المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : المسلم أخو المسلم


نجم الجبوري
2013-05-07, 12:56 PM
المسلم أخو المسلم


الحمد لله الذي جعل المسلمين أخوة يوالي بعضهم بعضاً ويشد بعضهم أزر بعض، أحمده تعالى وأشكره على نعمه العظيمة.

وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، شرع للمؤمنين بعضهم على بعضٍ حقوقاً عظيمة، ونهى عن كل ما يُضعف الأخوة أو يقطعها، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله آخى بين المؤمنين، وبين ما يجب للمسلم على أخيه، وأوصى بالتزام ذلك لما يترتب عليه من مصالح الدنيا والآخرة، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه الذين ضربوا أروع الأمثلة للأخوة الصادقة، فكانوا كالجسد الواحد وكالبنيان المرصوص يشد بعضه بعضاً، وسلم تسليماً كثيراً.


أيها المسلمون اتقوا الله تعالى.

عباد الله يقول الله سبحانه وتعالى
إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ

الحجرات

ويقول عز وجل

وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ

التوبة

ويقول سبحانه

وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعاً وَلا تَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَاناً

آل عمران103

ويقول جلَّ وعلا

وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلا تَعَاوَنُوا عَلَى الْأِثْمِ وَالْعُدْوَانِ

المائدة2

وفي الحديث المتفق عليه عن أبي موسى رضي الله عنه قال
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم

المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضاً

وعن النعمان بن بشير رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم

مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد الواحد، إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى

متفق عليه.

وعن ابن عمر -رضي الله عنهما- أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال

المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يسلمه، من كان في حاجة أخيه كان الله في حاجته، ومن فرَّج عن مسلم كربة

فرَّج الله عنه بها كربة من كرب يوم القيامة، ومن ستر مسلماً ستره الله يوم القيامة

متفق عليه.

أخوة العقيدة والإيمان في كل قطر ومكان من هذه النصوص الصحيحة الصريحة في جلالتها نُدرك ما ينبغي

أن يكون عليه المسلم نحو أخيه المسلم، إنها أخوة أعظم من أخوة النسب، ورباط أقوى وأشد من رباط الجاه والمال والحسب،

أخوة تجمع بين المسلمين وإن تباعدت أقطارهم ونأت ديارهم، أخوة قائمة على المشاركة في المبدأ والعقيدة،

لا في شعارات دنيوية واهية لا تغني أهلها أمام الله شيئاً.......

أمة الإسلام إن الأخوة الإسلامية توجب التناصح والتناصر، والتواصي بالحق والصبر عليه، وتمنع الغش والظلم والخديعة والأذى بالقول والعمل،

وتمنع الغيبة والنميمة والبهتان، كما تمنع المسلم أن يخذل أخاه أو يتهاون في مد يد العون عند حاجته إليه - ( ! ).


أمة الإسلام لقد مثَّل الرعيل الأول من صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم الأخوة الإسلامية أروع تمثيل؛ في التناصر والتلاحم والإيثار،

وكونهم يداً واحدة في الحق ودفع الباطل، فما كان منهم إلا أن زلزلوا أركان الطغيان والفساد، وهزوا عروش الباطل وصروح الكفر والضلال

حتى ملكوا المشارق والمغارب، ورفعوا راية التوحيد خفاقَّة على جميع أرجاء المعمورة.


ويوم أن تخلى المسلمون عن منهج الله، وضلوا صراطه المستقيم، وتخبطوا في ضلالات المبادئ المنحرفة، ومتاهات النظم الفاسدة،

انقطعت أواصر المحبة بينهم، وسلَّط الله عليهم أعداءهم؛ فساموهم سوء العذاب، وأصبح بأسهم بينهم،

وابتلوا بأنواع العقوبات الدنيوية، والمصائب المختلفة، ففشت بينهم الحروب الطاحنة التي تقضي على الأخضر واليابس،

والمذابح الرهيبة المهلكة للحرث والنسل، وانتشرت بينهم المجاعات والأمراض الفتَّاكة، والقحط والجفاف والجدب،

وعم الخوف، وَعدِمَ الأمن، وساد نقص الأموال والأنفس والثمرات في بقاع كثيرة من العالم.



منقول من خطبة السديس

نجم الجبوري



http://www.alneami.net/scriptalneami/40na/Images/35.gif

الحياة أمل
2013-05-07, 05:09 PM
[...
بآرك الله فيكم على الاختيآر النآفع
كتب ربي أجركم
ويسر أمركم
::/

بنت الحواء
2013-05-07, 06:43 PM
بارك الله فيك
نفع الله بك
وفقك المولى

ياسر أبو أنس
2013-05-08, 10:06 PM
بارك الله فيك وجزاك الله الجنة

نقل طيب وموضوع مهم جداً

أسأل الله تعالى أن ينفعنا به