المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : إشتياق النفس لما حرم الله / ابن الجوزي


ـآليآسمين
2013-04-14, 09:38 PM
:111: بسم الله الرحمن الرحيم :111:

لقد سألت نفسي مرات عده لماذا ترغب النفس وتشتاق الى ما حرم الله :23: مع كثرة مايوجد من المباحات
ولكن تظل النفس تتطلع الى غير ذالك ؟؟
وقد وجدت لها اجابه في كتاب صيد الخاطر لـ ابن الجوزي - رحمه الله -

فأحببت ان تشاركوني القراءة

قال ابن الجوزي
تاملت حرص النفس على ما منعت منه .
فرايت حرصها يزيد على قدر قوة ألمنع. ورأيت في السرب الاول ،
أن أدم عليه السلام لما نهي عن الشجره، حرص عليها مع كثرة ألاشجار
المغنيه عنها،،

وفي الامثال:
{ المرء حريص على ما منع ،وتواق الى ما لم ينل }

ويقال :
{ لو أمروا الناس بالجوع ؟؟ لصبروا " ولو نهوا عن تفتيت البعر لرغبوا فيه }

وقالوا :
{ مانهينا عنه ألا لشيء } وقد قيل : { أحب شيء ألى الانسان ما منعا }

فلما بحث عن سبب ذلك ، وجدت سببين .. ؟:23:

الاول :-
أن ألنفس لا تصبر علي الحصر ، فأنه يكفي حصرها في صورة البدن .
فأذأ حصرت في المعنى بمنع زاد طيشها ,, ولهذا لو قعد الانسان في بيته شهرآ؟ لم يصعب عليه
ولوقيل له :لا تخرج من بيتك يومآ طال عليه الوقت..


والثاني :
أن النفس يشق عليها الدخول تحت حكم ، ولهذا تستلذ الحرام ولا تكاد تستطيب
المباح ,,
ولذالك يسهل عليها التعبد على ما ترى وتؤثره على ما يؤثر.

:111:

ابو الزبير الموصلي
2013-04-14, 11:25 PM
قال ابن القيم- رحمه الله-:
سبحان الله! في النفس: كبر إبليس، وحسد قابيل، وعتو عاد، وطغيان ثمود، وجرأة النمرود، واستطالة فرعون، وبغي قارون، وقحة- أي لؤم- هامان، وهوى بلعام، وحيل أصحاب السبت، وتمرُّد الوليد، وجهل أبي جهل.
وفيها من أخلاق البهائم: حرص الغراب، وشره الكلب، ورعونة الطاووس، ودناءة الجُعل، وعقوق الضب، وحقد الجمل، ووثوب الفهد، وصولة الأسد، وفسق الفأرة، وخبث الحية، وعبث القرد، وجمع النملة، ومكر الثعلب، وخفة الفراش، ونوم الضبع.
غير أن الرياضة – أي ترويضها على الطاعة- والمجاهدة تذهب ذلك. فمن استرسل مع طبعه فهو من هذا الجند، ولا تصلح سلعته لعقد:{إِنَّ اللّهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنفُسَهُمْ}؛ فما اشترى إلا سلعة هذبها الإيمان، فخرجت من طبعها إلى بلد سكانه التائبون العابدون)

ابو الزبير الموصلي
2013-04-14, 11:28 PM
تأمــل في آيــة:
وقال ابن القيم- رحمه الله- في قول الله- تعالى-:{يَسْأَلُهُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ كُلَّ يَوْمٍ هُوَ فِي شَأْنٍ}: يغفر ذنباً، ويفرج هماً، ويكشف كرباً، ويجير كسيراً، ويغني فقيراً، ويُعلِّم جاهلاً، ويهدي ضالاً، ويرشد حيراناً، ويغيث لَهْفاناً، ويفك عانياً، ويشبع جائعاً، ويكسو عارياً، ويشفي مريضاً، ويعافي مبتلىً، ويقبل تائباً، ويجزي محسناً، وينصر مظلوماً، ويقصم جباراً، ويقيل عثرة، ويستر عورة، ويؤمن روعة، ويرفع أقواماً، ويضع آخرين، لا ينام، ولا ينبغي له أن ينام، يخفض القسط ويرفعه، يرفع إليه عمل الليل قبل النهار، وعمل النهار قبل الليل، حجابه النور، لو كشفه لأحرقت سُبُحات وجهه ما انتهى إليه بصره من خلقه)5.

ابو الزبير الموصلي
2013-04-14, 11:51 PM
بارك الله فيكم ونفع بكم ارجو لكم التوفيق

بنت الحواء
2013-04-15, 07:55 PM
جزاك الله خيرا

الحياة أمل
2013-04-15, 11:13 PM
[...
نسأل الله أن يُلزمنآ طآعته ~ ويوفقنآ لمرضآته
بآرك ربي فيك على نآفع طرحك
وجميل انتقآءك ~ أسعدك ربي
::/

هدايا القدر
2013-04-25, 07:59 PM
بارك الله فيكم
نفع الله بكم

ـآليآسمين
2013-04-27, 10:26 AM
بارك الله فيكم جميعآ ..
وشكرا للــ ـآخ ابو ـآلزبير ع ـآلآضافة ـآلقيمة
جزاكمـ الرحمن خيرا
ولآ عدمنآكمـ هنآ
:111: