ما لم يستعجل ، قيل له : وما يستعجل ؟ قال : يقول : دعوت فلم يستجب لي) ،



فإياك أن تستطيل زمان البلاء ، وتضجر من كثرة الدعاء ، فإنك مبتلى بالبلاء ، مُتَعَبَّد بالصبر والدعاء ، ولا تيأس من روح الله ، وإن طال البلاء" انتهى


http://www8.0zz0.com/2016/07/23/14/769745086.gif


"صيد الخاطر" (ص/168) .

وصايف
2016-07-26, 06:48 AM
http://www12.0zz0.com/2016/07/26/06/226612032.gif
http://files2.fatakat.com/2011/3/13015926315561.gif
http://forums.fatakat.com/signaturepics/sigpic9389_6.gif

الحياة أمل
2016-07-26, 09:44 PM
بآرك الرحمن فيك يآ كريمة
طرح طيب .. وانتقآء قيّم
أسعدك المولى ...~

ياسمين الجزائر
2016-07-27, 12:34 AM
جزاكما ربي خيرا اختاي وصايف و الحياة امل
شكرا جزيلا لطيب مروركما