المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : صَرْحُ الفَخارِ بقلمـ / أحمد أبو شاور


ـآليآسمين
2013-04-13, 07:35 PM
على صَرْحِ الفَخارِ علا افتخاري *** وجَلجَلَ في البروجِ صدى انتصاري
بفوْزِ جماعةٍ نشطتْ بدينٍ *** يُنَضِّرُ هدْيهُ جُدْبَ القِفارِ

كأنَّ حديثهم أنفاسَ زهرٍ *** يرَقرِقُ نفحَهُ لطفُ الحوار
وتيجانٌ وُسِمْنَ على جِباهٍ *** تناهضُ بالتُّقى غرَرَ النَّهارِ

همُ الأصحابُ في خُلقٍ ودينٍ *** وأخلافِ النزاهةِ باقتدار
وَهمْ وَقدُ الجهاد بكلِّ أرْض *** وزُرَّاعُ الصَّواريَ في البحار

فإنْ رافقتَ لم تفْجأ بغدْر *** وإنْ جاوَرْتَ لم تصْدَمْ بجارِ
وإنْ أصغيتَ لم تسمعْ هُراءً *** وإن أدبرتَ لم تذكرْ بعار

وما أنعمتَ من شيءٍ إليهم *** يرَدُّ إليكَ في أبهى إزار
تنشِّرُ في الأنامِ ربيعَ عدْلٍ *** يماثلُ نورُه وَجْهَ النهار

وإنْ قصرتَ في أمرٍ إليهم *** فما وضعوكَ في صفِّ القِصار
لهم في العذْر تبريرٌ مُعلَّى *** عن الظنِّ المُزَنرِ بالصَّغار

ضراعة ٌ"أحمدٍ" تغتال فيهم *** شرى الأصداف من حول المحار
ليهنأ بالرضا من فازَ منهم *** ووجَّهَ سعْيَهُ صوبَ إزدهار

ولستُ بمادحٍ أحدا سواهم *** وليسَ المدحُ من شِيمي وكاري
ولكنَّ المديحَ يصيرُ فرْضاً *** إذا اتصفَ المخاطبُ با لوَقار

ووطد للعلى أركانَ مَجدٍ *** وصَوَّبَ للوَرى عوَجَ المَسار
فما تأوي العيونُ إلى جُفونٍ *** يذَرِّف دمعها عَسفُ الغبار

فطوبى للوَفيٍّ بِحَقِّ شَعْبٍ *** تَحلقَ حوْلَه مِثلَ السِّوار

:111:



ملآحظة :
نظمت بفوز الإسلاميين في الانتخابات النيابية في العديد من الدول العربية.

الحياة أمل
2013-04-13, 10:53 PM
[...
نسأل الله أن يُعز الإسلآم والمسلمين في كل مكآن
وأن تكون رآية الحق مرفوعة فوق كل أرض
بآرك الباري فيك على جميل الاختيآر
::/

بنت الحواء
2013-04-15, 07:50 PM
جزاك الله خيرا