المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ما ضابط كون الاسم من الأسماء الحسنى؟


ابو العبدين البصري
2013-03-28, 07:26 PM
ما ضابط كون الاسم من الأسماء الحسنى؟
الاسم يكون من أسماء الله الحسنى إذا اجتمعت فيه ثلاثة شروط، أو اجتمعت فيه ثلاثة أمور:

* الأول: أن يكون قد جاء في الكتاب والسنة، يعني نُصَّ عليه في الكتاب والسنة، نُصَّ عليه بالاسم لا بالفعل، ولا بالمصدر، وسيأتي تفصيل لذلك.

إقرأ المزيد :


[ اللطيف ] من أسماء الله الحسنى , فما معناه ؟ (http://www.sunnti.com/vb/showthread.php?t=20253)
شرح أسماء الله الحسنى (http://www.sunnti.com/vb/showthread.php?t=25337)
هل [ المحسن ] من أسماء الله ؟ وهل يجوز التسمِّي بـ [ عبد المحسن ] ؟ (http://www.sunnti.com/vb/showthread.php?t=17354)
هل الديان اسم من اسماء الله تعالى (http://www.sunnti.com/vb/showthread.php?t=25404)
الفرق بين ( الستّار و الستِّير ) ؛ وأيّهما من أسماء الله الحسنى (http://www.sunnti.com/vb/showthread.php?t=10135)


* الثاني: أن يكون مما يُدْعَى الله - عز وجل - به.


* الثالث: أن يكون متضمِّنا لمدحٍ كاملٍ مطلقٍ غير مخصوص.

وهذا ينبني على فهم قاعدة أخرى من القواعد في منهج أهل السنة والجماعة في الأسماء والصفات وهي: أنَّ باب الأسماء الحسنى أو باب الأسماء أضيق من باب الصفات، وباب الصفات أضيق من باب الأفعال، وباب الأفعال أضيق من باب الإخبار واعكس ذلك.

فتقول: باب الإخبار عن الله - عز وجل - أوسع، وباب الأفعال أوسع من باب الصفات، وباب الصفات أوسع من باب الأسماء الحسنى.

وهذه القاعدة نفهم منها أنَّ الإخبار عن الله - عز وجل – بأنه : (قَديمٌ بلا ابتدَاء) لا بأس به لأنه مشتمل على معنى صحيح، فلما قال : (قَديمٌ بلا ابتدَاء) انتفى المحذور فصار المعنى حقا، ولكن من جهة الإخبار.

أما من جهة الوصف، وصف الله بالقدم فهذا أضيق لأنه لا بد فيه من دليل. وكذلك باب الأسماء وهو تسمية الله بالقديم هذا أضيق فلا بد فيه من اجتماع الشروط الثلاثة التي ذَكَرْتُ لك. والشروط الثلاثة غير منطبقة على اسم القديم، وعلى نظائره كالصانع والمتكلم والمريد وأشباههم.
ينظر شرح العقيدة الطحاوية لفضيلة الشيخ صالح آل الشيخ حفظه الله تعالى : (ج1_ص32).

أبو عائشة أشرف الأثري
2013-03-28, 07:55 PM
ما ضابط كون الاسم من الأسماء الحسنى؟


الاسم يكون من أسماء الله الحسنى إذا اجتمعت فيه ثلاثة شروط، أو اجتمعت فيه ثلاثة أمور:

* الأول: أن يكون قد جاء في الكتاب والسنة، يعني نُصَّ عليه في الكتاب والسنة، نُصَّ عليه بالاسم لا بالفعل، ولا بالمصدر، وسيأتي تفصيل لذلك.

* الثاني: أن يكون مما يُدْعَى الله - عز وجل - به.


* الثالث: أن يكون متضمِّنا لمدحٍ كاملٍ مطلقٍ غير مخصوص.

وهذا ينبني على فهم قاعدة أخرى من القواعد في منهج أهل السنة والجماعة في الأسماء والصفات وهي: أنَّ باب الأسماء الحسنى أو باب الأسماء أضيق من باب الصفات، وباب الصفات أضيق من باب الأفعال، وباب الأفعال أضيق من باب الإخبار واعكس ذلك.

فتقول: باب الإخبار عن الله - عز وجل - أوسع، وباب الأفعال أوسع من باب الصفات، وباب الصفات أوسع من باب الأسماء الحسنى.

وهذه القاعدة نفهم منها أنَّ الإخبار عن الله - عز وجل – بأنه : (قَديمٌ بلا ابتدَاء) لا بأس به لأنه مشتمل على معنى صحيح، فلما قال : (قَديمٌ بلا ابتدَاء) انتفى المحذور فصار المعنى حقا، ولكن من جهة الإخبار.

أما من جهة الوصف، وصف الله بالقدم فهذا أضيق لأنه لا بد فيه من دليل. وكذلك باب الأسماء وهو تسمية الله بالقديم هذا أضيق فلا بد فيه من اجتماع الشروط الثلاثة التي ذَكَرْتُ لك. والشروط الثلاثة غير منطبقة على اسم القديم، وعلى نظائره كالصانع والمتكلم والمريد وأشباههم.
ينظر شرح العقيدة الطحاوية لفضيلة الشيخ صالح آل الشيخ حفظه الله تعالى : (ج1_ص32).




تبارك الله

الشيخ صالح حفظه الله هو من حببني لطلب العلم لسهولة تأصيلاته وشمولتها ورصانته وسهولة عبارته ومراعاته للأفهام والعقول!

جزاك الله خيرا أخي البصري

ومن باب إتمام الفائدة

يقال: كل إسمٍ يُشتق منه صفة ، وكل صفة تُشتق منها فعل ، وكل فعل يُخبر عنه.
ولايصح هذا بالعكس مع الاسماء. فالصفة لا يُشتق منها إسم.

فنقول: ينزل الله في الثلث الأخير من الليل. لكن لا يُسمى الله بالنازل!
ويقال : ويمكرون ويمكر الله ، ولا يقال الله ماكر.

ويُعلم هنا أن معنى "الأسماء توقيفية" هو ما أنطبق عليه الشروط الثلاثة أعلاه.

ياسر أبو أنس
2013-03-28, 08:01 PM
إذاً القديم ليس إسماً من أسماء الله الحسنى

والأفضل أن ندعوه بالأول والآخر فهما إسمان ثابتان

جزاك الله خير أخي الحبيب أبو العبدين

الأثري العراقي
2013-03-28, 08:58 PM
جزاك الله خيراً ؛ فقد نَفَعْتَنَا

الحياة أمل
2013-03-29, 09:19 AM
[...
أحسن الله إليكم
وجزآكم خيراً
::/

ابو العبدين البصري
2013-03-29, 05:38 PM
بارك الله فيكم جميعا.