المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : اصول المعاصي


ابو الزبير الموصلي
2013-04-19, 06:20 AM
(أصول المعاصي كلِّها كبارِها وصغارِها ثلاثةٌ: تعلقُ القلبِ بغير الله وطاعةُ القوةِ الغضبيةِ والقوةِ الشهوانيةِ، وهي الشركُ والظلمُ والفواحشُ، فغاية التعلق بغير الله شركٌ وأن يدعى معه إلهٌ آخرُ، وغاية طاعة القوة الغضبية القتلُ، وغايةُ القوة الشهوانية الزنى، ولهذا جمع الله سبحانه بين الثلاثة في قوله: والذين لا يدعون مع الله إلها آخر ولا يقتلون النفس التي حرم الله إلا بالحق ولا يزنون وهذه الثلاثة يدعو بعضها إلى بعض، فالشرك يدعو إلى الظلم والفواحش كما أن الإخلاص والتوحيد يصرفهما عن صاحبه. قال : كذلك لنصرف عنه السوء والفحشاء إنه من عبادنا المخلصين فالسوء العشق والفحشاء الزنى، وكذلك الظلم يدعو إلى الشرك والفاحشة، فإن الشرك أظلم لظلم كما أن أعدل العدل التوحيد، فالعدلُ قرينُ التوحيدِ، والظلمُ قرينُ الشركِ، ولهذا يجمع سبحانه بينهما. أما الأول، ففي قوله: شهد الله أنه لا إله إلا هو والملائكة وأولو العلم قائما بالقسط وأما الثاني، فكقوله : إن الشرك لظلم عظيم والفاحشة تدعو إلى الشرك والظلم، ولا سيما إذا قويت إرادتها، ولم تحصل إلا بنوع من الظلم والاستعانة بالسحر والشيطان، وقد جمع سبحانه بين الزنى والشرك في قوله: الزاني لا ينكح إلا زانية أو مشركة والزانية لا ينكحها إلا زان أو مشرك وحرم ذلك على المؤمنين فهذه الثلاثة يجرُّ بعضُها إلى بعض، ويأمر بعضُها ببعضٍ، ولهذا كلما كان القلب أضعف توحيدا وأعظم شركا، كان أكثر فاحشة وأعظم تعلقا بالصور وعشقا لها ونظير هذا قوله : فما أوتيتم من شيء فمتاع الحياة الدنيا وما عند الله خير وأبقى للذين آمنوا وعلى ربهم يتوكلون والذين يجتنبون كبائر الإثم والفواحش وإذا ما غضبوا هم يغفرون فأخبر أن ما عنده خير لمن آمن به وتوكل عليه، وهذا هو التوحيد. ثم قال: والذين يجتنبون كبائر الإثم والفواحش فهذا اجتناب داعي القوة الشهوانية. ثم قال:وإذا ما غضبوا هم يغفرون فهذا مخالفة القوة الغضبية. فجمع بين التوحيدِ والعفةِ والعدلِ التي هي جماعُ الخيرِ كلِّهِ.)
الفوائد للإمام ابن القيم.

ابو العبدين البصري
2013-04-19, 11:09 AM
جزاك الله خيرا .

بنت الحواء
2013-04-19, 06:17 PM
جزاك الله خيرا

الحياة أمل
2013-04-20, 11:09 AM
[...
نسأل الله السلآمة والعآفية
بآرك الله فيكم ~ وجزآكم خيرآ
::/