المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : صِرتُ (جَدّاً) -للمرة الأولى-ولله الحمد- ؛ فقد رُزق ولدي (حسن) بمولود ذَكَر-مع أذان


فيصل ابوفهد
2013-04-27, 11:47 PM
يقول الشيخ علي بن حسن الحلبي :
صِرتُ (جَدّاً) -للمرة الأولى-ولله الحمد- ؛
فقد رُزق ولدي (حسن) بمولود ذَكَر-مع أذان عَشاء هذا اليومِ-....





وهذه فوائدُ ذات صلة-بهذه المناسَبة-:


** روى البخاري في «الأدب» -المفرَد- عن كَثِيرَ بْنَ عُبَيْدٍ، قَالَ: كَانَتْ عَائِشَةُ -رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا- إِذَا وُلِدَ فِيهِمْ مَوْلُودٌ- يَعْنِي: فِي أَهْلِهَا- لَا تَسْأَلُ: غُلَامًا وَلَا جَارِيَةً؟


تَقُولُ: خُلق سَوِيًّا؟



فَإِذَا قِيلَ: نَعَمْ.



قَالَتِ: الْحَمْدُ لِلَّهِ رب العالمين.




**وروى الطبراني في «الدعاء»عن حَمَّادِ بْنِ زَيْدٍ، قَالَ:


كَانَ أَيُّوبُ إِذَا هَنَّأَ رَجُلًا بِمَوْلُودٍ ، قَالَ:



(جَعَلَهُ اللَّهُ مُبَارَكًا عَلَيْكَ وَعَلَى أُمَّةِ مُحَمَّدٍ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ).




**وروى البخاري -أيضاً- في «الأدب» -المفرَد- عن مُعاوية بن قُرّة ، قال:


لَمَّا وُلِدَ لِي إياسٌ: دَعَوْتُ نَفَرًا مِنْ أَصْحَابِ النَّبِيِّ -صَلَّى الله عليه وسلم -، فأطعمتُه، فدَعَوا.



فَقُلْتُ: إِنَّكُمْ قَدْ دَعَوْتُمْ، فبارك الله لكم فيما دعوتم، وإني أدعوا بدعاء فأمنّوا.



قال: فدعوتُ لَهُ بِدُعَاءٍ كَثِيرٍ -فِي دِينِهِ وَعَقْلِهِ وَكَذَا-.



قَالَ: فَإِنِّي لَأَتَعَرَّفُ فِيهِ دُعَاءَ يومئذٍ.







...وهي آثارٌ -كُلُّها- صِحاحٌ.






وأمّا ما يُروى مِن دعاء «بُورِك في الَموهوبِ ، وشَكَرْتَ الواهبَ»: فلا يصحُّ بوجهٍ -لا مرفوعاً ولا موقوفاً ولا مقطوعاً-.

ياسر أبو أنس
2013-04-28, 12:17 AM
(جَعَلَهُ اللَّهُ مُبَارَكًا عَلَيْكَ وَعَلَى أُمَّةِ مُحَمَّدٍ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ).

سؤال أخي فيصل هل المولود للشيخ علي الحلبي وفقه الله؟؟

الأثري العراقي
2013-04-28, 05:35 AM
أخي أبا أنس :
قال الشيخ الحلبي في عنان مقاله :

( .. فقد رُزق ولدي ( حسن ) بمولود ذَكَر .. )

فيصل ابوفهد
2013-04-28, 05:53 AM
نعم اخي هو لابن الشيخ علي الحلبي

الحياة أمل
2013-04-28, 05:56 AM
[...
جعله الله مبآركآ عليكم
وعلى أمة محمد صلى الله عليه وسلم
::/

بنت الحواء
2013-04-30, 05:58 PM
(جَعَلَهُ اللَّهُ مُبَارَكًا عَلَيْكَ وَعَلَى أُمَّةِ مُحَمَّدٍ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ).