المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : بَيانٌ وتِبيان عن حَقيقةِ مُؤتَمرِ الشِّيشان


الفهداوي
2016-08-30, 05:44 PM
بَيانٌ وتِبيان عن حَقيقةِ مُؤتَمرِ الشِّيشان
علوي بن عبدالقادر السَّقَّاف
المشرف العام على مؤسسة الدرر السنية
26 ذو القعدة 1437هـ

الحَمدُ للهِ ناصِرِ عِبادِه المُؤمنِينَ الموحِّدين، الدَّاعين إلى اللهِ تعالى على بَصيرةٍ وعلى هَدْيِ سيِّدِ المُرسَلِين، وأصحابِه الطيِّبِينَ الطَّاهِرينَ، والتَّابِعينَ لهم بإحسانٍ إلى يَومِ الدِّين.
أمَّا بعدُ،
فقدِ انعَقَد في مدينة جروزني عاصمة جمهورية الشِّيشان، ولمدَّة ثلاثةِ أيَّام مؤتمرٌ بعنوان: (مَن هُم أهلُ السُّنَّة والجَماعة، بيانٌ وتوصيفٌ لمنهجِ أهل السُّنَّة والجَماعة اعتقادًا وفِقهًا وسلوكًا، وأثَر الانحرافِ عنه على الواقِع)، وقد انتهى المؤتمر يوم السبت 24 ذو القعدة 1437 الموافق 27 أغسطس 2016، وأصدر بَيانَه المُخزي، ثم أعْقَبه بتوصياتٍ عِدَّة.
وهذه وَقفاتٌ مع هذا المؤتمر المشؤومٍ؛ أُسجِّلها بيانًا للنَّاس، وتبيانًا للحقِّ، وتَعريةً لحقيقةِ هذا المؤتمرِ.

أولًا: انعقَد المؤتمرُ في مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشِّيشان التابعةِ لروسيا الاتحاديَّة، وفي الوَقتِ الذي كانتْ كَلماتُ أعضاء المؤتمر تنالُ مِن عُلماءِ المسلِمين من أهلِ السُّنَّة والجَماعة ودُعاةِ التوحيدِ، كانتْ تُقصَفُ الصَّواريخُ الرُّوسيَّةُ على رُؤوسِ إخوانِنا في الشامِ، ولم يَصدُرْ أيُّ شَيءٍ في المؤتمرِ عن جرائمِ رُوسيا الشَّنيعةِ.

ثانيًا: راعِي المؤتمرِ هو رَئيسُ جمهوريَّة الشِّيشان رمضان قاديروف، المعروفُ بولائِه التامِّ للرَّئيس الرُّوسيِّ المجرِم بوتين، حتى إنَّه سَطَّر على صفحتِه على (الفيسبوك) بأنَّه جُنديٌّ من جُنودِ بوتين، وأنَّه وجنودَه مُستعِدُّون أن يُضحُّوا بحياتهم من أجلِ بوتين! فهل يَعي المؤتمِرون حقيقةَ هذا الرَّجُل
http://bit.ly/2bQHW8k
ولولا الحياء والخوف من الله لوضعتُ رابطًا لمقطعٍ مرئيٍّ له وهو يرقص مع نساءٍ متبرجاتٍ احتفالًا بعيدِ ميلاد بوتين.

ثالثًا: رمضان قاديروف صوفيٌّ، خرافيٌّ، يزعُم أنه يحتفظُ بشَعرةِ للرسولِ صلَّى الله عليه وسلَّم، وقد أقام احتفالًا لاستقبالِها في مطار غروزني قادمةً من أوزبكستان، ويَزعُم أنَّ لديه قِطعةً مِن رِدائِه صلَّى الله عليه وسلَّم يَصِلُ طولها 50سم!
وهذِه بعضُ المقاطِع على اليوتيوب تُبيِّنُ حالَه وحالَ مستشاره:

1- مَقطعٌ مرئيٌّ يَظهَر في مقابلة تلفزيونية على قناة سكاي نيوز العربية: يتَّهم فيه الوهابيةَ بالخيانةِ لتعاليمِ الدِّين، ويقول عن المجاهِدين في سُوريَّة: إنَّهم ليسوا بمُجاهدِين وإنَّهم يُشوِّهون الإسلامَ.
http://bit.ly/2c2AYLJ
2- مقطعٌ مرئيٌّ يُظهر تخريفَ هذا الرَّجل، وفيه يَزعُم أنَّ لديه كُوبَ النبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم ويَرفعُه أمامَ الناسِ ويُقبِّله، وأنَّ لديه شَعرةَ الرسولِ صلَّى الله عليه وسلَّم ويُقبِّلها باكيًا، وفيها يَرقُص رقصةَ المجانين مع مجموعةٍ من مجاذيبِ الصوفيَّةِ، ويستقبلُ مفتي نظام الأسد حسون ويُرحِّب به، وفيه يقول: الوهابيُّون لَعنةُ اللهِ عليهم وعلى آبائِهم وأُمَّهاتِهم، ويَدَّعي زُورًا وبُهتانًا أنَّهم قتَلوا النبيَّ صلَّى الله عليه وسلَّم، ويُقسِم باللهِ ليَقتلنَّهم!
http://bit.ly/2bwvZSb
3- مقطعٌ مرئيٌّ ثالِث لمستشارِه ومُدير إدارة الشُّؤون الدِّينيَّة بالشيشان، في مُحاضَرة له وهو يَدْعو صراحةً للاستغاثة بغيرِ الله من الأحياءِ والأمواتِ، ويهاجِم من يقول إنَّ هذا شركُ بالله.
http://bit.ly/2bUoYij
أفيليقُ بالمشَاركِين في المؤتمر المحسُوبين على العِلم الشَّرعي أن يشْكُروا رجلاً مشعوذًا محاربًا للتوْحِيد وأهلِه فيختُموا بيانهم بشُكْره قائلين: (كما تَقدَّم المشاركون بالشُّكرِ لفخامةِ الرئيس رمضان أحمد قديروف؛ لجُهودِه المبارَكةِ في خِدمةِ القُرآنِ الكريمِ والسُّنَّةِ المطهَّرة)؛ فعليهم مِن اللهِ ما يَستحقُّون!

رابعًا: والأُمَّة تَعيش أَحْلَك ظُروفِها، وقد تَكالَب عليها أَعداؤُها مِن كُلِّ حَدَبٍ وصَوْبٍ؛ بل تَواطَأ معهم فِرَقُ الرَّوافِض الضَّالَّة، وجيوشُ النصارى الحاقدة، كي يَضرِبوا أَهْلَ السُّنَّة عن قَوسٍ واحِدةٍ، يَتَفاجَأ العالَمُ الإسلاميُّ مِن قِلَّةٍ مَحسوبَةٍ على العِلْم الشَّرعي لا يُمَثِّلون إلَّا أَنْفُسَهُم يَجتمِعون تحت رعايةِ هذا المُجرم، لا لِيَعِظوه، ولا لِيُحَذِّروه مِن انْتِقامِ اللهِ له في تَأييدِه سَيِّده بُوتِين الذي يَقْصِفُ إخواننا في سُوريَةَ (وفيهم السُّنِّيُّ، والصُّوفِيُّ، والأشْعَرِيُّ، والماتِريدِيُّ)، ولا ليَدْعُوا إلى تَوحيدِ المسلِمينَ سَلفيِّهم وصُوفيِّهم وأشعريِّهم ضِدَّ صَليبيَّة الرُّوس، ونُصيريَّة الأسد، وصَفويَّة إيران، وطائفيَّة حِزب اللات؛ لا، بل ليُكرِّسوا الخلافَ بين المسلمين حتى في هذه الظروف العصيبة التي تمرُّ بها الأمة!!

