المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الحياء~لكل دين خلق وخلق الاسلام الحياء


ام عبد المجيد
2013-05-10, 11:44 PM
بســـــــــــــم الله الرحمن الرحيـــــــــــــــــــــــم

قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم )

(( لكل دين خلق وخلق الاسلام الحياء ))

ان المؤدب يمنعه حياؤه ان يقوم باعمال يلومه الناس عليها

والمسلم المؤدب هو الذي يكون معتدلا في تصرفه باعمال الحياة

فلا يعمل عملا يسخط الرب ويسخط الناس . وهذه الصفة التي

جعلها الرسول ( صلى الله عليه وسلم ) من صفات الاسلام تصد

المرء عن عمل كل قبيح وترشده الى كل عمل حسن

والرجل ذو الحياء يحترم نفسه ويحترم الناس بخلاف الوقح

الصلف فان الناس ينفرون منه ولايتعاملون معه , فالمسلم

المتصف بهذه الصفة يستحي ان ياتي بعمل يخالف امر الله

ويجعل الله سبحانه وتعالى امامه فلا يخون ولا يكذب ولا يسرق

ولا يشرب الخمر ولا يلعب القمار لانه يستحي من الله

ويحاسب نفسه دائما لان هذه الاعمال تسخط الرب

وقد امره الله بتجنبها فلا يعملها فاذا كان يستحي ان يقوم بهذه الاعمال

امام والده او امام احد اقاربه فمن الاولى ان لا يقوم بها

اذا خلا بنفسه ولم يطلع عليه احد الا الله

لذلك كان الحياء من الصفات العظيمة للمؤمن ,

قال رسول الله ( صلى الله عليه وسلم )

((الحياء شعبة من الايمان ))

اي ان الحياء جزء من الايمان , والحياء الذي يتصف به المسلم

هو الترفع عن الامور السافلة ولا حياء في الحق بل يجب ان

يكون المؤمن جريئا لا يخاف ولا يهاب ان يصرح برأيه

ويجهر بفكرته اذا كان على الحق فان الله لا يستحي من الحق

فاذا كلفه صديق بعمل يخالف العرف والتقاليد الاسلامية

ويخرج عن الشريعة فيجب عليه ان يقول لا ان هذا العمل

لا يرضاه الله وان الصداقة امر والحق امر اخر .

فالمسلم جريء شجاع يقول الحق ويفعل ما يرضي به الله

والمسلم يستحي فلا يعمل عملا حقيرا

يوجب سخط الرب واحتقار الناس .

الحياة أمل
2013-05-11, 10:02 AM
[...
بآرك الله فيك على هذآ الموضوع
نفع ربي بك ~ وكتب أجرك
::/

العراقي
2013-05-11, 11:07 PM
احسن الله اليكم وبارك فيكم

بنت الحواء
2013-05-12, 05:49 PM
جزاك الله خيرا
بارك الله فيك
الله يعطيك العافيه

ياسر أبو أنس
2013-05-12, 10:26 PM
(( لكل دين خلق وخلق الاسلام الحياء ))


أُم عبد المجيد

بارك الله فيكِ وجزاكِ الله عنا خيراً

الحديث الذي تفضلتِ به لايصح فهو حديث مرسل كما قال الإمام أبن حجر

وهو ضعيف لايُحتج به

مع أن مضمونهُ صحيح

شكراً لكِ