المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الجيش الاسلامي يرد على تهديدات الرافضي قيس الخزعلي


العراقي
2013-05-08, 01:14 PM
الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده محمد وعلى آله وصحبه وجنده، أما بعد:
فقد خرج علينا أحد المجرمين الوالغين في دماء الأبرياء ألا وهو المدعو قيس الخزعلي زعيم ميليشيا أهل الباطل بخطاب سخيف ملؤه الحقد والمكر والخبث، خرج كما خرج من قبله الكثيرون من شيعته، ما بين مهدد متوعد وبين ناصح متودد، يشتركون جميعا في سواد القلوب وقبح السرائر، ليس لكلامهم نصيب من الصدق ولا شيء من الحقيقة، فكله تقية وكذب ونفاق، كيف لا والتقية دينهم ودين آبائهم.
يخرج هذا القاتل واعظا وهو ربيب الفرس يريد تعليم أهل السنة الكلام وهم أهل الفصاحة وسادة البيان، يوجه إليهم النصح وهو أرقط يقطر من فمه السم ويتطاير الشر من عينيه، يتحدث بلسان المشفق وهو من خاض في دمائهم ومثل بجثث أبنائهم، يتكلم عن الطائفية والخطاب الطائفي ومساجد السنة قد أحرقت ودمرت على يديه، ومازالت تئن حتى اليوم، منها صار أنقاضا وآخر حول إلى ثكنة عسكرية وآخر إلى حسينية، يتكلم عن الطائفية التي هي الأساس الذي قامت عليه شيعته، وهي الوسيلة المثلى التي يجمعون بها شمل أتباعهم ويخندقونهم، ويذهبون بهم إلى حيث يشاؤون وإن كان فيه حتوفهم، وللدفاع عن شيعتهم وعن مظلوميتها المزعومة جاؤونا بالمحتل من وراء البحار، وحولوا البلد إلى ساحة انتقام ودمار، وطائفية مقيتة ستبقى في مخيلتهم ما عاشوا؛ لأنها أساس نشأتهم ومسوغ تجمعهم، وبدونها سوف ينتهي وجودهم.
يتعدى هذا السفيه ويصف علماء السنة بأنهم سفهاء وكأنه هو الحليم الرشيد صاحب الرأي السديد، ولا ندري ما الذي يقوله عن سادته الذين لا يحسنون اللغة العربية ويدعون أنهم علماء الإسلام والمراجع العظام، وينسى أن السنة هم من دافعوا عن أمة الإسلام على مر العصور وأقاموا صروحها وبنوا حضارتها وكتبوا تاريخها وسطروا أروع الملاحم ليحفظوا دينها وينقلوه إلينا جيلا بعد جيل، كل هذا لأنهم -باختصار شديد- هم الأمة، فلا أمة من غير وجود أهل سنة وإلغاؤهم يعني القضاء على الأمة، وهذا في الحقيقة ما يريده هذا السفاح المجرم وأسياده لكنهم يخفونه ويظهرون غيره.
إننا في الوقت الذي ندين فيه هذه التصريحات المقيتة وأهلها، نحذر كل من تسول له نفسه الاعتداء على أهل السنة واعتصاماتهم ومظاهراتهم أو المساس بأمنهم ومصالحهم ومساجدهم، ونؤكد أنه سينال جزاءه العادل بإذن الله تعالى عاجلا أو آجلا

كما نؤكد على ضرورة الحفاظ على سلمية المظاهرات والثبات في ساحات التظاهر والاعتصام حتى إعادة الحقوق المسلوبة إلى أهلها بإذن الله سبحانه وتعالى، نسأل الله العظيم أن يحفظ أهل السنة ويكفيهم مكر الماكرين وعدوان الظالمين، ويحرسهم بعينه التي لا تنام، اللهم عليك بإيران وأتباعها وأنصارها وعملائها وجنودها، اللهم اكفناهم بما شئت، يا أرحم الراحمين ويا أكرم الأكرمين، اللهم صل وسلم على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.


الجيش الإسلامي في العراق
27 – جمادى الآخرة – 1434 للهجرة
7 – أيار – 2013 للميلاد

بنت الحواء
2013-05-08, 05:37 PM
شكرا لكم
بارك الله فيكم