خامسًا: صُدِّرَ بيانُ المؤتمر بهذه الجُملة: (أهلُ السُّنَّة والجَماعةِ هُم الأشاعرةُ والماتريديَّةُ في الاعتِقادِ، وأهلُ المذاهِبِ الأَربعةِ في الفِقهِ، وأهلُ التصوُّفِ الصافي عِلمًا وأخلاقًا وتزكيةً)، وهم بهذا قد خالفوا السُّنَّةَ وفرَّقوا الجماعةَ، وأخْرَجوا أئمَّةَ الإسلامِ -ممَّن عاشُوا قبل الأشْعريِّ والماتريديِّ كمالكٍ والشافعيِّ وأحمدَ والبُخاريِّ ومُسلمٍ، وغيرِهم- مِن مُسمَّى أهلِ السُّنَّةِ والجماعةِ، ودُونَ هؤلاء المؤتمِرينَ- في إثباتِ أنَّ هؤلاءِ الأئمةَ ومن سارَ على نهجِهم أشاعرةٌ أو ماتريديَّةٌ أو صُوفيَّةٌ- خَرْطُ القَتاد!

سادسًا: عَرَّض المؤتمرُ بمَن سمَّاهم المتطرِّفين- وغالبًا ما يُشيرونَ بهذا إلى أصحابِ المَنهجِ السلفيِّ- بكَلِماتٍ نابيةٍ، وبأنَّهم أصحابُ مَنهجٍ مُنحرِفٍ، وخَطيرٍ، ومُتطرِّفٍ، وأنَّهم اختطفوا لقبَ أهل السُّنَّةِ والجَماعةِ وقَصَروه على أنفُسِهم، وأنَّ مُؤتمرَهم هذا جاء كنُقطةِ تحوُّلٍ لاسترجاعِ هذا اللَّقب، ونحن نقولُ لهم: البَيِّنةُ على المدِّعي، أثْبِتوا أنَّ منهجَ الصحابةِ رضِيَ اللهُ عنهم ومَن تَبِعهم كان أشعريًّا أو صُوفيًّا؛ حتَّى تَصفو لكم دَعواكُم!
وهذا نصُّ عِبارةِ المؤتمَر:
(هذا المؤتمرُ نُقطةُ تحوُّلٍ هامَّةٌ وضروريَّةٌ؛ لتصويبِ الانحرافِ الحادِّ والخطيرِ الذي طالَ مَفهومَ "أهل السُّنَّة والجماعة" إثرَ محاولاتِ اختطافِ المتطرِّفين لهذا اللَّقبِ الشَّريفِ وقَصْرِه على أنفُسِهم وإخراجِ أهلِه منه)

سابعًا: أوَّل توصيةٍ في المؤتمر كانتْ عن: (إنشاء قناة تليفزيونيَّة على مُستوَى روسيا الاتحاديَّة؛ لتوصيلِ صورةِ الإسلامِ الصحيحةِ للمُواطنين، ومُحارَبةِ التطرُّفِ والإرهابِ)، وهذه تَوصيةٌ سِياسيَّةٌ بامتياز! يجتمعُ كِبارُ صوفيَّة العالَمِ، ومِن كلِّ قُطرٍ إسلاميٍّ؛ ليُوصُوا بإنشاءِ قناةٍ تلفزيونيَّة تُبثُّ على مستوى روسيا الاتحاديَّة؛ لتوصيلِ صُورةِ الإسلامِ الصَّحيحةِ -زَعَموا- للمُواطنينَ الرُّوسِ والشِّيشانيِّين!! فهل هناك استهتارٌ وازدراءٌ بمَن شارَك في المؤتمرِ أكثرُ من ذلك؟!

ثامنًا: وممَّا يدلُّ على أنَّه مؤتمرٌ انتقائيٌّ، إقصائيٌّ أكثرُ منه عالِميًّا: ما جاء في التوصيةِ الثالثةِ في المؤتمرِ، وهو (ضرورة رفْع مُستوَى التعاوُنِ بين المؤسَّساتِ العِلميَّةِ العَريقةِ كالأزهرِ الشَّريفِ، والقرويين، والزيتونة، وحضرموت، ومراكز العِلم والبحثِ فيما بينها وبين المؤسَّساتِ الدِّينيَّة والعِلميَّة في رُوسيا الاتحاديَّة) مُستبعِدين بذلك مراكزَ العِلم الأخرى في العالَمِ الإسلاميِّ كلِّه.

تاسعًا: ومِن المُضحِكات المُبكِياتِ التوصيةُ الثامنةُ في المؤتمر، التي تُوصِي الحُكوماتِ بـ: (تَشريع قوانين تُجرِّمُ نشْرَ الكراهيةِ، والتحريضَ على الفِتنةِ، والاحترابَ الداخليِّ، والتعدِّي على المُقدَّسات)! وهل هناك ما يَنشُرُ الكراهيةَ ويُحرِّضُ على الفِتنةِ أكثرُ مِن أن تُوصِمَ المخالِفَ لك مِن أهل السُّنَّة بالمتطرِّف وبأنَّ عِندَه انحرافًا حادًّا وخَطيرًا، وغيرِها مِن العِباراتِ التحريضيَّة؟!

عاشرًا: تجاهُلُ المؤتمرِ عُلماءَ السُّنَّة السَّلفيِّينَ في أنحاء العالَمِ كلِّه كان مقصودًا؛ فلو كان المؤتمرُ يَهدِفُ بالفِعلِ إلى تَوحيدِ الكلمةِ، ولَمِّ الشَّملِ، لَجَمَع عُلماءَ المسلمين بشَتَّى تَوجُّهاتِهم؛ ليَخرجوا ببيانٍ يَجمَعُ كلمتَهم- ولو فيما يتَّفقونَ عليه- ويُؤجِّلوا ما اختَلفوا فيه، خاصَّةً في مِثل هذا الوقتِ الذي تَكالَبَ فيه عليهم الرافضةُ واليهودُ والنَّصارى، لكنَّ همَّهم في إخراجِ السَّلفيِّين مِن دائرةِ أهلِ السُّنَّة والجماعةِ أكبرُ مِن هَمِّ تَوحيدِ صَفِّ المسلِمينَ ضِدَّ عَدُوِّهم!

حادي عشر: رأينا مَنْ حَضَر المؤتمرَ، وإذا بهم ثَلاثةُ أصناف: صِنفٌ يُشارِكُ القائمين على المؤتمرِ عقيدَتهم وفِكرَهم وتَوجُّهَهم الحاقِدَ على السَّلفيِّين ودعوةِ التوحيدِ، وهؤلاء ليس لنا إلَّا أن نَدْعو اللهَ لهم بالهِدايةِ، وصِنفٌ ذَهَب وهو يُحسِنُ الظنَّ بهم فخاب ظنُّه! وصِنفٌ ثالثٌ حضَر وهو لا يَدْري لِمَ حَضَر ولِمَن حضَر، وربَّما فُوجِئَ باللُّغةِ الفَجَّة التي ظهرتْ في البيانِ الختاميِّ للمؤتمر! وهذان الصِّنفانِ الأخيرانِ عليهما أن يَتحلَّيَا بالشجاعةِ والجُرأةِ وأنْ يَتبرَّأَا مِن هذا البيانِ وما حواه المؤتمرُ، وإلَّا فهي وصمةُ عارٍ في تاريخِ مَسيرتِهم العِلميَّةِ.
أمَّا أهلُ السُّنَّةِ والجماعةِ الحَقيقيُّون، وهم مَن كان على ما كان عليه رسولُ اللهِ صلَّى الله عليه وسلَّم وأصحابُه، فلا يَضيرهم ولا يَضرُّهم مِثلُ هذه المؤتمراتِ والمؤامراتِ، بل هي عَلامةٌ على قُوَّةِ هذا المنهجِ وعِظَمِ انتشارِه؛ ممَّا أقضَّ مضاجعَ القومِ، وجَعَلهم يَتداعَوْن مِن كلِّ مكانٍ؛ ليَخرجوا بهذه النتيجةِ المخزيةِ!.

والله غالبٌ على أمرِه ولكنَّ أكثرَ النَّاس لا يعلمون.

