المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : وقفة شعرية مع الطفلة «مها» التي شهدت قتل أهلها جميعاً في مجزرة غزة


ـآليآسمين
2013-04-21, 10:55 PM
:111:

فيليلةٍ مقتولةِ الأَسحارِ *** محروقةٍ أثوابُها بالنَّارِ
ساعاتها مشحونةٌبمواجعي *** مبلولةٌ بدمي ودمعي الجارِي

ظَلْماؤها فُجِعَتْ بما شهدْتهمن *** آثار موقع بيتنا المُنْهارِ
في ليلةٍ لَيْلاءَ باتتْ «غزَّةٌ» *** تحتاللَّظى، وقذائف الأَخطارِ

باتتْ يُحاصُرها الدُّخَانُ، فما ترى *** إلاَّاختلاطَ دُخَانِها بغبارِ
وترى خيالاً من وراءِ رُكامها *** لمَّا دَنَا،فُجِعَتْ بمنظر «عارِي»
وترى خيالاً من وراءِ رُكامها *** لمَّا دَنَا،فُجِعَتْ بمنظر «عارِي»
يمشي على الأَشلاءِ مِشْيَةَ حانقٍ *** لم تَخْلُ منوَهَنٍ بها وعِثارِ

أنا مسلمٌ - يا قومُ - أَسْترُ عورتي *** لكنْ ردائي ضائعٌوإِزارِي
أنا واحدٌ من أسرةٍ مدفونةٍ *** تحتَ الثَّرى المخلوطِبالأحجارِ

أنا واحدٌ من أهلِ غَزَّةَ في فمي *** ذكر الإلهِ ودعوةُالأخيارِ
لا تسألوني، إنَّ في قلبي اللَّظَى *** مما جنى الباغي، وَوَمْضَشَرارِ

هلاّ بحثتم في الرُّكامِ، فإنني *** ما عُدْتُ أملك حيلتيوقرارِي
أين الصِّغارُ، وللسؤال مَرارةٌ *** فوقَ الِّلسانِ، فهل يجيبصغاري؟!

أشلاؤهم صارتْ تُضيء كأنجمٍ *** تحتَ الرُّكامِ نَقيَّةِالأنوار
أين النِّساءُ؟، روى الدَّمارُ حكايةً *** عن معصمٍ وحقيبةٍوسِوَارِ

عن راحةٍ مقبوضةٍ تحت الثَّرى *** فيها بقايا مِسْفَعٍوخِمارِ
يا ليلةً سوداءَ أَقْفَرَ صمتُها *** إلاَّ من الآلامِوالأكْدارِ

فكأَنَّها الغُولُ التي وصفوا لنا *** قَسَماتها في سالفِالأخَبارِ
في وجهها ارتسمتْ لنا صورُ الأسى *** وبدت ملامحُ قبْحهاالمتوارِي

ساعاتُها امتشقتْ حساماً كالحاً *** من طولها، ورمَتْ بهإِصراري
من أين جاءت ليلتي بظلامها *** حتى أجاد مع الهمومِحصارِي؟؟

من أيِّ بحرٍ يستقي الليلُ الدُّجَى *** ومتى تسير مراكبالإبحارِ؟؟
وبأيِّ ثَغْرٍ تنطق الدَّار التي *** فُجِعَتْ بموتِ جميعِ أهلالدَّار؟؟

ماذا أقول لكم وبستان الرِّضا *** أمسى بلا شجر ولاإثمارِ؟!
ماذا أقول، ولست أقدر أنْ أرى *** أهلي وأطفالي، وهمبجواري؟!

لمّا دَنَا وجهُ الظلام تجمَّعوا *** كي يستريحوا من عَناءِنَهَارِ
أين العشاء؟، تحدَّث الصاروخ عن *** طَبَقٍ تطايرَ ساعةَالإِعصَارِ

عن كِسْرةٍ من خُبْزَةٍ شهدتْ بما *** يُخفي ركامُ البيتِ منأسرارِ
أين العَشاءُ؟ لدى الشظايا قصةٌ *** عن بيْضَةٍ سلمتْ منالأَضرارِ

حَلَفَ الحُطامُ لنا يميناً، أنَّها *** مسكونةٌ بالعزمِوالإصرارِ
ولربما صارت - على طول المدى- *** حجراً يحطِّم جبهةَالمُتمارِي

