المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أبو ذر الغفاري أحد السابقين الأولين


الحياة أمل
2013-03-26, 05:23 PM
http://im16.gulfup.com/rPrm1.png

أبو ذر الغفاري - رضي الله عنه -



جندب بي جنادة الغفاري.

قلت (أي الذهبي): أحد السابقين الأولين، من نجباء أصحاب محمد - صلى الله عليه وسلم -.

قيل: كان خامس خمسة في الإسلام، ثم إنه رد إلى بلاد قومه، فأقام بها بأمر النبي - صلى الله عليه وسلم - له بذلك، فلما هاجر النبي - صلى الله عليه وسلم -، هاجر إليه أبو ذر - رضي الله عنه -، ولازمه، وجاهد معه.

وكان يفتي في خلافة أبي بكر، وعمر، وعثمان.

وكان رأساً في الزهد، والصدق، والعلم والعمل، قوالاً بالحق، لا تأخذه في الله لومة لائم، على حدة فيه.

وقد شهد فتح بيت المقدس مع عمر.

عن عبد الله بن الصامت، قال: قال أبو ذر: خرجنا مع قومنا غفار، وكانوا يحلون الشهر الحرام، فخرجت أنا وأخي أنيس وأمنا، فنزلنا على خالٍ لنا، فأكرمنا وأحسن، فحسدنا قومه، فقالوا: إنك إذا خرجت عن أهلك يخالفك إليهم أنيس، فجاء خالنا، فذكر لنا ما قيل له: فقلت: أما ما مضى من معروفك، فقد كدرته، ولا جماع لك فيما بعد، فقدمنا صرمتنا أي الإبل - فاحتملنا عليها، وجعل خالنا يبكي، فانطلقنا حتى نزلنا بحضرة مكة، فنافر أنيس عن صرمتنا وعن مثلها، فأتيا الكاهن فخيرا أنيساً بصرمتنا ومثلها معها.
قال: وقد صليت يا ابن أخي قبل أن ألقى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بثلاث سنين، قلت: لمن؟ قال: لله، قلت: أين توجه؟ قال: حيث وجهني الله، أصلى عشاء حتى إذا كان من آخر الليل ألقيت كأني خفاء أي: كساء يطرح على السقاء- حتى تعلوني الشمس.
فقال أنيس: إن لي حاجة بمكة، فاكفني، فانطلق أنيس حتى أتى مكة فراث عليّ أي: أبطأ - ثم جاء، فقلت: ما صنعت؟ قال: لقيت رجلاً بمكة على دينك يزعم أنه مرسل، قلت: فما يقول الناس؟ قال: يقولون: شاعر، كاهن، ساحر، قال: وكان أنيس أحد الشعراء: فقال: لقد سمعت قول الكهنة، وما بقولهم، ولقد وضعت قوله على أقوال الشعراء، فما يلتئم على لسان أحد أنه شعر، والله إنه لصادق، وإنهم لكاذبون! قلت: فاكفني حتى أذهب فأنظر.
فأتيت مكة، فتضعفت رجلاً منهم، فقلت: من هذا الذي تدعونه الصابئ؟ فأشار إليّ فقال: الصابئ، قال: فمال علي أهل الوادي بكل مدرة وعظم، حتى خررت مغشياً علي، فارتفعت حين ارتفعت كأني نصب أحمر، فأتيت زمزم، فغسلت عني الدماء، و شربت من مائها.
ولقد لبثت يا ابن أخي ثلاثين، بين ليلة ويوم، وما لي طعام إلا ماء زمزم، فسمنت حتى تكسرت عكني، وما وجدت على كبدي سخفة جوع، فبينا أهل مكة في ليلة قمراء إضحيان، وجاءت امرأتان تطوفان، وتدعوان إسافاً ونائلة -وهما صنمان تزعم العرب أنهما كانا رجًلاً وامرأة زنيا في الكعبة فمسخا-، فأتتا علي في طوافهما، فقلت: أنكحا أحدهما الآخر، فما تناهتا عن قوليهما، فأتتا عليّ، فقلت: هن مثل الخشبة، غير أني لا أكني، فانطلقتا تولولان، تقولان: لو كان ها هنا أحد من أنفارنا! فاستقبلهما رسول الله، وأبو بكر، وهما هابطتان، فقال: ما لكما؟ قالتا: الصابئ بين الكعبة وأستارها، قال: فما قال لكما؟ قالتا: إنه قال كلمة تملأ الفم.
قال: وجاء رسول الله حتى استلم الحجر، ثم طاف بالبيت، هو وصاحبه، ثم صلى، وكنت أول من حياة بتحية الإسلام، قال: عليك ورحمة الله! من أين أنت؟ قلت: من غفار، فأهوى بيده، ووضع أصابعه على جبهته، فقلت في نفسي: كره أني انتميت إلى غفار، فذهبت آخذ بيده: فدفعني صاحبه، وكان أعلم به مني، قال: ثم رفع رأسه، فقال: متى كنت ها هنا؟ قلت: منذ ثلاثين من بين ليلة ويوم، قال: فمن يطعمك؟ قلت: ما كان لي طعام إلا ماء زمزم فسمنت، وما أجد على بطني سخفة جوع، قال: ((إنها مباركة، إنها طعام طعم))، فقال أبو بكر: يا رسول الله، ائذن لي في طعامه الليلة، فانطلقنا، ففتح أبو بكر باباً، فجعل يقبض لنا من زبيب الطائف، فكان أول طعام أكلته بها.
وأتيت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقال: ((إنه قد وجهت لي أرض ذات نخل، لا أراها إلا يثرب، فهل أنت مبلغ قومك، لعل الله أن ينفعهم بك ويأجرك فيهم))؟ قال: فانطلقت، فلقيت أنيساً، فقال: ما صنعت؟ قلت: صنعت أني أسلمت وصدقت، قال: ما بي رغبة عن دينك، فإني قد أسلمت وصدقت، فأسلمت أمناً، فاحتملنا حتى أتينا قومنا غفار، فأسلم نصفهم، وكان يؤمهم إيماء بن رَحَضة، وكان سيدهم، وقال نصفهم: إذا قدم رسول الله المدينة أسلمنا، فقدم رسول الله - صلى الله عليه وسلم - المدينة، فأسلم نصفهم الباقي.
وجاءت أسلم فقالوا: يا رسول الله، إخواننا، نسلم على الذي أسلموا عليه، فأسلموا، فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ((غفار غفر الله لها! وأسلم سالمها الله)).