ابو احمد الأثري
2016-08-30, 05:49 PM
‏مؤتمر_الشيشان

سيكتب التاريخ أن "مؤتمر الضرار بأهل السنة"
عُقد في أحضان روسيا، حين كانت طائراتهم تدك المسلمين في سوريا

ألا قليل من الحياء!
جزاكم الله خيرا

آملة البغدادية
2016-08-30, 06:07 PM
http://123news.co/temp/thumb/450x225_uploads,2016,08,30,eadbaecaca.jpg

ما يجري في العالم هو عولمة الإسلام على مزاج قيادة الحروب الصليبية
فالأوامر أن يكون النهج الصوفي هو الممثل عن الإسلام الحق كما يحدث في العراق
كما أن هناك أوامر من البيت الأسود في واشنطن أن تتوالى حملات بمؤتمرات إسلامية بمسمى ( نبذ التطرف والإرهاب)
بمعنى محاربة الفكر السلفي عقيدة أهل السنة والجماعة ، وهذا ما تم في العراق على يد مدير الوقف السني العميل عبد اللطيف هميم
مع المنافق علي جمعة والصوفي علي الجفري والزنديق عدنان ابراهيم فلا تسل ماذا

هذا الدعي المنافق تقلد الحكم بعد اغتيال أبيه أحمد قاديروف وبعد أن عانت الشيشان من ويلات التدمير الروسي
يمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين

ياسمين الجزائر
2016-08-31, 12:17 AM
مؤتمر الضّلال و العمى:

و في زُخرفِ القولِ تزيينٌ لباطلِه


ما هو إلا تغطية لجرائم روسيا و قلب الموازين، حيث انتهوا الى ان روسيا اليوم هي من تحمي الإسلام و المسلمين و من يرد كيدها و يدفع حربها و ظلمها بأرض الشام يسمى إرهابيا متطرفاً، و هذا كله باسم استحقاق مفهوم أهل السنة !!!! ألا شاهت الوجوه و لو أن أشاعرة القرون الماضية أدركوا ما فعله اليوم أحفادهم المعاصرون بهذا المؤتمر المشؤوم لماتوا كمداً و لقالوا "بئس الخلف أنتم"

ارادوا بمؤتمرهم المشؤوم هذا الانصاف و انه و الله قمة الاجحاف و الاقصاء
انظر الى قول شيخ الاسلام ابن تيمية رحمه الله و هو يقول عن من خالفه:


(هذا وأنا في سعة صدر لمن يخالفني؛ فإنه وإن تعدى حدود الله في بتكفير أو تفسيق أو افتراء أو عصبية جاهلية ؛ فأنا لا أتعدى حدود الله فيه بل أضبط ما أقوله وأفعله وأزنه بميزان العدل وأجعله مؤتما بالكتاب الذي أنزله الله وجعله هدى للناس حاكما فيما اختلفوا فيه قال الله تعالى :
{ كان الناس أمة واحدة فبعث الله النبيين مبشرين ومنذرين وأنزل معهم الكتاب بالحق ليحكم بين الناس فيما اختلفوا فيه}
وقال تعالى:
{ فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول} الآية ,
وقال تعالى : {لقد أرسلنا رسلنا بالبينات وأنزلنا معهم الكتاب والميزان ليقوم الناس بالقسط }
وذلك أنك ما جزيت من عصى الله فيك بمثل أن تطيع الله فيه).

و من انصاف السلف للأشعرية:
أنهم يعتبرونهم من اهل السنة و الجماعة في قدر كبير من الموافقات في الاصول و الفروع، و يعتقدون انهم يمثلون أهل السنة في مناطق الروافض و المعتزلة.
و يعتقدون في مجتهدهم من طالب الحق الاعذار مع الأجر.
و لكن الاشعرية ضاق بهم المقام لاعتبارنا من أهل السنة و تبديعنا مطلقا و عدم إعذارنا، و تكفير بعض كبارنا، فمن المنصف يا ترى؟؟!!


وقد أثنى شيخ الاسلام رحمه الله عليهم في الجملة فقال:

ثم إنه ما من هؤلاء إلا من له في الإسلام مساع مشكورة وحسنات مبرورة , وله في الرد على كثير من أهل الإلحاد والبدع والانتصار لكثير من أهل السنة والدين ما لا يخفى على من عرف أحوالهم , وتكلم فيهم بعلم وصدق وعدل وإنصاف لكن لما التبس عليهم هذا لأصل المأخوذ ابتداء عن المعتزلة وهم فضلاء عقلاء احتاجوا إلى طرده والتزام لوازمه ؛ فلزمهم بسبب ذلك من الأقوال ما أنكره المسلمون من أهل العلم والدين وصار الناس بسبب ذلك : منهم من يعظمهم لما لهم من المحاسن والفضائل ومنهم من يذمهم لما وقع في كلامهم من البدع والباطل وخيار الأمور أوساطها .
وهذا لي مخصوصا بهؤلاء بل مثل هذا وقع لطوائف من أهل العلم والدين والله تعالى يتقبل من جميع عباده المؤمنين الحسنات ويتجاوز لهم عن السيئات
{ ربنا اغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالإيمان ولا تجعل في قلوبنا غلا للذين آمنوا ربنا إنك رؤوف رحيم } ( الحشر : 10 )
ولا ريب أن من اجتهد في طلب الحق والدين من جهة الرسول صلى الله عليه و سلم وأخطأ في بعض ذلك فالله يغفر له خطأه تحقيقا للدعاء الذي استجابه الله لنبيه وللمؤمنين حيث قالوا :
{ ربنا لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا } ( البقرة : 286 )

درء تعارض (1|283)

ويقول شيخ الإسلام في رده على ابن المطهر الحلي الرافضي، يرد عليه تشنيعه على الأشاعرة، ويعتذر لهم فيقول: إن غالب شناعته على الأشعرية ومن وافقهم، والأشعرية خير من المعتزلة والرافضة عند كل من يدري ما يقول، ويتقي الله فيما يقول.. وإذا قيل: إن في كلامهم وكلام من قد يوافقهم أحياناً من أصحاب الأئمة الأربعة وغيرهم ما هو ضعيف، فكثير من ذلك الضعيف إنما تلقوه عن المعتزلة فهم أصل الخطأ في هذا الباب، وبعض ذلك أخطأوا فيه لإفراط المعتزلة في الخطأ، فقابلوهم مقابلة انحرفوا فيها، كالجيش الذي يقاتل الكفار فربما حصل منه إفراط وعدوان.

منهاج السنة (1|324) وموقف ابن تيمية من الأشاعرة (3|255)


:111:

جزاكم الله خيرا شيخنا على هذا التبيان الشافي الكافي
و اسأل الله العلي القدير أن يرد كيدهم في نحورهم
فلن يضروا اهل السنة و الجماعة و لو اجتمع كل اهل الارض ضدهم لانهم على حق و هدى و درب النبوة، فالحق ابلج و الباطل لجلج.

يقول الامام الاوزاعي رحمه الله:

(عليك بآثار من سلف وإن رفضك الناس وإياك وآراء الرجال وإن زخرفوه لك بالقول فإن الأمر ينجلي وأنت على صراط مستقيم)


و نقول لهؤلاء القوم ما قاله الأعشى:


كناطـحٍ صخــرة يومـاً ليوهِنها
فلمْ يضرها وأوهى قرنهُ الوعلُ

ابو احمد الأثري
2016-09-01, 02:49 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

*

حول مؤتمر أهل السنة في الشيشان

*

"فمن قال بالكتاب والسنة والإجماع كان من أهل السنة والجماعة"

ابن تيمية* مجموع الفتاوى =3/346

*

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيد المرسلين، ورضي الله عن أصحابه أجمعين، وعمن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين وبعد:

فقد عقد مؤتمر لبضعة نفر من علماء المسلمين ودعاتهم، صنفوا فيه الأمة وشطروها في حين هي أحوج ما تكون إلى جمع الكلمة والتآلف، ولي مع هذا المؤتمر وتوصياته وقفات فأقول:

1.الأمة شامة الأمم، وما من آفة تصيبها؛ إلاستزول ولو بعد حين، ومهما اشتد بأسها فيما بينها، إلا أن لها ميعاداً يزول فيه الاحتقان، وتتلاشى الأحقاد، وتنقرض الفوارق، لأنها أمة جمعتها كلمة: لا إله إلا الله محمد رسول الله.

