المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : يا لهذا مِن مصاب


العراقي
2016-10-03, 12:40 PM
امرأة مسلمة من #سوريا نامت فوق طفلها الصغير لحمايته من القصف
فكان النتيجة ان اتى القصف عليها وعلى طفلها
يصف الكاتب في هذه القصيدة الحرّة المرأة وهي قتيلة ولم يقربها الذباب
ولكن صفعت بقتلتها وجوهاً تخاذلت عن نصرتها ونُصرة اخواتها
استبشري حلب (http://www.sunnti.com/vb/showthread.php?t=31978)




https://scontent-ams3-1.xx.fbcdn.net/v/t1.0-9/14449936_10154519731888446_348737258716259819_n.jp g?oh=f95e37366af9ad0091a0b9f96366ab2d&oe=586E7EF7

يالهذا من مصابْ !
قد ذهبتم ابرياءً ذاك حتماً شرع غاب !
كيف ترضى ان يكون العرضُ صرعى تحت انقاض التراب
rabiet فرج إلهي عن حلب (http://www.sunnti.com/vb/showthread.php?t=31705)
كيف انتم ياكلاب ؟
هل غدا العرشُ خيولاً
ام تراه الامرُ عاب !
اين انتم يا حِراب ؟
هل دخلتم في سباتٍ ام هو الخُلقُ المصاب
راحت الغيرةُ لمّا اغلق المعتصم باب

صاحت الحرةُ يوما فاتاها بالجواب
بعد أن غابَ رحيلاً لم يكن بعد صواب
maodo3 طفلةٌ من حلب : هل مِن الممكن أن تعطيني حذاءً وأعطيك بدله كلَّ حكّام العرب ؟ (http://www.sunnti.com/vb/showthread.php?t=14589)
هذه الحرة تلقى تحت انقاض العتاب
فاستحى الدودُ وصولاً بل عدى عنها الذباب

كيف أنتمْ ياكلاب
قد سعدتم باغتصابْ
هذه النسوة تلقى تحت اقدام الذئاب
كيف صار الظلم (http://www.sunnti.com/vb/showthread.php?t=30400) يوماً حتى القى بالشباب
قد صعدتم ياكلاب !!
فوق هامات الضحايا
بعدها ضرب الرقابْ
بيد ان الحقَّ يعلو عندها لايستتاب
سوف تلقون بنارٍ عند عدلٍ ووهاب
في جحيمِ الخلدِ انتم
وقتها بئس العذاب !!

______________
د.باسم العبدلي
٢ / ١٠ / ٢٠١٦