المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حكم الرسائل الخاصة بين الجنسين


راعي الخيل
2013-03-29, 07:49 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

إن الحمد لله نحمده ، ونستعينه ، ونستغفره ، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ، وسيئات أعمالنا ، من يهده الله فلا مضل له ، ومن يضلل فلا هادى له ، وأشهد أن لا اله ألا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً عبده ورسوله .
أما بعد :
فإن أصدق الحديث كتاب الله , وأحسن الهدى هدى محمد صلى الله عليه وسلم , وشر الأمور محدثاتها , وكل محدثة بدعة , وكل بدعة ضلالة , وكل ضلالة في النار .

ثم أما بعد :


فوجدت في أحد المواقع فتاوى لأهل العلم في التحذير من إقامَة علاقات غير شرعية بين الذكور و الإناث عن طريق المراسلات ، وعدم الاقتراب من مواطن الشبهة و التُّهمة و الشهوة المحرَّمة خاصة في هذه الأزمان التي اختلط الحابل بالنابل ، و ضعف الوازع الإيماني ، و تكاثرت الشبه و التأويلات الإباحية ، و سهُولَة التَّواصل عبر الوسائل العصريَّة ..

فاستفيدوا مما يقولوه كبار العلماء من توجيهات و نصَائح فهم أهل العلم و الخبرة .



فتوى للشيخ محمَّد الصالح العثيمين ـ رحمه الله تعالى ـ

لا تجوز المراسلة بين الشبان و الشابات

سئل الشيخ محمد الصَّالح العثيمين ـ رحمه الله تعالى ـ :
ما حكم الشرع في المراسلة بين الشبان و الشابات علماً بأن هذه المراسلة خالية من الفسق و العشق و الغرام ، و أنا دائماً أكتب في أول الرسالة قول الله تعالى { و جعلناكم شُعُوباً و قبَائِلَ لتعارفوا }[ الحجرات :13].

فأجاب :

لا يجوز لأي إنسانٍ أن يُرَسِل امرأة أجنبيَّة عنه ، لما في ذلك من فتنة ، و قد يظن المراسل أنَّه ليست هناك فتنة ، و لكن لا يزال به الشيطَان حتى يغريه بها و يغريها به.
و قد أمر صلى الله عليه و سلَّم من سمع الدَّجَال أن يبتعد عنه و أخبَر أنَّ الرَّجُلَ قد يأتيه و هو مؤمن و لكن لا يزال به الدَّجَال حتى يفتنه .
ففي مراسلة الشبان للشابات فتنة عظيمة و خطر كبير و يجب الابتعاد عنها و إن كان السائل يقول إنَّه ليس فيها عشق و لا غرام.
أما مراسَلَة الرِّجَال للرِّجَال و النِّسَاء للنِّساء ، فليسَ فِيهَا شَيء إلاَّ أَن يَكُونَ هنَاكَ أمرٌ محظور

فتاوى الشيخ محمد الصالح العثيمين 2/898. بواسطة : " فتاوى المرأة المسلمة " ص578.[1]


فتوى للشيخ صـالح الفوزان ـ حفظه الله تعالى ـ

حكم مراسلة الفتيات بالبريد

سئل الشيخ صالح بن فوزان بن عبد الله الفوزان ـ حفظه الله تعالى ـ :

ما حكم مراسلة الفتيات بالبريد ؟ و ما حكمها إذا كانت مفيدة ؛ مثل مراسلة أدبية أو شاعرة ؟

فأجاب :

مراسلة الفتيات ؛ الأصل فيها أنها لا تجوز إذا كانت من رجال غير محارم لهن ؛ لما يترتَّب عليهَا من الفتنَّة و المَحاذير ، و لو كانت الفتاة أديبة أو شَاعرة ؛ لأن درء المفاسِد مقدَّمٌ على جلب المَصَالِح ، و أغلَب ما تحصل النَّتَائِج الوَخِيمَة بسبب المراسلَة بين الشاب و الشابات و التَّعارف المَشبُوه .[2]

المنتقى من فتاوى الشيخ صالح الفوزان 3-160-161.بواسطة : " فتاوى المرأة المسلمة " ص579.

وختاما اسأل الله ان يحفظنا ويقيينا الفتن ما ظهر منها وما بطن والحمدلله رب العالمين... اللهم آمين


اللهم أرنا الحق حقا و ارزقنا اتباعه ... و أرنا الباطل باطلا و ارزقنا اجتنابه ..

و صلى الله على سيدنا محمد و على آله و صحبه و سلم ...

العراقي
2013-03-29, 08:40 PM
بارك الله فيكم على النقل
نسأل الله ان يحفظنا من شر الفتن

وفقكم الله

الحياة أمل
2013-03-31, 04:01 PM
[...
تنبيه مهم
بآرك الله فيكم ~ وجزآكم خيراً
::/

مناي رضا الله
2013-03-31, 09:03 PM
بارك الله فيكم
وجزاكم الجنه

بنت الحواء
2013-04-15, 06:27 PM
جزاك الله خيرا