2.لا يحق لأحد مهما علا شأنه، أن يوظف نفسه وصياً على الأمة يصادر ما اْئتلفت عليه، ولا بأي دعوى.

3.على الدول أن تكون في مستوى من التفكير الإيجابي، أعلى مما حصل بهذا المؤتمر، وأعني به مصر على وجه الخصوص، لأن سياسة المؤتمر، قامت على شق الصف، والطعن في سياسات كبيرة، طالما خدمت الأمة، ورعت مصالحها، وهذا المؤتمرضرب لهذه السياسة وللدولة صاحبتها، وأعني بها السعودية.

4.السلفية وجود تاريخي، لا يلغيه مؤتمر ولا توصيات بل ولا قرارات دول، وكل شيء تاريخي، فأنه يظل ممتداً إلى ما شاء الله، كيف به إذا كان نسبه إلى خير نسب، فكل الفرق تنتسب لآحاد الناس، من أشعرية وجهمية وما توريدية وإباضية وغيرها، إلا السلفية فأن نسبها يمتد إلى خير الناس والقرون، السلف الصالح أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ومن تبهم ومن تبعهم.

5.وجود الخطأ الفردي -ولو كان في صورة جماعة- لا يلغي من انتسب إليه، وإلا لصلح إلغاء المسلمين، لان الخوارج والرافضة منهم، وعليه؛ فخطأ داعش والقاعدة وكل خارجي من الخوارج، لا يضر السلفية وإن انتسب هؤلاء إليها، مع أن أصول فكرهم جاء من خارج السلفية، كفكر حزب التحرير والقطبية خصوصاً.

6.السلفية ليست حادثة، حتى تستجدي هؤلاء لأن يجعلوها من مجموعة أهل السنة والجماعة، لأنها بارقة وحدها، هم يرجعون إليها وليس العكس، لأنه لا يمكن للسلف أن ينتسبوا للخلف.

7.هذا المؤتمر ظاهرة خطيرة، يجسد -وللأسف- نوعاً جديداً من فكر التطرف، لأن التطرف في حقيقته إلغاء وإقصاء للآخر، ثم يترتب على ذلك ألقاب تلقى على هذا الملغى، قد يترتب عليها أحكام قد تصل إلى القتل.

8.قلت قديماً: الاجتماع مع الخطأ، خير من التفرق مع الصواب، ولنا في ابن مسعود في حادثة إتمام عثمان الصلاة في الحج في منى عبرة، والأمة اليوم أحوج ما تكون للاجتماع، فقد رمتها الأمم الثورية واليهودية ومن ناصرها وأيدها عن قوس واحدة، ما يوجب علينا شرعاً، شيئاً من التنازلات التي هي في مقام الاجتماع حقها التلاشي.

9.واعجب ما شئت أن أحداً يبرر عدم ذكر أهل الحديث في ضمن أهل السنة أن أهل الحديث مردهم إلى الأشاعرة، وهذا تزوير من وجهين:

الأول:*استحياؤهم من تسميتهم بالسلفيين لقطع النسب الشريف للسلف الصالح.

الثاني:*دعواهم أن عقيدة السلف هي عقيدة الأشعري، وكل هذا من الباطل، غفر الله للجميع.

10.السلفيون أشد الناس في مواجهة الخوارج والرافضة وغلاة الصوفية وغيرهم من الملاحدة ونحوهم، فلا أدري ما ينقم المؤتمرون على السلفيية، وداعش والقاعدة وغيرهم من الخوارج والتكفيريين، أشد الناس في التحذير منهم هم السلفيون، فكراً وعملاً، في حين يقف الكثيرون بلا حراك، وعلى سبيل المثال انظروا كتابي في الرد على كل شبهات داعش لتتبينوا.

