المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : خصال كانت في العرب كملها الإسلام .....


ابو العبدين البصري
2013-04-10, 10:59 AM
(خصال كانت في العرب كملها الإسلام)

قال عليه الصلاة والسلام : ( خياركم من أطعم الطعام ) .

رواه لوين في " أحاديثه " ( 25 / 2 ) : حدثنا عبيد الله بن عمر عن عبد الله بن محمد بن عقيل عن حمزة بن صهيب عن أبيه قال : قال عمر لصهيب : أي رجل أنت ، لولا خصال ثلاث فيك ! قال : و ما هن ؟ قال : اكتنيت و ليس لك ولد ، و انتميت إلى العرب و أنت من الروم و فيك سرف في الطعام . قال : أما قولك : اكتنيت و لم يولد لك فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم كناني أبا يحيى و أما قولك : انتميت إلى العرب و لست منهم ، و أنت رجل من الروم . فإني رجل من النمر بن قاسط فسبتني الروم من الموصل بعد إذ أنا غلام عرفت نسبي و أما قولك : فيك سرف في الطعام ، فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : فذكره .

من فوائد الحديث:

و في هذا الحديث فوائد :


الأولى : مشروعية الاكتناء لمن لم يكن له ولد بل قد صح في البخاري و غيره أن النبي صلى الله عليه وسلم :" كنى طفلة صغيرة حينما كساها ثوبا جميلا فقال لها :"هذا سنا يا أم خالد ، هذا سنا يا أم خالد " .
و قد هجر المسلمون لاسيما الأعاجم منهم هذه السنة العربية الإسلامية ، فقلما تجد من يكتني منهم و لو كان له طائفة من الأولاد ، فكيف من لا ولد له ؟ و أقاموا مقام هذه السنة ألقابا مبتدعة مثل : الأفندي و البيك و الباشا ثم السيد ، أو الأستاذ ، و نحو ذلك مما يدخل بعضه أو كله في باب التزكية المنهي عنها في أحاديث كثيرة فليتنبه لهذا .

الثانية : فضل إطعام الطعام ، و هو من العادات الجميلة التي امتاز بها العرب على غيرهم من الأمم ثم جاء الإسلام و أكد ذلك أيما توكيد كما في هذا الحديث الشريف ، بينما لا تعرف ذلك أوربا و لا تستذوقه اللهم إلا من دان بالإسلام منها كالألبان و نحوهم و إن مما يؤسف له أن قومنا بدؤوا يتأثرون بأوربا في طريقة حياتها ما وافق الإسلام منها و ما خالف فأخذوا لا يهتمون بالضيافة و لا يلقون لها بالا اللهم إلا ما كان منها في المناسبات الرسمية و لسنا نريد هذا بل إذا جاءنا أي صديق مسلم وجب علينا أن نفتح له دورنا و أن نعرض عليه ضيافتنا ، فذلك حق له علينا ثلاثة أيام ، كما جاء في الأحاديث الصحيحة و إن من العجائب التي يسمعها المسلم في هذا العصر الاعتزاز بالعربية ، ممن لا يقدرها قدرها الصحيح ، إذ لا نجد في كثير من دعاتها اللفظيين من تتمثل فيه الأخلاق العربية ، كالكرم ، و الغيرة ، و العزة و غيرها من الأخلاق الكريمة التي هي من مقومات الأمم ، و رحم الله من قال :

و إنما الأمم الأخلاق ما بقيت ....... فإن هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا
و أحسن منه قول رسول الله صلى الله عليه وسلم :

( إنما بعثت لأتمم مكارم و في رواية صالح الأخلاق ) ( 1).


انظر السلسلة الصحيحة : ( ج1_ص 109_112) القسم الأول .
___________________
(1 ) رواه البخاري في " الأدب المفرد " رقم ( 273 ) ، و ابن سعد في " الطبقات " ( 1 / 192 ) ، و الحاكم ( 2 / 613 ) ، و أحمد ( 2 / 318 ) ، و ابن عساكر في " تاريخ دمشق " ( 6 / 267 / 1 ) من طريق ابن عجلان عن القعقاع بن حكيم عن أبي صالح عن أبي هريرة مرفوعا . و هذا إسناد حسن ، و قال الحاكم : " صحيح على شرط مسلم " و وافقه الذهبي ! و ابن عجلان ، إنما أخرج له مسلم مقرونا بغيره . و له شاهد ، أخرجه ابن وهب في " الجامع " ( ص 75 ) : أخبرني هشام بن سعد عن زيد بن أسلم مرفوعا به . و هذا مرسل حسن الإسناد ، فالحديث صحيح . و قد رواه مالك في " الموطأ " ( 2 / 904 / 8 ) بلاغا .
و قال ابن عبد البر : " هو حديث صحيح متصل من وجوه صحاح عن أبي هريرة و غيره "

ابو الزبير الموصلي
2013-04-10, 01:38 PM
بارك الله فيك

الحياة أمل
2013-04-11, 12:40 AM
[...
أحسن الله إليكم ~ وأثآبكم
بوركتم على جميل اختيآركم
::/

الأثري العراقي
2013-04-11, 06:13 AM
بارك الله فيك أخي

ابو العبدين البصري
2013-04-11, 12:28 PM
بارك الله فيكم.


