المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حكم تكرار صلاة الجنازة على نفس الميت


العراقي
2016-10-08, 06:18 PM
تكرار صلاة الجنازة واعادتها
السؤال: اُحضرت جنازة في المسجد فصُليَ عليها بعد صلاة العشاء، وفي الصباح ارادت جماعة اخرى أن تصلي عليها ، فهل من حرج في تكرارها؟ وهل يعيد الصلاة على الجنازة لمن صلى عليها؟

http://i53.photobucket.com/albums/g43/sunnahiq/_zpsmmwesuft.jpg?t=1475852935

الجواب: الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على رسوله الامين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد:
فقد ذهب جمهور اهل العلم على جواز تكرار الصلاة على الجنازة التي صُليَ عليها، واحتجوا على جواز الاعادة بحديث أبي هريرة رضي الله عنه: ((أَنَّ أَسْوَدَ رَجُلًا - أَوِ امْرَأَةً - كَانَ يَكُونُ فِي المَسْجِدِ يَقُمُّ المَسْجِدَ، فَمَاتَ وَلَمْ يَعْلَمُ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِمَوْتِهِ، فَذَكَرَهُ ذَاتَ يَوْمٍ فَقَالَ: «مَا فَعَلَ ذَلِكَ الإِنْسَانُ؟» قَالُوا: مَاتَ يَا رَسُولَ اللَّهِ، قَالَ: «أَفَلاَ آذَنْتُمُونِي؟» فَقَالُوا: إِنَّهُ كَانَ كَذَا وَكَذَا - قِصَّتُهُ - قَالَ: فَحَقَرُوا شَأْنَهُ، قَالَ: «فَدُلُّونِي عَلَى قَبْرِهِ» فَأَتَى قَبْرَهُ فَصَلَّى عَلَيْهِ )) متفق عليه.
(مسألة رفع اليدين عند تكبيرات صلاة الجنازة (http://www.sunnti.com/vb/showthread.php?t=26720))

وبحديث ابن عباس رضي الله عنهما قال: ((أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، مَرَّ بِقَبْرٍ قَدْ دُفِنَ لَيْلًا، فَقَالَ: «مَتَى دُفِنَ هَذَا؟» قَالُوا: البَارِحَةَ، قَالَ: «أَفَلاَ آذَنْتُمُونِي؟» قَالُوا: دَفَنَّاهُ فِي ظُلْمَةِ اللَّيْلِ فَكَرِهْنَا أَنْ نُوقِظَكَ، فَقَامَ، فَصَفَفْنَا خَلْفَهُ، قَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ: وَأَنَا فِيهِمْ فَصَلَّى عَلَيْهِ )) رواه البخاري.
وفي الحديثين دلالة واضحة على استحباب تكرار صلاة الجنازة (http://www.sunnti.com/vb/showthread.php?t=26101)؛ وذلك لأنّ الأصل أنّ المسلم لا يدفن إلا بعد أن يصلى عليه, فيكون الغالب أنّ القبر الذي صلى عليه النبي صلى الله عليه وسلم لم يدفن إلا وقد صلي عليه.
واما إعادة الصلاة على الجنازة لمن صلى عليها ؛ فقد ذهب جمهور أهل العلم على عدم جواز الاعادة ، وهو المشهور عند الحنابلة والمعتمد عند الشافعية ،
واما المالكية: فاجازوا الاعادة بما إذا كانت الصلاة الأولى صلاها فذاً أي مفردا والثانية جماعة،
واما الحنفية: فلم يروا مشروعية الإعادة مطلقا إلا في حالة واحدة؛ وهي فيما لو صلى جماعة على الميت بغير إذن وليه ثم حضر الولي فله إعادة الصلاة .
قال الكاساني في بدائع الصنائع : ( ولا يصلى على ميت إلا مرة واحدة، لا جماعة ولا وحدانا عندنا، إلا أن يكون الذين صلوا عليها أجانب بغير أمر الأولياء، ثم حضر الولي فحينئذ له أن يعيدها).
وذهب بعض الفقهاء الى جواز الاعادة لمن صلى عليها، وإليه ذهب الظاهرية ،وهو الوجه الثاني عند الشافعية ،ورواية عند الحنابلة
لان في حديث ابن عباس ( فَقَامَ، فَصَفَفْنَا خَلْفَهُ، قَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ: وَأَنَا فِيهِمْ فَصَلَّى عَلَيْهِ) فالنبي عليه الصلاة والسلام لم يسألهم عمن صلى سابقا،
faedah أهمية صلاة الجنازة للميت وللمصلي عليها (http://www.sunnti.com/vb/showthread.php?t=13927)
قال شيخ الاسلام ابن تيمية في الفتاوى ( وأما اذا صلى هو على الجنازة ، ثم صلى عليها غيره : فهل له ان يعيدها مع الطائفة الثانية ؟ فيه وجهان في مذهب أحمد ، قيل : لا يعيدها ، قالوا : لأن الثانية نفل ، وصلاة الجنازة لا يتنفل بها ، وقيل : بل يعيدها ، وهو الصحيح ، فان النبي صلى الله عليه وسلم لما صلى على قبر منبود[ مهجور أو بعيد] صلى معه من كان صلى عليها اولا ، وإعادة صلاة الجنازة من جنس اعادة الفريضة ، فتشرع حيث شرعها الله ورسوله صلى الله عليه وسلم، وعلى هذا : فهل يؤم على الجنازة مرتين ؟ على روايتين ، والصحيح ان له ذلك ، والله اعلم).وهو قول متجه لا باس بالعمل به لمن يرى الجواز.
لكن المفتى به: هو ما ذهب اليه الجمهور الى على عدم جواز الاعادة لمن صلى عليها ،وذلك لعدم ورود ذلك في السّنة من فعل النبي صلى الله عليه وسلم وفعل الصحابة الكرام ، ولأن صلاة الجنازة عندئذ تكون نافلة والتنفل بصلاة الجنازة لا يشرع .والله تعالى اعلم
د.ضياء الدين الصالح

الحياة أمل
2016-10-15, 02:55 PM
بآرك الرحمن فيكم على النقل والتوضيح
جزآكم ربي كل خير ...~