المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ما يُطْلَبُ فيمن يَفْتَحُ على الإمام


الفهداوي
2016-09-01, 12:29 AM
ما يُطْلَبُ فيمن يَفْتَحُ على الإمام
pens1
1 - الذكورة:
أما المرأة فلا يجوز لها ذلك اذا صَلَّتْ خلف الرجال، قال - صلى الله عليه وسلم -: "التسبيح للرجال، والتصفيق للنساء" (3) ، وقال - صلى الله عليه وسلم -: "إذا نابكم أمر فليسبح الرجال، وَلْيُصَفِّح النساء" (4)، فهي مأمورة بخفض صوتها في الصلاة مطلقا لما يخشى من الافتتان (5).
2 - الإخلاص:
بأن يبتغي بالفتح على الإمام وجه الله تعالى، مخلصًا له الدين، وأن يحرس نيته عن الرياء، ويصونها عن السمعة، ولا يكن همه أن يقال "هو قارئ"، فيحبط عمله.
3 - أن يكون قريبا من الإمام، واضحَ الصوت، مسموعَه، أما من كان بعيدًا، ويعلم أن الإمام لا يَسمع صوتَه؛ فلا.
4 - أن يكون شخصا واحدًا، أما ما يحصل من بعض المتعجلين الذين يتسابقون إلى الرد بأصوات عالية مختلطة، فيحصل التشويش من كل جهات المصلين، ولا يستوعب الأمام ما ينطقون؛ فهذا لا يليق بحرمة الصلاة، ولا بآداب المسجد، فليحرص كل مأموم على أن يتأنى، وليودَّ أن غيره كفاه.
5 - إذا كان الإمام قارئًا مجُيدًا متقنًا، على دراية بالقراءات، فليس للمأموم أن يصحِّح له إلا إذا علم يقينًا أن الحرف الذي يرى أن الإمام أخطا فيه، ليس حرفا متواترًا، أو علم أن الإمام لا يعرف إلا قراءة واحدة من القراءات المتواترة، وأخطا فيها.
6 - أن يكون حافظا جيد الحفظ لما يفتح فيه على الإمام، خبيرا بالمتشابهات اللفظية، متيقنًا من خطإ الإمام، وإلا فإن بعضهم ينازع الإمام ويعوقه، ويفسد عليه قراءته الصحيحة، ويكون المأموم هو المخطئ.
7 - أن لا يبادر إلى الفتح على الإمام اذا سكت إلا إذا تأكد أن سكوته بسبب النسيان، فقد يسكت الإمام عند آية رحمة أو آية عذاب، أو أَمْرٍ بتسبيح، أو استغفار، أو تعوذ، ونحو ذلك، وقد تأخذه سعلة، أو يسكت ليبلع ريقه، أو ليسترد نَفَسَه، ففي كل هذه الحالات ينبغي إمهالُه وعدم تعنيته.
pens1
وليتجنب المأموم تلك البدعة المحدثة التي شاعت مؤخرًا، وهي إمساك بعض المامومين المصاحف أثناء صلاة القيام كي يُصَحِّحوا للإمام، أو يتابعوا قراءته، والصلاة ليست موضع تعليم أو تعلم، كما أن الحركات التي يأتي بها دون مسوِّغ من السنة ليست من عمل الصلاة، بل تنافي قوله تعالى: {وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ} , قوله - صلى الله عليه وسلم -: "إن في الصلاة لشغلا" (6).
__________
(1) أخرجه أبو داود (1/ 558) وجوَّد النووي إسناده فى "المجموع" (4/ 241).
(2) "المجموع" (4/ 241).
(3) "صحيح أبي داود" (867).
(4) رواه البخاري (13/ 182 - فتح) حديث (7190)، وصَفَّحَ بيديه: صَفَّق، وهي هكذا في بعض الروايات "وليُصَفق".
(5) "فتح الباري" (3/ 77).
(6) أخر جه البخاري (3/ 58، 59) ومسلم (538)، وأبو داود (923).
منقول ..