المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : لماذا لايستطيع الرجل الاستغناء عن المرأه


بنت الحواء
2013-01-03, 04:22 PM
قد نجد احيانا الكثير من الصفات المشتركة بين امراه واخرى ولكن نعلم بالتأكيد ان كل امراه هي انثي فريدة من نوعها فبعض النساء يجمعن عدة امور مع بعضها ليصبحن متميزات عن الاخريات . وهناك بعض النساء الاتي لديهن قدرات عاليه وينفردن بهذة القدرات ليصبحن نساء من نوع خاص .
والمهم في كل ذلك ان جميع النساء يتمتعن بكانة خاصه جدا عند الرجل ومهما اختلفت مواصفاتهن الشخصية ..

دراسة بين الرجل والمرأه :
قالت دراسة برازيلية مختصة بالشؤون الاجتماعية والمرأة: إن ما يميز المرأة عن الرجل هو أنها مخلوق يستطيع القيام بعدة مهمات، فهي تتمتع بمعرفة وبقدرات طبيعية للقيام بالواجبات المنزلية، إضافة إلى قدرات أخرى منحها إياها الخالق (عز وجل)، وعلى رأسها الحمل والإنجاب، والتمتع بالصبر لتربية الأولاد، ومرافقة مسيرة حياتهم. المرأة هي العمود الفقري لحياة جميع المجتمعات في العالم، وأهميتها بالنسبة للرجل تأتي على رأس قائمة الأولويات.

وأضافت الدراسة: "المرأة قادرة أيضاً على تذكر التواريخ، وقياس الوقت وتحديد الأوقات المناسبة؛ للقيام بكل مهمة من مهامها في الحياة".

الرجال يتحدثون
أوردت الدراسة استطلاعاً للرأي بين صفوف نحو عشرة آلاف رجل من جنسيات مختلفة، دام تحضيره ستة أشهر. حيث تحدثوا عن أهم الأسباب التي تجعل الرجل لايستطيع ولابشكل من الأشكال الاستغناء عن المرأة. وأورد عدد كبير منهم جملاً قصيرة لوصف المرأة، وأهميتها بالنسبة لهم.

وصف قصير ولكنه معبر
أوردت الدراسة أقوالاً في المرأة أدلى بها المشاركون في استطلاع الرأي، وما هو ملاحظ في هذه الأقوال أنها معبرة جداً، ويمكن من خلالها معرفة أهمية المرأة في حياة الرجل.


قول الحقيقة
أكدت نسبة 92 % من الرجال، الذين شاركوا في استطلاع الرأي أن الحقيقة التي لايمكن أن ينكرها الرجال، هي أن حياتهم بدون المرأة هي عبارة عن نفق مظلم. وقال هؤلاء إن الوقت قد حان للقول بصوت مرتفع: إن المرأة هي النصف الأكثر أهمية بالنسبة للرجل. وطالبت نسبة 89 % منهم الرجل بترك الغرور جانباً، والاعتراف بأنه مخلوق شبه ضائع بدون المرأة.

الزمن تغير
قالت الدراسة إن المرأة أجبرت عبر الزمن على الخضوع لإرادة الرجل، تحت حجة أنها مجرد مخلوق وجد للتكاثر. ولكن الوقت والظروف تظهر بشكل مطرد أن لها دوراً في المجتمع وحياة الرجل، بشكل يتعدى بكثير مجرد الحمل والإنجاب. فالزمن تغير، ولكن يبدو أن الرجل لا يريد أن يتغير، أو بالأحرى أن يغير وجهة نظره ورأيه في المرأة. ولهؤلاء يمكن القول بأنهم سيخسرون كثيراً إذا احتفظوا بآرائهم المتخلفة عنها.

المرأة في وقتنا الحاضر تتطلع للزواج برجل يقدر قيمة المرأة، ويحترم أنوثتها ويعترف بدورها الحيوي في الأسرة والمجتمع. فاذا لم يظهر الرجل تقدماً في التفكير فإنه هو الذي سيبقى عانساً وليس المرأة. ومما هو جدير بالذكر، على حد قول، الدراسة أن المرأة هي أكثر قدرة على التعامل مع العنوسة؛ لأنها لا تحتاج للرجل في تنظيم حياتها، أما الرجل فهو الذي تتحول حياته إلى فوضى من دون امرأة.

وأوضحت الدراسة أن الصبي في الصغر يعتمد كلياً على أمه في تنظيم حياته، فيما تتعلم الفتاة بسرعة كيفية الاعتماد على نفسها في إدارة خدماتها، بل هي تساعد والدتها على تأدية الواجبات المنزلية. وفي الكبر يحتاج الرجل إلى خدمات زوجة تعتني به، وإلا فإن تعوده على خدمات الجنس الآخر سيجعله إنساناً غير قادر على متابعة مسيرة حياته من دون امرأة.

الحياة أمل
2013-01-04, 09:41 AM
:::/
سبحآن من جعل كل منهمآ يُكمل الآخر
بآرك الله فيك

ـآليآسمين
2013-01-04, 11:22 AM
سبحآنكـ ربي ..
جزاك الله خيرا عزيزتي .. بارك الله فيك ونفع بك
ع ــــسآج ع ـآلقوة
..//~