المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : شكوى الجاهل وشكوى العارف


ابو الزبير الموصلي
2013-04-05, 05:45 PM
[ شكوى الجاهل وشكوى العارف ]




..الْجَاهِل |

يشكو الله إِلَى النَّاس، وَهَذَا غَايَة الْجَهْل بالمشكو
والمشكو إِلَيْهِ؛ فَإِنَّهُ لَو عرف ربه لما شكاه، وَلَو عرف النَّاس لما شكا إِلَيْهِم.
وَرَأى بعض السّلف رجلا يشكو إِلَى رجل فاقته وضرورته، فَقَالَ: يَا هَذَا، وَالله مَا زِدْتَ على أَن شَكَوْت مَن يَرْحَمك إلى مَن لا يرحمك.
وَفِي ذَلِك قيل:
إذا شَكَوْت إِلَى ابْن آدم إِنَّمَا ... تَشْكُو الرَّحِيمَ إِلَى الَّذِي لَا يرحمُ




.. والعارف |

إِنَّمَا يشكو إِلَى الله وَحده. وَأعرف العارفين من جعل شكواه
إِلَى الله من نَفسه لَا من النَّاس؛ فَهُوَ يشكو من مُوجبَات تسليط النَّاس عَلَيْهِ؛ فَهُوَ نَاظر إِلَى قَوْله تَعَالَى:
وَمَا أَصَابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَمَا كسبت أَيْدِيكُم الشورى: 30.
وَقَوله سبحانه و : وَمَا أَصَابَكَ مِنْ سَيِّئَةٍ فَمِنْ نَفسك النساء: 79.
وَقَوله سبحانه و : أَوَلَمَّا أَصَابَتْكُمْ مُصِيبَةٌ قَدْ أَصَبْتُمْ مِثْلَيْهَا قُلْتُمْ أَنَّى هَذَاقُلْ هُوَ مِنْ عِنْد أَنفسكُم آل عمران: 165.



فالمراتب ثَلَاثَة:

أخسها..| أَن تَشْكُو الله إِلَى خلقه.
وأعلاها..| أَن تَشْكُو نَفسك إِلَيْهِ.
وأوسطها..| أَن تَشْكُو خلقه إِلَيْهِ.

الأثري العراقي
2013-04-05, 05:57 PM
حميلةٌ جداً ..
بوركت أبا الزبير

الحياة أمل
2013-04-06, 08:59 AM
[...
الله سميع ~ قريب ~ مُجيب
فالحمد لله
أحسن ربي إليكم على الموضوع
ونفع بكم الإسلآم والمسلمين
::/

ياسر أبو أنس
2013-04-10, 12:20 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


ماشاء الله تبارك الرحمن جميل جداً




والحمد لله على هذه الصحبة والرفقة الطيبة وفقكم الله جميعاً لما يحبه ويرضاه

بنت الحواء
2013-04-15, 05:34 PM
جزاك الله خيرا