أين العشاءُ؟، دع السؤالَ فربما *** سمع السؤالُ إجابةَاستنكارِ
إسألْ عن الأُسَر التي اختلط الثرى *** بدمائها، عن هَجْمةِالكفَّارِ

إسألْ «مَهَا» عن أهلها فَلَرُبّما *** سردتْ حكايةَ جرحهاالمَوَّارِ
ولربَّما رسمتْ ملامحَ دارِها *** لمَّا غدتْ أثراً بلاآثارِ

ولربما وصفتْ ظَفيرةَ أختها *** تحتَ الرَّكامِ، ووجهَ بنتِالجارِ
إسألْ «مَهَا» عن ظالمٍ لا يَرعوي *** عن قَتْل ما يلقى منالأَزهارِ

اسأل «مها» عن أمِّها كيف اختفتْ *** في ليلةٍ مهتوكةِالأستارِ
في ساعةٍ دمويةٍ شهدتْ بما *** في أمتي من ذِلَّةٍوصَغارِ

شهدتْ بأنَّ الغربَ أصبحَ لا يرى *** إلاَّ بعينِ الفأْسِوالمِنْشارِ
إسألْ «مَهَا» عن غَزَّةٍ، وانظُرْ إلى *** آثار ما اقترفتْ يَدُالأشرارِ

وابعثْ إليها دَعْوَةً ممهورةً *** بالحبِّ، وابعثْ صرخةَاستنفارِ
يا غَزَّةَ الألم الذي سيظلُّ في *** أعماقنا لهباً لجذَوْةِنارِ

غاراتُ شذَّاذ اليهودِ رسالةٌ *** غربيَّةٌ محمومةٌالأفكارِ
كُتِبَتْ هنالكَ في مصادرها التي *** تختال فيها شَفْرَةُالجزَّارِ

بُعِثَتْ إليكِ على بريدِ خيانةٍ *** متكفِّلٍ برسائلِالفُجَّار
لو تسألين القدسَ عمَّا أرسلوا *** لروى حكايةَ مدفعٍثَرْثَارِ

وروى حكايةَ غافلٍ متشاغلٍ *** عن وجهك الباكي بلِعْبِ «قِمار»
لو تسألين «جِنينَ» عنها أَخبرتْ *** عن مُرسلٍ ومراسلٍ،غدَّارِ

وتحدَّثتْ عن بائعٍ ما زال في *** غَمَراتِه يرنو لدرهمشارِي
لو يستطيع لباع كلَّ دقيقةٍ *** من عمره المشؤومِبالدُّولارِ

يا غَزَّةَ الأملِ الكبيرِ، تكشَّفَتْ *** حُجُبٌ فبانتْسَحْنَةُ السِّمسارِ
وتخفَّف الليلُ البَهيمُ من الدُّجَى *** فبدتْ ملامحُظالمٍ ومُماري

يا غَزَةُ احتسبي جِراحَكِ إنني *** لأرى اختلاطَ الفجرِبالأَسحارِ
لا تجزعي من منظر السُّحُب التي *** تُخْفي كواكِبَنا عنالأَنْظارِ

سترين تلكَ السُّحْبَ تَنُفُضُ ثوبَها *** يوماً بما نرجو منالأمطارِ
يا غزَّة الجُرْح المعطَّر بالتُّقَى *** لا تيأسي من صَحْوةِالمليارِ


لا تيأسي من أمةٍ، في روحها *** ما زال يجري مَنْهَجُالمُخْتَارِ



الكـاتب : عبد الرحمن بن صالح العشماوي
:111:

الحياة أمل
2013-04-23, 12:34 AM
[...
نسأل الله أن تُشرق شمس العز والتمكين على هذه الأمة
بآرك الرحمن فيك على هذآ الآنتقآء
أسعدك ربي ~ وللخير وفقك
::/

بنت الحواء
2013-04-24, 08:05 PM
بارك الله فيك

ـآليآسمين
2013-04-27, 10:10 AM
همتي عآلية : اللهمـ آمين ولك بالمثل عزيزتي
شكر الله لكمآ ع جميل ـآلمرور
بارك الله فيكمآ
:111: