المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تعدو الذئاب على من لا كلاب له


ابو احمد الأثري
2016-08-31, 06:32 PM
قصة البيت الشهير
تعدو الذئاب على من لا كلاب له.
وتتقي صولة المستأسد الضاري

يحكى:
أن امرأة قدمت مكة تريد الحج و العمرة.
وكانت من أجمل النساء.
فلما ذهبت ترمي الجمار.
رآها عمر بن أبي ربيعة الشاعر المعروف.
وكان مغرما بالنساء والتغزل بهن.
فكلمها فلم تجبه.
فلما كانت الليلة الثانية تعرض لها .
فصاحت به: إليك عني فاني في حرم الله وفي أيام عظيمة الحرمة .
فألح عليها فخافت من افتضاح أمرها.
فقالت لأخيها في الليلة الثالثة:
اخرج معي فأرني المناسك.
فلما رأى عمر بن أبي ربيعة أخاها معها مكث في مكانه ولم يتعرض لها.
فأنشدت قائلة:
تعدو الذئاب على من لا كلاب له.
وتتقي صولة المستأسد الضاري.

فلما سمع أبو جعفر المنصور هذه القصة قال:
وددت لو أنه لم يبق فتاة من قريش إلا سمعت بهذا الخبر .

و كان بإحدى البلاد امرأة صالحة عاقلة وكانت معها فتاة.
فإذا أرادت الخروج من البيت تقول لابنها:
اخرج مع أختك.
فإن المرأة دون رجل يحميها ويوسع لها الطريق.
كالشاة بين الذئاب يتجرأ عليها أضعفهم.

أخي لاتترك عرضك في السوق أو المستشفى ... بين الذئاب من الأطباء و الباعة والشباب ...
حفظ الله أعراضنا وأعراض المسلمين من كل سوء ومكروه .

ياسمين الجزائر
2016-09-01, 11:58 PM
صدقتم شيخنا الفاضل

و الحمد لله على نعمة الاسلام و السنة فبهما فقط استطاعت المرأة ان تُصان و تُهاب
و لعلي أضيف الى ما تفضلتم به هذه القصة الطريفة التي تشرح نفس البيت الشعري للشيخ علي عبد الخالق القرني
على هذا الرابط ارجو ان تنال اعجابكم

http://safeshare.tv/x/UPDdKqfZBuM

:111:

و حتى لو لم تتمكن المرأة من ان يكون معها محرما لأسباب غالبة و اعذار تفرضها عليها الحياة اليومية و العملية فعليها أن تكون هي المحرم على نفسها و تٌرِيَ الرجل هيبتها و كرامتها و تصون عرضها بنفسها.


:111:



و اليكم هذه القصة الجميلة عن امرأة أبدعت في الرد على رجل أراد مغازلتها .
تقول القصة:

جلسَ رجلٌ مِنْ أهلِ العِلْمِ والأدبِ على جسرِ بغداد يتنزَّهُ،

فأقبلَتِ امرأةٌ بارعةُ الجمالِ، فاستقبلَها شابٌ وقالَ لها:


رَحِمَ اللهُ عليَّ بن الجهمِ!


فقالتْ المرأةُ: رَحِمَ اللهُ أبا العلاءِ!


فخَجِلَ الشابُ وانصرفَ!


فتتبَّعَ الرجلُ المرأةَ وقال لها:


ناشدتُكِ اللهَ! ماذا أرادَ الشابُّ بابن الجهمِ، وماذا أردتِ بأبي العلاءِ؟


فقالتْ:



• أمَّا الشاب فأرادَ قَولَ ابنِ الجهمِ:



عيونُ المها بينَ الرُّصافةِ والجسرِ * جلبْنَ الهوى مِنْ حيثُ أدري ولا أدري!



• وأمَّا أنا فأردتُ قَوْلَ أبي العلاءِ:



فيا دارَها بالخِيفِ إنَّ مزارَها * قريبٌ، ولكنْ دونَ ذلكَ أهوالُ!




:111:

جزاكم الله خيرا شيخنا على النشر الطيب و الهادف

وصايف
2016-09-03, 01:06 AM
http://files2.fatakat.com/2016/9/posts/1472768363_1182.gif
http://files2.fatakat.com/2016/9/posts/1472769924_2511.jpg
http://files2.fatakat.com/2013/11/13848958661779.gifhttp://files2.fatakat.com/2013/11/13848958661779.gifhttp://files2.fatakat.com/2013/11/13848958661779.gifhttp://files2.fatakat.com/2013/11/13848958661779.gifhttp://files2.fatakat.com/2013/11/13848958661779.gifhttp://files2.fatakat.com/2013/11/13848958661779.gif
http://files2.fatakat.com/2016/9/posts/1472799270_9842.jpg

Ana Muslim
2016-09-03, 02:45 PM
بارك الله فيك اخي

لكن هنا نقطة واحدة

قولك الاطباء ... هنا نقف لنتأمل في كلام قليل
هل تعلم ان الطبيب قد اقسم على شرف مهنته ؟؟
هل تعلم ان الطبيب ليس كما وصفت "ليس قصدي الجميع"
هل تعلم ان في زماننا و قبل ايام معدودة بأعداد اصابع اليد
اتت امرأة الى طبيب محترم عمرها بالـ 20 قالت

عيوني دكتور اكلك ....
و مرة اخرى
حبيبي ....
و بعدها
قلبي ...

يقول الدكتور لم اكلمها ابداً
و فجأة اتت امرأة كبيرة في السن
فإذا بالمرأة تتصرف كالبشر المحترم
سأل الطبيب المرأة العجوز : هل تقرب لكِ
قالت هذه زوجة ابني


فما بالك بزمان اصبحت شيمه الخيانة