المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ماهي البدع التي تخرج عن ملة الاسلام ؟


العراقي
2012-12-28, 08:04 PM
ما هِيَ البِدَع الَّتي تُخرج عَنْ « مِلَّة الإسْلام؟ »

سُئِلَ الإمامُ الفقيه / مُحمَّد بن صالح العُثيمين رَحِمَهُ اللهُ تَعَالَى: ما هِيَ البِدَع الَّتي تُخرج عَنْ مِلَّة الإسْلام؟ وما هي البِدَع الَّتي دُونَ ذلكَ؟

فأجابَ رَحِمَهُ اللهُ تَعَالَى : الضَّابط في هذا أنَّ البدعة : إذا كانتْ تُناقض الإسْلام، أوْ تَسْتلزم القَدْح في الإسْلام فإنَّها بدعةٌ مكفِّرةٌ،
وأمَّا إذا كانتْ دونَ ذلكَ فهِي بدعةٌ مُفسِّقةٌ.

• فمِنَ البِدَع الَّتي لا تُكفِّر: ما اِسْتحدثهُ بعض النَّاس مِنْ صِيَغ أركانٍ مُعيَّنةٍ، أو أوقاتٍ عيَّنوها للذِّكر لم ترد السُّنَّة بتعيينها؛ وهي في الأصل مشروعة، لكن قيَّدوها بزمنٍ لم تتقيَّد به في القُرآن والسُّنَّة.


• وأمَّا البِدَع المُكفِّرة: الَّتي تسلتزم نقص الخالق؛ أو نقص الرَّسُول، أو نقص نقلة الشَّريعة، كالصَّحابة رَضِيَ اللهُ عَنْهُمْ، فإنَّ هذه بِدعٌ مكفِّرةٌ.

والمُهم: أنَّ ما يُناقض الإسْلام مِنَ البِدَع فهو بدعةٌ مكفِّرةٌ،
وما لا يناقضه فهو بدعةٌ دونَ التَّكفير.اهـ.



([«فتاوىٰ نورٌ على الدَّرب» / الشَّريط رقم: (313) /
الوجه الأوَّل / الفتوى رقم: (4)]

الحياة أمل
2012-12-30, 11:25 PM
{...

كتب الله أجركم

ونفع بنقلكم

سعــــوديــہ انبآريــہ~✿
2012-12-30, 11:28 PM
جزآك الله خير

ياس
2016-03-21, 01:26 AM
قال شيخ حافظ ابن أحمد الحكمي في كتابه أعلام السنة المنشورة وهو يبين ضابط البدعة المكفرة: وضابطها من أنكر أمرا مجمعا عليه متواترا من الشرع معلوما من الدين بالضرورة؛ لأن ذلك تكذيب بالكتاب، وبما أرسل الله به رسله كبدعة الجهمية في إنكار صفات الله عز وجل، والقول بخلق القرآن أو خلق أي صفة من صفات الله عز وجل، وإنكار أن يكون الله اتخذ إبراهيم خليلا، وكلم موسى تكليما وغير ذلك، وكبدعة القدرية في إنكار علم الله وأفعاله وقضائه وقدره، وكبدعة المجسمة الذين يشبهون الله تعالى بخلقه وغير ذلك من الأهواء، ولكن هؤلاء منهم من علم أن عين قصده هدم قواعد الدين وتشكيك أهله فيه فهذا مقطوع بكفره بل هو أجنبي عن الدين من أعدى عدو له، وآخرون مغرورون ملبس عليهم فهؤلاء إنما يحكم بكفرهم بعد إقامة الحجة عليهم، وإلزامهم بها. اهـ. وقال في بيان ضابط البدعة غير المكفرة: وهى ما لم يلزم منه تكذيب بالكتاب ولا بشئ مما أرسل الله به رسله كبدع أو كبدعة المروانية نسبة إلى مروان بن الحكم التى أنكرها عليهم فضلاء الصحابة ولم يقروهم عليها ولم يكفروه بشئ منها ولم ينزعوا يداً من بيعتهم لأجلها، كتأخير الصلوات إلى آخر أوقاتها وتقديمهم الخطبة قبل صلاة العيد، وجلوسهم فى نفس الخطبة وسبهم كبار الصحابة على المنابر. اهـ