قال الواقدي: كان حامل راية غفار يوم حنين أبو ذر.

وكان يقول: أبطأت في غزوة تبوك، من عجف بعيري.

عن أبي حرب بن الأسود: سمعت عبد الله بن عمرو: سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول: ((ما أقلت الغبراء، ولا أظلت الخضراء من رجل أصدق لهجة من أبي ذر)).

عن أبي ذر قال: "أوصاني خليلي - صلى الله عليه وسلم – بسبع: أمرني بحب المساكين، والدنو منهم، أن أنظر إلى من هو دوني، وأن لا أسال أحداً شيئاً، وأن أصل الرحم وإن أدبرت، وأن أقول الحق وإن كان مراً، وألا أخاف في الله لومة لائم، وأن أكثر من قول: لا حول ولا قول إلا بالله، فإنهن من كنز تحت العرش".

قال المعرور بن سويد: نزلنا الربذة، فإذا برجل عليه برد، وعلى غلامه مثله، فقلنا: لو عملتهما حلة لك، اشتريت لغلامك غيره! فقال: سأحدثكم: كان بيني وبين صاحب لي كلام، وكانت أمه أعجمية، فنلت منها، فقال لي رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ((ساببت فلاناً))؟ قلت: نعم، قال: ((ذكرت أمه))، قلت: من ساب الرجال ذكر أبوه وأمه، فقال: ((إنك امرؤ فيه جاهلية))، وذكر الحديث إلى أن قال: ((إخوانكم، جعلهم الله تحت أيديكم، فمن كان أخوه تحت يده فليطعمه من طعامه، وليلبسه من لباسه، ولا يكلفه ما يغلبه)).

مات سنة اثنتين وثلاثين.

وقد قال النبي - صلى الله عليه وسلم - لأبي ذر مع قوة أبي ذر وشجاعته: ((يا أبا ذر، إني أراك ضعيفاً، إني أحب لك ما أحب لنفسي، لا تأمرن على اثنين، ولا تولين مال يتيم))، فهذا محمول على ضعف الرأي، فإنه لو ولي مال يتيم، لأنفقه كل في سبيل الخير، ولترك اليتيم فقيراً، فقد كان لا يستجيز ادخار النقدين، والذي يتآمر على الناس، يريد أن يكون فيه حلم ومداراة، وأبو ذر - رضي الله عنه - كانت فيه حدة، كما ذكرناه فنصحه النبي - صلى الله عليه وسلم -.





نزهة الفضلاء تهذيب سير أعلام النبلاء 1/104

:111:



http://im16.gulfup.com/ov9D3.png

الدعم الفني
2013-03-26, 07:47 PM
رضي الله عنه تعالى وارضاه
بارك الله فيك اختنا الفاضلة

عراقي جنوبي
2013-03-26, 09:13 PM
جهد وةاضح وفائدة كبير.ل..نسأل الله أن يجعل لك أجرا في هذا الجهد

بنت الحواء
2013-03-28, 11:43 AM
جزاكم الله خيرا
بارك الله فيكم
أثابكم الباري

نسائم الهدى
2013-03-29, 07:21 PM
جزاكم الله خيرا وبارك فيكم

ياسر أبو أنس
2013-03-30, 08:55 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


بارك الله فيكم على هذا النقل الطيب

ورضي الله عن أبي ذر الغفاري

ورحم الله تعالى الإمام الذهبي

شكراً لكِ

الحياة أمل
2013-04-01, 10:30 PM
إخوتي وأخوآتي
اسأل الله لكم من خيري الدنيآ و الآخرة
بآرك الرحمن فيكم على هذآ التوآجد
:81: