المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : فتوى هامة لأهل السنة وخصوصا في ديالى حول الانتخابات / د. سامي الجنابي


العراقي
2013-04-14, 03:09 PM
د.سامي الجنابي
بسم الله الرحمن الرحيم
فتوى شرعية
الى جميع اهلنا من سنة العراق في محافظة ديالى وسائر المحافظات
السلام عليكم ورحمة الله وبعد: فقد
نشربعض الاخوة الثقات في محافظة ديالى البيان الاتي باختصار :
محافظة ديالى خاصرة العراق واهم محافظة في الشرق العراقي يقطنها العرب والكرد والتركمان من السنة والشيعة والملاحظ هناك محاولات مستمرة من جميع الاطراف لمنع السنة من المشاركة الفعالة في الانتخابات المحلية بعد اسبوع مع تحشيد كبير لدفع باقي المكونات للمشاركة الفعالة فيها ...........؟
هنا ادعو للتامل في عواقب عدم مشاركة اهل السنة في انتخابات مجلس محافظة ديالى ماذا سيكون وضع المحافظة ......؟
سيسطر الطرف الذي سيشارك بقوة بالانتخابات على كافة مراكز صنع القرار في المحافظة فمع سيطرتهم على جميع الاجهزة الامنية الستة عشر إضافة الى حصولهم على اغلبية مجلس المحافظة والحصول على المنتصب التنفيذية في المحافظة (منصب المحافظ واركان ادارته) وإذا علم الجميع ان اتجاه الحكومة الى اقامة حكومة الاغلبية السياسية فسيتم جمع السلطات الاربع (الامنية .والقضائية.والتشريعية .والتنفيذية.) بيد طرف واحد .او حزب واحد وعندها سيبحث اهل ديالى عن محافظة اخرى يلجأوا لها ..... او يتحملوا ماسيحل بهم

الفتـــــــــــــــــــــــــوى :
وبناءاً على ماتقدم ولسؤال البعض هل الانتخاب واجب ام مستحب ؟
فاني ادعو جميع اهل السنة البالغين المكلفين من سكان محافظة ديالى ومن جميع المحافظات من الرجال والنساء العرب والكرد والتركمان الى ان ينتخبوا القوي الامين المعروف لديهم بدينه ونزاهته واخلاصه لقوله تعالى (ان خير من استاجرت القوي الامين )وليعلم الجميع ان انتخابهم للقوي الامين فرض عين على كل واحد منهم وذلك للادلة التالية :
اولا: وجوب التعاون على البروالتقوى وقطع الطريق على المتعاونين على الاثم والعدوان ودرء الخطر المتحقق بولاية الفاسدين والظالمين اذا تخلى اهل الايمان ،ولايجزئ ان يقوم احد افراد الاسرة عنهم بل لابد من حضور الجميع رجالا ونساء لقوله تعالى (وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الاثم والعدوان ) لان انتخاب القوي الامين هو نوع من التعاون الواجب على طاعة الله وعلى البر والتقوى وسد الطريق على الظالمين الاثمين .

ثانيا: كما ان التصويت للقوي الامين هو نوع من النصرة والتاييد الواجب شرعا لاهل الايمان وهو من ولايتهم بعضهم لبعض قال تعالى (والمؤمنون والمؤمنات بعضهم اولياء بعض )

ثالثا: لايجوز خذلان المؤمن مهما كان خلافك معه وقد قال صلى الله عليه وسلم : ( ما من امريء يخذل امرأً مسلماً في موضع تنتهك فيه حرمته وينتقص فيه من عرضه إلا خذله الله في موطن يحب فيه نصرته ، وما من أمرءٍ ينصر مسلماً في موضع ينتقص فيه من عرضه وينتهك من حرمته إلا نصره الله في موطن يحب نصرته ) رواه أحمد وأبوداود
وجاء عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال ( من أذل عنده مؤمن فلم ينصره وهو يقدر على أن ينصره أذله الله على رؤوس الخلائق يوم القيامة ) رواه أحمد.
وهذا في الاحوال الفردية العادية فكيف اذا كانت نصرته للدين والعقيدة ولرفع الظلم ؟

رابعا: كما ان التصويت هو نوع من الامر بالمعروف ونهي عن المنكر لان عدم القيام به سيفتح المجال للظالمين والفاسقين والمبتدعين فيعيثوا في الارض فسادا وعند ذلك سيحل عقاب الله للجميع لقوله صلى الله عليه وسلم (لتامرن بالمعروف ولتنهون عن المنكر او ليوشكن الله ان يعمكم بعذاب فيدعو خياركم فلايستجاب لهم ) .
في الحديث الصحيح : ( لتأمرن بالمعروف ولتنهون عن المنكر ، أو ليسلطن الله عليكم شراركم ثم يدعو خياركم فلا يستجاب لهم).

خامسا: تكثير سواد المؤمنين واجب شرعي والا فان العقاب سيعم الجميع لقوله صلى الله عليه وسلم: ( ما من قوم يعمل فيهم بالمعاصي هم أعز منهم وأمنع لا يغيرون إلا عمهم الله بعقاب) وقال أيضاً : ( والذي نفسي بيده لتأمرن بالمعروف ولتنهون عن المنكر أو ليوشكن الله أن يبعث عليكم عقاباً منه فتدعونه فلا يستجيب لكم ) ، ولا تدفع العقوبة إلا بالتغيير وتكثير المؤمنين كما قال النبي صلى الله عليه وسلم لزينب بنت جحش : ( ويل للعرب من شر قد اقترب ...) فلما قالت : أنهلك وفينا الصالحون ؟ قال : ( نعم إذا كثر الخبث ) ، وكان عمر بن عبدالعزيز يقول : ( إن الله تبارك وتعالى لا يعذب العامة بذنب الخاصة ، ولكن إذا عمل المنكر جهاراً استحقوا العقوبة كلَّهم ).

سادسا: ان تمكين اهل الايمان انما يكون بالتصويت لهم والتمكين تترتب عليه مصالح دينية ودنيوية عظيمة قال تعالى (الذين ان مكناهم في الارض اقاموا الصلاة واتوا الزكاة وامروا بالمعروف ونهوا عن المنكر ولله عاقبة الامور ) الحج : 41.
وعليه فان الواجب متحتم على الجميع رجالا ونساء للتمكين للدين ولمحاربة الفساد ورفع الظلم وقطع الطريق على الفاسدين والضالين والمبتدعين .

اسال الله تعالى ان يحفظ اهلنا في ديالى وسائر محافظاتنا من مكر الماكرين وكيد الخائنين وان يولي عليهم خيارهم ولا يولي عليهم شرارهم انه ولي ذلك والقادر عليه
وصلى الله وسلم وبارك على محمد وعلى اله وصحبه اجمعين
وكتبه في يوم الأحد 4 جمادى الآخر 1434 هـ
المعتز بالله وحده
سامي الجنابي

الحياة أمل
2013-04-14, 11:20 PM
[...
بآرك الله فيكم على النقل المهم
نسأل الله أن يُعز الإسلآم والمسلمين
وأن يجعل الدآئرة على الظآلمين
كتب ربي أجركم
::/

بنت الحواء
2013-04-15, 07:26 PM
بارك الله فيك