11. أهل السنة والجماعة مصطلح له معانٍ، وما أجمل أن نُفعِّل في حاضرنا المصطلح الذي يجمع الشمل ويلم الشتات، ويُذهب الفرقة، وأمامنا مصطلحان:

الأول: أهل السنة والجماعة هم:

******* من قالوا لا إله إلا الله

********* محمد رسول الله

****** وترضوْا عن الصحابة والصحابيات.

الثاني: "من استدل

******** بالكتاب

******* والسنة

****** والإجماع

****** كان من أهل السنة والجماعة".

والمصطلحان يفسر بعضها بعضاً، فلنعش متحابين نابذين للخلاف، وليعتقد كل ما يريد، وليظل الخلاف العقدي في طي الصفحات لا يغادرها، وكل يلقى الله بما يريد، ورحم الله ابن تيمية حيث قال:

"وأحلف بالله العظيم أنني ما كلمت العوام بشيء من الصفات" بل أبقى ذلك في الورق يطالعه طالب العلم لا غير.

12. وأما دعواكم أن أهل السنة في الفقه ينتمون إلى الأئمة الأربعة، فهذا حق، إلا أن هناك ملاحظتين:

الأولى: أن السلفيين لا يخرجون عن ذلك، إذ عامتهم حنابلة أو شافعية، إلا من جهل منهم، والجهلة موجودون حتى في الإسلام نفسه فما العيب إذن؟!

الثانية: إقصاؤكم لمذهب ابن حزم الظاهري وهو ينتسب إلى أهل السنة والجماعة، نعم أقصاه بعض السابقين، لكن ذلك غير صحيح، فلا عيب على من تمذهب بمذهبه، بل هناك سلفيون على فهمكم، مذهبهم ظاهري، وقد أثروْا الفقه الإسلامي قديماً وحديثاً.

نعم؛ هناك من يخلّطون بلا ضوابط، ومهمتنا ردهم إلى الجادة لا غير، أما إقصاؤهم فلا، ومن أنتم حتى تقصوا من لو حضروا مجلسكم لفررتم منهم -أعني ابن حزم وأمثاله-، لكنكم كمن ينادي للمبارزة وهو في الصحراء حيث لا أحد.

13. وأخيراً:

أتوجه بالكلمة لسماحة الشيخ أحمد الطيب، من يلقب بالشيخ الأكبر -وحق له- عتاب محب فقط.

لمَ لمْ تكن أباً للمسلمين، تحتضنهم تحت عباءتك، فالأب تغلب عليه الرحمة، لماذا كنت نداً لأبنائك وبناتك، هل كرهتهم فتريد نفي نسبك بهم، أيها الشيخ: قد بوأك الله فنزلاً تشبه أن تكون فيه ولياً حاكماً، فاْرفق بالخلق ليرفق الله بك، ولا تقبل دعوى بلا بينة، ولا تغتر بمن حولك، قد رفعك الله لإحسانك فزد ولا تُنقص من الإحسان، وما من شيء أحب إلى الله من الإحسان للخلق، المسلمون كلهم عيالك، فلا تطرد أحداً، واعلم أن السلفية كلها حب وإيثار، وما فيها من دخن –نعم انتسب إليها أهل الجهل فعابوها-، فلا تنظر للعيب الطاريء وانظر للأصل، وإلا فصوفيتك قد انتسب إليها قبوريون وملاحدة، أفترضى أن نحكم عليك بهذا الطاريء.

اتق الله تعالى فقدماك أحدهما في القبر، وصلِّ على حبيبك واتصف بصفاته خير لك، واعلم أن كثيراً من الأشاعرة في العالم رافضون لفعلك.

وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله الأطهار وأصحابه الأخيار.

*

د. سمير مراد

*

*********************************************من يوم الأربعاء

28/11/1437 – 31/8/2016

ياس
2016-09-01, 03:12 AM
حقاً انه مؤتمر ضرار
ارادوا من هذا المؤتمر ان يخرج شيوخا متميعة ،إمعة،خانعة
حسبنا الله ونعم الوكيل..كنا نظن ان يخرج المؤتمر ولو ببيان شجب
لما يحصل لاهل السنة في العراق وسوريا..ولكن لاحياة لمن تنادي

وكيف يدينوا !وراعي المؤتمر قادروف مدلل بوتن اللعين
اكثر ما يؤلم في الامر هو ان توجه حراب اخوتك اليك ..فإن وطأتها تكون اشد من المدافع
والقنابل وآلات الحرب المدمرة...

اللهم وحد صفنا واعد مجد هذه الامة ورفعتها ...