قال شيخنا حسين العوايشة حفظه الله تعالى:" تحت عنوان (المظهرية في الزيارات والدعوات) "
وفي الزيارة أوجب المجتمع الهداية على الزائر حتى أن بعض الفقراء حرموا زيارة أقاربهم تحرجاً من هذا الأمر.

وتتمثل مظهرية الدعوات في تعدد أصناف الطعام وأشكاله حتى كأنه أصبح من العيب الاقتصار على النوع الواحد منه وطغى الإسراف على هذا الأمر وفشا هذا الحال حتى في أهل المساجد والدعاة ومن في مقام القدوة وألقي في أماكن القمامة كميات وكميات من الطعام تبكيها أفواه محرومة وبطون خاوية .

ولما كان أمر الدعوة للطعام كما قلت لم يتجرأ الكثير الكثير على دعوة إخوانهم وأحبابهم لما يلحقهم من تكاليف مادية أضف إليها معاناة الزوجة من إعداد هذه الأصناف وما يتبعه من مشقة تنظيف الصحون والأواني الكثيرة .

وقد يتردد عدد من الكرماء اليوم في دعوة من يدعوهم فكيف بمن دونهم ؟ ذالك أمر لا يرد في قاموسهم أبداً ! إلا لمناسبة فرضها عليه المجتمع يخشون فيها الافتضاح أو أن يقال عنهم:بخلاء !
لعلك تستطيع أن تعد الدعوات التي تُدعى إليها في العام بل وربما في العمر .

كيف ورسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:" خيركم من أطعم الطعام " ( 1) ,( 2).



__________
( 1) أخرجه أحمد وابن سعد والحاكم وغيرهم وهو قوي بعدد من الطُرُق ذكرها شيخنا رحمه الله في : " الصحيحة " (44 ) .
(2 ) ينظر " المظهرية الجوفاء " (ص 69_ 70 ) .

الدعم الفني
2013-04-11, 09:28 PM
جزاك الله خيرا اخي الفاضل
بوركت

ابو العبدين البصري
2013-04-12, 07:17 PM
جزاك الله خيرا اخي الفاضل
بوركت
وإياكم اخي الكريم.

قال الشيخ حسين العوايشة تحت عنوان : (المظهرية في الأفراح ):
ومن المؤلم المبكي أن تكلف الإنارة والإضاءة في الأفراح في بعض البلاد مبالغ طائلة تُطعم آلاف الجوعى فلا حول ولا قوة إلا بالله - تعالى - .
وأما عن الطعام الذي يكبُّ فلا تسأل كأكوام الأرز واللحوم وأصناف الشراب وغير ذالك .
وابتلي بهذا الكثير الكثير ممن عدوا من الملتزمين وتعذروا بأعذار واهية منها : أنهم لا يستطيعون حيلةً مع أهليهم ومجتمعهم ففشا المنكر ولم ينكر .
وربما استدان المرء مالاً لهذا ولعله في غير هذه المناسبة لا يجرؤ أن يدعو إلى الطعام شخصاً واحداً لصعوبة حاله وقلة ماله .
فكيف به والمجتمع يريد أن يفرض عليه دعوة العشرات أو المئات ممن لا هم لهم إلا البحث عن الشهوات ولو على حساب الناس ؟
كيف به وهو ينظر إلى أكوام الطعام ترمى وقلبه يغلي حسرة على ما ركبه من دين ! كيف به وفكره يتلقى بالهموم وهو يسأل نفسه : متى وكيف أسد هذا الدين ؟
فاتقوا الله أيها المسلمون ! فكم من أفواه تُسدُّ جوعتها بالأطعمة المهدورة ؟
وكم من حاجات تُقضى بهذه الأموال المسفوكة ؟( 1) .
______________
( 1) المظهرية الجوفاء وأثرها في دمار الأمة : ( ص64 ) .

بنت الحواء
2013-04-15, 05:32 PM
جزاك الله خيرا

ابو العبدين البصري
2013-09-26, 12:36 AM
جزاك الله خيرا

وجزاك مثله بوركت.