المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : (بائع الكذب والخرافة، داعية الشرك) للدكتور عبدالعزيز بن ندى العتيبي حفظه الله


ابو الزبير الموصلي
2013-05-14, 10:38 PM
(بائع الكذب والخرافة، داعية الشرك)


كيف يُقال إن الروافض.. شيعة هذا الزمان من المسلمين؟!


تفريغ المادة:
` قال الرافضي حسين الفهيد:
(فهم لغات الوجود كلها، هذه من الأمور العادية عدهم، المعصوم يجيله واحد قاعد يمه [بجانبه]، ويشوف الإمام يدخلوله ناس، من الهنود ويجاوبهم، ويدخلون عليه ناس من الترك ويجيبهم بلسانهم، يدخلون عليه بلغات من الحبشة يجيبهم بلسانهم، يلتفت للإمام ويقوله: مولاي أراك تجيب كل قوم بلغتهم، بلسانهم، شلون؟ الإمام يمه [بجانبه] حصاة شالها، وضعها على لسانه، بلل الحصاة بلسانه، قاله الإمام: ضعها على لسانك، هذه بس بللها الإمام!! بلل شيء منها بسيط، ضعها على لسانك، يقول: وضعت تلك الحجارة على لساني، إذ بي أتكلم بسبعين لغة. (هتاف جماعي من الحضور: اللهم صلي على محمد وعلى آل محمد)
قال: هذا بس ذوّاقه،
يا ليت هالحصاة تحصل،
يا ليت إن شالله.
ما دام عندنا تراب كربلاء حاصلة، ما دام عندنا؛
يكفيك بس إن تراب كربلاء تَقَبّله: يستشعرك بذكر الله.
(هتاف جماعي من الحضور: اللهم صلي على محمد وعلى آل محمد).
قال: يخليك تستشعر ذكر الله، ذكر المعصومين بأبي وأمي، ذكر الصلاة، ذكر التسبيح، ذكر السجود اللي أقرب ما يكون العبد من مولاه في حالة السجود، يكفيك هذا).


/


التعقيب: (هذا دين من لا عقل له)

قال تعالى: ﴿أَمْ تَحْسَبُ أَنَّ أَكْثَرَهُمْ يَسْمَعُونَ أَوْ يَعْقِلُونَ إِنْ هُمْ إِلَّا كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ سَبِيلًا (44)﴾ [الفرقان]
وأقول: إنَّ المتتبعَ لما تقبله عقول الروافض وتصدقه، سيرى عجباً!! ومن وقف على معتقداتهم، فلن يساوره شكٌّ في الشرك الذي تشرّبوه، والخروج من الدين الذي أعلنوه؛ في حال من سلَّم لهم بدخوله.
فالحمد لله؛ الذي عافانا مما هم فيه، فله الفضل والإحسان أولاً وآخراً أن حمانا وحفظنا من البدع والكفر.
عباد الله! اسمعوا وعوا الخرافة والكذب، تشابه ما يخرج من أفواه الكفار، انظروا لمن يتقرَّب إلى الله بالصخرة والحجر.
أبالصخرةِ والحجرِ أيها الرافضي؟!
قال الرافضي حسين الفهيد:
بصخرة تضعها على لسانك تجعلك ناطقاً بسبعين لغة.
(يا قوم! الرجل ومن حوله دينهم الكذب... ولكن أين العقول؟!)
2. أيُعقل أنَّ تقبيل الصخور والأحجار من أرض كربلاء، تجعلك تستشعر ذكر الله؟!
(لقد شكّكونا! بأي ديانة يُلحقون، فقولهم مشابه لقول الوثنيين، والجماعة كأنهم عباد الأصنام!!)، وإلا ما الفرق؟!
وهذا واضح البطلان والحق:
3. أن كل شيء متاح واستغنى الرسول صلى الله عليه وسلم عنه، ولم يَتَّخذه وسيلة وقربة إلى الله تعالى: فلا خير فيه، حجراً كان أو شجراً، ملكاً كان أو نبياً مُرسلاً، فالعبادة ليست بالهوى والابتداع، بل بالامتثال والاتباع.
4. وأما هذه الأحجار والصخور التي يدَّعون نفعها من دون الله، فقد كفر بها سيدً الأولين والآخرين؛ محمد صلى الله عليه وسلم، وفارق من عظَّمها، و بلَّغ دينه أحسن بيان، دون حاجة إلى هذا الكذب والهذيان!!

http://www.safeshare.tv/w/lYgXhDVmYL (http://www.safeshare.tv/w/lYgXhDVmYL)




كتبه/ د. عبد العزيز بن ندى العتيبي

3 من رجب 1434 هـ

بنت الحواء
2013-05-31, 12:08 PM
جزاك الله خيرا

الحياة أمل
2013-06-09, 02:52 PM
[...
نسأل الله السلآمة والعآفية !
بآرك الرحمن فيكم
::/