المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ((((همم عالية))))


ابو الزبير الموصلي
2013-04-09, 09:17 PM
أضخم كتاب تفسير أُلّف:
منه تفسير آية في مجلّد!
والفاتحة في سبع مجلدات!!!!!!!

ألّفه أبو يوسف عبد السلام بن محمد بن يوسف بن بندار القزويني المعتزلي، واسم تفسيره " حدائق ذات بهجة " .

جاء في ترجمته في سير أعلام النبلاء ( 18/ 616-620 ) :

قال السمعاني : كان أحد الفضلاء المتقدمين، جمع التفسير الكبير الذي لم يُرَ في التفاسير أكبر منه، ولا أجمع للفوائد، لولا أنه مزجه بالاعتزال، وبثّ فيه معتقده، ولم يتّبع نهج السّلف .

وقال ابن عساكر : سمعتُ الحسين بن محمد البلخي يقول : صنّف التفسير في ثلاث مئة مجلد ونيف، وقال : من قرأه عليّ وهبتُ له النسخة، فلم يقرأه عيه أحد .

وقال ابن عقيل في " فنونه " : لم يكن محقّقاً إلاّ في التفسير، فإنه لَهِجَ بذلك حتى جمع كتاباً بلغ خمس مئة مجلد، فيه العجائب، رأيتُ منه مجلدة في آية واحدة، وهي: ( واتَّبعوا ما تتلوا الشياطينُ على مُلك سُليمانَ ) ( البقرة، 102 ) ، فذكر السحر، والملوك الذين نفق عليهم السحر، وتأثيراته وأنواعه .

وقال محمد بن عبد الملك : ملكَ عبدُ السلام القزويني من الكتب ما لم يملكه أحد، وقال : ملكتُ ستين تفسيراً . وكان فصيحاً، حلو الإشارة، يحفظ غرائب الحكايات والأخبار، زيديّ المذهب، فسّر في سبع مئة مجلد كبار .

وقال أبو علي بن سُكّرة : أبو يوسف المعتزلي كان معتزليًّا داعيةً؛ يقول : لم يَبقَ مَن يَنصر هذا المذهب غيري، ذكر لي أن تفسيره ثلاث مئة مجلّد، منها سبعة في سورة الفاتحة .

قال ابن ناصر : مات في ذي القعدة سنة 488 . اهـ .


وقال ابن النجار : جمع كتاباً بلغ خمس مئة مجلد، حشى فيه الغرائب والعجائب، حتى رأيتُ مجلد في آية واحدة، وهي قوله : ( واتبعوا ما تتلوا الشياطين على ملك سليمان ) . اهـ . ( طبقات المفسّرين للداودي ) .

منقـــول

ابو الزبير الموصلي
2013-04-09, 09:18 PM
قال الذهبي في تاريخ الإسلام ( وفيات سنة 335 هـ ) :
محمد بن أحمد بن الربيع بن سليمان بن أبي مريم، أبو رجاء الأسواني الشاعر
صاحب القصيدة التي ما أعلم في الوجود أطول منها .

ذكره ابن يونس، وأنه مات في ذي القعدة، وأنه سمع من علي بن عبد العزيز البغوي، وأنه كان أديباً وفقيهاً على مذهب الشافعي .

له قصيدة نظم فيها أخبار العالم، فذكر قصص الأنبياء نبيًّا نبيًّا عليهم السلام .
قال ( أي : ابن يونس ) : وبلغني أنّه سُئل قبل موته بسنتين : كم بلغت قصيدتك إلى الآن ؟
فقال : ثلاثين ومئة ألف بيت، وقد بقي عليّ فيها أشياء .
ونظم فيها الفقه، ونظم كتاب المزني فيها، وكتاب طب، وكتب الفلسفة .
وكان فيه سكون ووقار، وكان حسن الصيانة، توفي في ذي الحجة .
قلت ( أي : الذهبي ) : كذا أعاد وفاته بعد أن قدَّم أنها في ذي القعدة، ثم روى عنه حديثاً . اهـ .


منقـــول

الحياة أمل
2013-04-11, 12:01 AM
[...
سبحآن الله !
البعض يُفتح له في العلم الشيء الكثير
كمآ في كتآب ( الجوآب الكآفي لمن سأل عن الدوآء الشآفي )
لابن القيم فقد كآن الكتآب كله لسؤآل سُئل إيآه !
بآرك الله في جميل طرحكم
ومميز مشآركآتكم ~ نفع ربي بكم
::/

الأثري العراقي
2013-04-11, 06:11 AM
سبحان الله !!!!!!!!!!! ..

بنت الحواء
2013-04-15, 05:24 PM
جزاك الله خيرا