المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قوله تعالى ( يا أيها الذين آمنوا عليكم أنفسكم لا يضركم من ضل ) والفهم الصحيح لها


الحياة أمل
2013-04-12, 09:03 AM
أبو صالح
** يقول الله عزوجل ( يا أيها الذين آمنوا عليكم أنفسكم لا يضركم من ضل إذا اهتديتم ) الآية هل يفهم من هذه الآية الكريمة أن لا يُحتسب على الفساق ولا يُدعى أهل الكفر ؟
النصيحة والدعوة إلى الله قد جاءت بالترغيب فيها نصوص كثيرة قال تعالى ( وَلْتَكُنْ مِنْكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ ) وقال تعالى ( قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي ) فكل من كان تابعاً للنبي صلى الله عليه وسلم فهو يسير على طريقته في الدعوة إلى الله جل وعلا ، إذا تقرر هذا فإن هذه الآية اشترطت شرطاً وهو قوله ( إذَا اهْتَدَيْتُمْ ) ومن الاهتداء أن تنصح الخلق وأن ترغب في الطاعة وأن تدعوا إلى الله ، أما من لم يقم بهذه الأمور حين إذن عنده نقص في الهداية ( عَلَيْكُمْ أَنْفُسَكُمْ لا يَضُرُّكُمْ مَنْ ضَلَّ إذَا اهْتَدَيْتُمْ ) ومن عملك في نفسك أن تدعوا إلى الله وأن تنصح الخلق ( عَلَيْكُمْ ) أي بأعمالكم هذا من عملك ليس من عمل غيرك ، واشترط لعدم المضرة شرطاً وهو قوله ( إذَا اهْتَدَيْتُمْ ) ومن أنواع الهداية الدعوة إلى الله ونصيحة الخلق .

أجاب فضيلة الشيخ : سعد الشثري - حفظه الله -

بنت الحواء
2013-04-15, 06:17 PM
جزاك الله خيرا

نسائم الهدى
2013-04-16, 10:05 PM
جزاكم الله خيرا